الرئيسية / الشأن الفلسطيني / اخر الاخبار / عندما تحصي وتسوق كلا من  حماس وإسرائيل النجاحات، يكمن التهديد الحقيقي في البلاغة

عندما تحصي وتسوق كلا من  حماس وإسرائيل النجاحات، يكمن التهديد الحقيقي في البلاغة

ترجمة : أمين أحمد خلف الله

هآرتس/ عاموس هرئيل

 المقال يعبر عن راي كاتبه

احتفل “الجيش الإسرائيلي” الأسبوع الماضي برضا عن  سبعة أشهر من الهدوء النسبي في قطاع غزة ، منذ انتهاء عملية “حارس الاسوار ” ، وهي الأحدث في سلسلة العمليات العسكرية” الإسرائيلية” الرئيسية في قطاع غزة، مثل سابقاتها – الرصاص المصبوب (2008) ، عمود السحاب (2012) ، تسوك إيتان (2014) وعدد من العمليات الأصغر – لم تحدث هذه العملية أيضًا تغييرًا جوهريًا في الموقف، ومرة أخرى ، وتبادلت “إسرائيل” وحماس الضربات ، ودفع الفلسطينيون ثمناً باهظاً للخسائر والأضرار الاقتصادية واتفق الطرفان أخيراً على العودة إلى وقف إطلاق النار، ومع ذلك ، منذ انتهاء العملية ، أطلقت خمسة صواريخ فقط من قطاع غزة على الأراضي “الإسرائيلية” ، وهي نسبة ضئيلة مقارنة بالفترة المماثلة بعد كل عملية من العمليات السابقة، حدث هذا التوازن بشكل خاطئ يوم أمس عندما أصيب ” إسرائيلي”  كان يقوم بأعمال صيانة عند السياج الحدودي بجروح طفيفة برصاص قناص في شمال قطاع غزة،

وأعلن جانتس  عن التسهيلات الخاصة بالفلسطينيين ، بما في ذلك تنظيم الوضع وإضافة تصاريح لكبار المسؤولين وكانت عملية  “حارس الاسوار ” أبرز حادث أمني خلال العام الماضي، في الأشهر التي انقضت منذ انتهائه ، قدر كل جانب نجاحاته، كما قامت حماس بتسويق نفسها للجمهور الفلسطيني كمدافع عن القدس ، عندما أطلقت صواريخها على المدينة بعد توترات حول المسجد الأقصى  ، وتمكنت من إشعال موجة من المواجهات  غير عادية في حجمها وشدتها في المدن المختلطة في الداخل الفلسطيني( 1948) ونجحت في الحفاظ على قادتها وعناصرها احياء

كما  قلصت “إسرائيل” الأضرار الصاروخية من خلال نظام القبة الحديدية للاعتراض ، وأحبطت بقية الجهود الهجومية لحركة حماس (طائرات بدون طيار ، وأنفاق) واغتالت بعض رؤساء تطوير وإنتاج الأسلحة في المنظمة،

بالنسبة لبعض الجمهور ، أصبحت الخسائر التي لحقت “بالجيش الإسرائيلي” أثناء استكمال المهام العسكرية نتيجة غير مقبولة، ففي “إسرائيل” ، لا يزال هناك جدل حول أهمية العملية الرئيسية للجيش الإسرائيلي خلال العملية ، قصف “مترو” ، نظام القيادة تحت الأرض الذي حفرته حماس تحت مدينة غزة، على عكس الخطة الأصلية ، والتي لم تكن كاملة، أن القصف كان مع ذلك ذا قيمة كبيرة لأنه سيردع حماس عن استخدام المساحات تحت الأرض في الجولة القادمة،

وفي بعض المقالات التي نُشرت مؤخرًا في الصحافة ، والتي رددت الإحاطات التي قدمها كبار الضباط ، كان هناك جهد كبير جدا  إلى حد ما لتأسيس وعي بالنصر المتأخر، من الناحية العملية ، سُجّلت صورة كئيبة آخرى ، تم فيها توضيح ظاهرة سبق الإشارة إليها هنا على أنها تفضيل “إسرائيل” الواضح، القيادة السياسية ، مثل الجيش ، ليسوا  بحريصين  على القيام بعملية برية واسعة النطاق في القطاع ، لسببين، أولاً ، سيكلف “الجيش الإسرائيلي” خسائر عديدة ، ثانيًا ، ليس لدى “إسرائيل” خطة فعالة لما يجب القيام به في قطاع غزة في اليوم التالي لانهيار حكم حماس،

ويتم اتخاذ القرارات في حماس من خلال آلية معقدة من الاتفاقات ، والتي توحد قادة الحركة في قطاع غزة والضفة الغربية وفي الخارج، لكن الرجل الذي سيتقرر على أي شيء اليوم في قطاع غزة هو يحيى السنوار ، زعيم التنظيم هناك، وتقدر شعبة المخابرات في “الجيش الإسرائيلي” أن السنوار لا يزال يركز على إعادة بناء الذراع العسكرية ، بعد الإصابات التي لحقت به في مايو ، وهو ليس حريصًا حاليًا على جولة أخرى من القتال ،في ظل  فصل الشتاء  وضعف البنية التحتية في غزة،

من ناحية أخرى ، كانت التصريحات العلنية لقادة حماس في الأسابيع الأخيرة متشددة للغاية، في حين  تركز “إسرائيل” على الآمال في تسوية طويلة الأمد ، حيث تضمن المزيد من التسهيلات  (بالإضافة إلى تصاريح العمل في إسرائيل لـ 10،000 عامل من قطاع غزة)  ستضمن هدوءا  طويل الأمد، الا ان خطاب حماس مختلف تماما ويتعامل بشكل كامل مع عدم الرضا عن وتيرة الإغاثة والتهديدات بإعادة إشعال القطاع،

وتركز الكثير من تطلعات حماس على ما يحدث في الضفة الغربية، تنشط المنظمة في اشعال  الضفة الغربية ، وتشجيع موجة من الهجمات الفردية والفرق المحلية ، على أمل أن يؤدي استمرار العمليات  هناك إلى زيادة التوترات بين “إسرائيل”  والسلطة الفلسطينية وتقويض مكانة الأخيرة،

شاهد: عشرات الاصابات الخطيرة والمتوسطة في اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الاقصى

الاحتلال يزعم اسقاط طائرة مسيرة للمقاومة في غزة

بعد عقد من الزمان: أمان” لن تنتقل إلى النقب إلا في عام 2026

هذه ، جزئيًا ، خلفية الزيارة النادرة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى منزل وزير الجيش بني جانتس هذا الأسبوع، ويحتاج الفلسطينيون إلى “إسرائيل” أيضًا في ظل صعوبة الاستمرار في دفع رواتب كاملة لأفراد الأجهزة الأمنية، و في الحكومة الحالية ، جانتس  هو الوزير المركزي الوحيد الذي يحافظ على علاقات وثيقة مع أبو مازن ولا يخشى اللقاءات المفتوحة معه (امتنع بينيت عن ذلك) والمنظومة الأمنية  تعترف بقيمة واهمية  إعلان عباس لتهدئة النضال الفلسطيني في المؤسسات القضائية الدولية، وفي الاجتماع ، كرر عباس معارضته للعنف ، لكنه أضاف أيضًا تحذيرًا: إذا استمر الوضع الحالي في الضفة الغربية ، فإن “إسرائيل” تخاطر بانفجار وشيك،

شاهد أيضاً

بالأنفاق والطائرات المسيرة والدرجات المائية : هكذا تستعد حماس للمواجهة القادمة

ترجمة : أمين خلف الله يدعوت أحرنوت / إليور ليفي بعد مرور عام على عملية …

%d مدونون معجبون بهذه: