الرئيسية / الشأن الفلسطيني / اخر الاخبار / هدف حكومة العدو 2022: الوصول الى 113 جريمة قتل فلسطيني من الداخل المحتل  “فقط”

هدف حكومة العدو 2022: الوصول الى 113 جريمة قتل فلسطيني من الداخل المحتل  “فقط”

أمين خلف الله- غزة برس:

انتهى عام 2021 بإحصائية مرعبة في عدد القتلى بين صفوف فلسطيني 1948 حيث بلغ عدد الضحايا 136 ضحية   وتم حل 29 حالة فقط من قبل شرطة العدو حسبما نشرت صحيفة هآرتس العبرية

ورغم تحذر اطلقه رئيس حكومة العدو نفتالي بينت في اجتماع لمجلس وزراءه  في  منتصف تشرين الأول / أكتوبر “نخسر البلد”، ومنذ ذلك الحين ، قُتل 27 مواطناً فلسطينا  آخر حتى وصل عدد القتلى بين صفوف فلسطيني 1948 إلى ذروته عند 136 قتيلاً، ملامح القتلى متنوعة، أصغرهم يبلغ من العمر عامين ونصف ، وأكبرهم 92 عامًا، 16 منهم من النساء ، و 105 رجال وخمسة أطفال ومراهقين لم يتجاوزوا سن 18 عامًا، وكان بعضهم مجرمين معروفين لدى الشرطة ، و كان بعضهم مجهولين أصيبوا بطريق الخطأ لمجرد أنهم وصلوا إلى المكان الخطأ في الوقت الخطأ، ومع ذلك ،

وقد تختلف الأرقام المنشورة هنا عن تلك التي تقدمها الشرطة والمنظمات المختلفة، على سبيل المثال ، استبعدت بيانات الشرطة الرسمية في  عام 2021 تسعة مدنيين فلسطينيين  أطلقت عليهم الشرطة وجيش العدو  النار ، بالإضافة إلى متطوع شرطة دهس أثناء عمله، ولم تشمل البيانات  أيضًا فلسطينيين  قُتلوا على أيدي يهود ، بمن فيهم موسى حسونة  الذي قُتل في اللد أثناء عملية “حارس الأسوار” من قبل المستوطنين، بالإضافة إلى ذلك ، لا تشمل البيانات جرائم قتل فلسطيني 1948 في الخارج .

فقط هناك شيء واحد مشترك للجميع: فرص حل جريمة قتلهم ضئيلة للغاية، وبحسب استطلاع لصحيفة “هآرتس” ، فإن نسبة فك حل جرائم القتل بين فلسطيني 1948  في العام الماضي كانت 23٪ فقط ، مقابل 73٪ بين اليهود القتلى،

هذا الرقم ليس غير عادي، في عام 2020 ، كانت نسبة  حل قضايا القتل في المجتمع اليهودي 80٪ ، بينما كانت  بين صفوف فلسطيني 1948 35٪ فقط، في الوقت نفسه ، توجد فجوة كبيرة ليس فقط في النسبة المئوية لحل القضايا ، ولكن أيضًا في العدد الإجمالي لجرائم القتل، 72٪ من جرائم القتل عام 2021 وقعت في صفوف فلسطيني 1948 ، مقابل 25٪ في المجتمع اليهودي، هذا على الرغم من أن نسبة المواطنين في المجتمع اليهودي في كيان العدو  تشكل 74٪ من إجمالي السكان ، بينما تبلغ نسبة المواطنين الفلسطينيين في الداخل المحتل 1948  21٪، وهكذا ، وبالنظر إلى حجم السكان ، قُتل في كيان العدو  هذا العام من فلسطيني 1948  أكثر من اليهود بعشرة أضعاف

أسباب الفجوة عديدة ومتنوعة، أولاً ، إن التوافر الكبير للأسلحة غير المشروعة بين صفوف فلسطيني 1948  – المقدر بـ 150،000 – يزيد من فرص القتل ، بحيث أن 103 من بين القتلى هذا العام قُتلوا رمياً بالرصاص، ثانيًا ، يشجع الاستثمار المنخفض لحكومة العدو   في التعليم والبنية التحتية في البلدات الفلسطينية عام 1948 والأجور المتدنية عند فلسطيني 1948  مقارنة بين متوسط الأجور عند المستوطنين اليهود   والذي دفع  العديد من الشباب الفلسطينيين في الداخلي 1948  على اللجوء إلى الجريمة،

شاهد: عشرات الاصابات الخطيرة والمتوسطة في اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الاقصى

الاحتلال يزعم اسقاط طائرة مسيرة للمقاومة في غزة

بعد عقد من الزمان: أمان” لن تنتقل إلى النقب إلا في عام 2026

بحر من الأخطار: يجب مُراقبة الحُدود البحرية الآن أكثر من أي وقت مضى

لكن قبل كل شيء ، هناك معدل  حل القضايا وغياب حكم الشرطة وحكومة العدو  في البلدات الفلسطينية 1948 ، وعدم قدرة الشرطة على النجاح في تقديم لوائح اتهام في العديد من قضايا القتل ،  إشارة لمن سيرتكب أي جريمة حتى لو كانت قتل  بين صفوف و فلسطيني 1948 للمجرمين العرب فإن فرص توجيه الاتهام إليهم ضئيلة للغاية، وهذا تشجيع عل ى ارتكاب الجرائم بكافة أنواعها ومن ضمنها القتل

و لا يزال  فلسطينيو 1948  ينزفون  ، ويقدر العديد من مسؤولي شرطة العدو  أن فرص السيطرة على الفوضى تكاد تكون معدومة، ويؤكدون أنه يمكن رؤية مثال على ذلك في الهدف المنخفض الذي حددته وزارة الأمن الداخلي لحكومة العدو  للعام المقبل: انخفاض بنسبة 10٪ في عدد جرائم القتل مقارنة بعددهم هذا العام أي الوصول الى رقم 113 جريمة قتل فلسطيني  “فقط” عام 2022 وهذا هدف “دولة إسرائيل”،

 

 

 

شاهد أيضاً

معاني وتوصيات: “إسرائيل” وحماس في المعركة على الوعي

معهد أبحاث الأمن القومي/ يورام شفايتسر وديفيد سيمان توف تدور بين حماس و”إسرائيل” معركة على …

%d مدونون معجبون بهذه: