الرئيسية / العالم / التهديد اليمني: جماعة المتمردين البعيدة التي تشعل  البحر الأحمر وتهدد بإطلاق الصواريخ على إيلات

التهديد اليمني: جماعة المتمردين البعيدة التي تشعل  البحر الأحمر وتهدد بإطلاق الصواريخ على إيلات

ترجمة: أمين أحمد خلف الله

القناة 12 / نير دفوري

في السنوات الأخيرة ، أصبح المتمردون الحوثيون في اليمن فرعًا رئيسيًا وقويًا لطهران

مسلحين بأسلحة إيرانية ، يستخدمون الطائرات المسيرة  لمهاجمة احتياطيات النفط والسفن في البحر الأحمر ، بما في ذلك تلك المملوكة “للإسرائيليين”، وهكذا ، أصبحت الدولة البعيدة  النائية تهديدًا كبيرًا “لإسرائيل” لهذا  أصبح اليمن ، وخاصة الساحل اليمني ، هدفًا استخباراتيًا “لإسرائيل”، قبل حوالي ستة أشهر نشرت وسائل اعلام  أجنبية بأن مقاتلي البحرية “الإسرائيلية” نجحوا في زراعة متفجرات في  سفينة المخابرات الإيرانية “سابيز” التي كانت بمثابة “السفينة الأم” للحرس الثوري الإيراني في البحر الأحمر ورست قبالة سواحل اليمن،

وبحسب التقارير ، أدت العملية في وقت لاحق إلى سلسلة من العمليات ضد السفن الإيرانية في البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأحمر، وذكرت وسائل إعلام عربية أن ” إسرائيل ” تشغل سفنا صاروخية وغواصات في هذه المنطقة بشكل منتظم ، في إطار حملة بحرية متزايدة تشنها ضد إيران، وهكذا اكتسبت الدولة الفقيرة والمدمرة  والمتنازعة  اهتمامًا متزايدًا من مجتمع الاستخبارات “الإسرائيلي”،

قراصنة وإرهاب وقوى

وقد شهد البحر الأحمر تغيرات سريعة خلال العقد الماضي، هذا نتيجة المنافسة وزيادة التكثيف العسكري، في الصومال والسودان واليمن ، سمحت الظروف للحركات الإسلامية المتطرفة ، بما في ذلك داعش والشباب والحوثيين والقاعدة ، بالتجذر وترسيخ نفسها، وأدركت إيران  كغيرها من الدول أهمية الوضع وعملت على كسب نقاط عسكرية على طول الممرات الملاحية في البحر الأحمر ، كوسيلة ضغط ضد الولايات المتحدة ودول الخليج، تستثمر طهران بكثافة في الحوثيين في اليمن ، بعد طردهم من السودان بسبب الضغط السعودي

طريق الأسلحة من إيران

ويمتلك الحوثيون عشرات من الطائرات بدون طيار المتطورة”، حسب تصريحات سابقة لوزير جيش العدو جانتس  والتي تم استخدامها في الأسابيع الأخيرة لشن هجمات في السعودية، وفي العراق ، كما بدأ الإيرانيون في نقل المعرفة عن إنتاج الطائرات بدون طيار إلى حماس والجهاد الإسلامي، ويشير مسؤولو استخبارات يراقبون التطورات في المنطقة إلى مسؤولين وكيانات إيرانية تزود الحوثيين بالسلاح، حيث يتم نقل الأسلحة والمعدات عن طريق السفن عبر الأراضي البحرية لسلطنة عمان والصومال ،

ومن هناك عن طريق السفن الصغيرة إلى موانئ الساحل الجنوبي لليمن وبرا إلى مناطق الحوثيين، وبعد الهجوم على أرامكو في مارس  2021هدد الحرس الثوري الإيراني “إسرائيل” من خلال خلق صلة ضمنية بين هجوم الحوثيين واحتمال شن هجوم على إيلات، وتستخدم طهران الحوثيين  كورقة مساومة في القتال ضد ” إسرائيل ” ، مشيرة إلى التنظيم اليمني وكأنه أحد الوحدات الصاروخية في سلاح الجو التابع للحرس الثوري،

تهديد للتجارة العالمية

الصراع في اليمن له إمكانات متفجرة للاقتصاد العالمي، منذ بداية الأزمة في اليمن ، يمكن للحوثيين ، بأوامر من طهران ، إذا قرروا السيطرة على مضيق باب المندب الخاضع لسيطرة جزئية لليمن ، وتعطيل الحركة البحرية هناك، ففي كل عام ، تمر حوالي 25000 سفينة عبره حوالي 7 في المائة من حركة التجارة البحرية العالمية، الأضرار التي تلحق بالمنتجين ستؤدي على الفور إلى صدمات في سوق النفط العالمية،

في غضون ذلك ، يجعل الإيرانيون اليمن قاعدة مهمة وخماسية، إن أكثر التهديدات الملموسة “لإسرائيل” من الحوثيين هو هجوم بعيد المدى باستخدام صواريخ كروز ومهاجمة الطائرات بدون طيار واستخدام الصواريخ الباليستية، ومع ذلك ، فإن إمكانية تنفيذ هذا النوع من التهديد “لإسرائيل” محدودة للغاية ، لأنه من أجل إلحاق الضرر ، يتعين على الحوثيين استخدام صواريخ أو طائرات بدون طيار قادرة على الوصول إلى مدى لا يقل عن 1600 كيلومتر، هذا هو النطاق الأدنى المطلوب للضرر من أقصى شمال اليمن إلى منطقة إيلات ، الأقرب في ” إسرائيل”، كما يمتلك الحوثيون أيضًا صواريخ موجهة  من عائلة سومار(Soumar) الإيرانية ، بمدى تأثير يبلغ حوالي 2000 كيلومتر ورأس حربي يبلغ حوالي نصف طن – إنه صاروخ موجه بقدرة طيران منخفضة ، مما يجعل من الصعب تحديد موقعه واعتراضه،

وقد تطرق الجنرال كينيث ماكنزي ، قائد القيادة المركزية الأمريكية ، إلى التهديد الصاروخي ، وأعرب عن قلقه من انتشار القوات الإيرانية والطائرات بدون طيار وأنصارها في المنطقة،

وفي مقال موسع لصحيفة “نيويوركر” يتناول احتمالية نشوب حرب نووية مع إيران ، أشار الجنرال إلى هجوم الحرس الثوري على قاعدة عين الأسد الجوية في العراق قبل عامين ،

وقال إن “الدرس المستفاد من عين  الأسد هو أن صواريخ إيران حاليا أكثر خطورة من برنامجها النووي”،

شاهد: عشرات الاصابات الخطيرة والمتوسطة في اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الاقصى

الاحتلال يزعم اسقاط طائرة مسيرة للمقاومة في غزة

بعد عقد من الزمان: أمان” لن تنتقل إلى النقب إلا في عام 2026

وقال ماكنزي: “لعقود من الزمن ، عانت الصواريخ والصواريخ الإيرانية من عدم دقة كبيرة، في الأسد ، ضربت الصواريخ المكان الذي كانت تنوي ضربه” ، مضيفًا أن الصواريخ الإيرانية اليوم “يمكن أن تضرب بشكل فعال عبر الشرق الأوسط  كما يمكنها أن تضرب بدقة، ويمكنهم الضرب “بشدة”،

البحرية الإسرائيلية في الميدان

التهديد الآخر الذي تم إدراكه بالفعل هو الأضرار التي لحقت بالسفن على الممرات الملاحية على طول مضيق باب المندب أو شواطئ البحر الأحمر أو في خليج عدن، إذا رغبوا في ذلك ، يمكن للحوثيين تعطيل الإمداد العالمي لطرق التجارة البحرية عبر قناة السويس ، وإلحاق الضرر بنظام نقل النفط ورفع أقساط التأمين، ويدير الحوثيون أسطولاً من زوارق الدورية من أجل تحديد أهداف بحرية عالية الجودة، تساعد أنظمة الرادار التي تعمل على طول المظلة الغربية لليمن في اكتشاف وتحديد الأصول البحرية في المنطقة وستسمح حتى بالهجوم عليها باستخدام الصواريخ.

كما  تتم الكثير من التجارة الإسرائيلية  مع الهند والشرق الأقصى على الممرات الملاحية التي تمر عبرها، لقد أثبتت إيران والتنظيمات التي تتلقى الدعم منها  وجودهم على طول هذه الممرات الملاحية ، للترويج لتهريب الأسلحة إلى حماس وحزب الله وأيضًا للإضرار بالسفن “الإسرائيلية أو ذات الملكية الإسرائيلية، لذلك وسعت البحرية نشاطها في البحر الأحمر وتقوم بجمع المعلومات الاستخبارية مع الحوثيين والإيرانيين .

إن هجوم الحوثيين على” إسرائيل ” أو تكديس مخزون الأسلحة الذي يهدد ” إسرائيل ” سيضع صناع القرار” الإسرائيليين” في مأزق ما إذا كانوا سيشنون تحركًا هجوميًا ضد التنظيم ومتى.

شاهد أيضاً

الاحتلال يقصف دمشق ووقوع اصابات

أمين خلف الله- غزة برس: ذكرت وكالة الأنباء الرسمية  السورية بان أن أنظمة الدفاع الجوي …

%d مدونون معجبون بهذه: