الرئيسية / الشأن الفلسطيني / اخر الاخبار / إسرائيل ستقدم تسهيلات اقتصادية للقطاع حتى يضغط سكان غزة على حماس للحفاظ على الهدوء .

إسرائيل ستقدم تسهيلات اقتصادية للقطاع حتى يضغط سكان غزة على حماس للحفاظ على الهدوء .

أمين خلف الله – غزة برس:

تخطط إسرائيل لمنح سلسلة من التسهيلات الاقتصادية لقطاع غزة بما في ذلك زيادة عدد تصاريح العمل داخل الخط الأخضر والسماح بإدخال مواد ذات استخدام مزدوج وهي ضرورية لتجديد قوارب الصيد والبنية التحتية للاتصالات ولكن يمكن استخدامها أيضًا في الأنشطة الإرهابية , وتهدف هذه التسهيلات إلى الحفاظ على الهدوء النسبي الذي ساد المنطقة منذ عملية “حارس الأسوار ” في مايو الماضي وكذلك لخلق ضغط داخلي على حماس لا يؤدي إلى تصعيد يؤدي إلى إلغاء التسهيلات .حسبما نشؤت صحيفة هارتس العبرية

اليوم حصل حوالي 10،000 عامل وتاجر يعيشون في قطاع غزة على تصاريح عمل في الداخل , المستوى السياسي والمنظومة الامنية يريدون زيادة العدد وهناك خلاف بين الأجهزة الأمنية على عدد التصاريح المطلوبة التي ستسمح لسكان غزة بكسب ما معدله 5000 شيكل شهريًا – وهو مبلغ أعلى بعدة مرات من متوسط الأجر في قطاع غزة والذي يتراوح بين 20 شيكلًا و 60 شيكلًا في يوم العمل.

في الوقت نفسه ، تجري إسرائيل محادثات مع الأمم المتحدة لصياغة اتفاقية تسمح باستخدام المواد ذات الاستخدام المزدوج في غزة الممنوعة حاليًا من دخول قطاع غزة. من بين المواد المتوقع أن توافق إسرائيل على استيرادها “الفيبرجلاس” الذي يستخدم لإصلاح قوارب الصيد التي تضرر بعضها في هجمات جيش العدو والبنية التحتية للاتصالات المتضررة ولكن يمكن استخدامها أيضًا في تصنيع الصواريخ والطائرات بدون طيار.

في المستوى السياسي الأمني يفكرون أيضًا في تجديد تصريح لسكان غزة للصلاة في المسجد الأقصى لأول مرة منذ اندلاع وباء كورونا قبل نحو عامين هذه الموافقة في حالة تمت ستكون محدودًا في العمر وسيتم منحها بموافقة الشاباك حيث يجب ان يكون الشخص الذي يريد الصلاة في المسجد الاقصى ليس متورطًا في نشاط إرهابي.
ويعتقدون في المنظومة الامنية أنه من الأفضل تسهيل الأمور على سكان قطاع غزة مالياً في أيام الهدوء قدر الإمكان وعدم اشتراط التسهيلات بالهدوء الأمني من جانب حماس. وهكذا أوضح مصدر في المنظومة الامنية أنه سيتم الضغط الشعبي في قطاع غزة على حماس للحفاظ على الهدوء مع إسرائيل وقال المصدر لتشرح حماس لعشرة آلاف تاجر وعامل لماذا كان عليها تصعيد الوضع الأمني في حال حدوث اي تصعيد .

وتتعارض هذا التسهيلات مع التصريحات الإسرائيلية في الأشهر الأخيرة بأن إعادة إعمار قطاع غزة سيكون مشروطاً باتفاق لإعادة المدنيين وجثث الجنود الذين تحتجزهم حماس. وفسرت مصادر أمنية التناقض بالقول بأنه يجب منع التدهور الاقتصادي في غزة على الفور بغض النظر عن القضايا الأخرى المطروحة.
في غضون ذلك تحاول إسرائيل في الأشهر الأخيرة منع تعاظم قوة حماس في الضفة الغربية بينما تحافظ على الهدوء في قطاع غزة على الهدوء ، و تبذل المنظمة في الضفة الغربية جهودًا لتعزيز قوتها على خلفية تراجع وضع السلطة الفلسطينية وضعفها , في الشهر الماضي اعتقلت قوات الأمن العشرات من نشطاء حماس في الضفة الغربية الذين خططوا بحسب “إسرائيل” لتنفيذ هجمات غرب الخط الأخضر, إلى جانب التنظيمات المسلحة ينظم التنظيم مسيرات جماهيرية وجنازات في الضفة الغربية بهدف جعل نفسه صاحب نفوذ.

الاحتلال يزعم اسقاط طائرة مسيرة للمقاومة في غزة

بعد عقد من الزمان: أمان” لن تنتقل إلى النقب إلا في عام 2026

بحر من الأخطار: يجب مُراقبة الحُدود البحرية الآن أكثر من أي وقت مضى

ينعكس ضعف السلطة الفلسطينية في الخسائر التي تكبدتها الشهر الماضي في الانتخابات المحلية في المناطق الريفية بالضفة الغربية ورغم أن حماس لم تشارك رسمياً في الانتخابات إلا أن بعض المرشحين المستقلين الذين فازوا بها مؤيدون لحماس . في الوقت نفسه ،أطاحت السلطة الفلسطينية بقادة مناطق امنيين كبار من أجهزتها الأمنية لأنهم فشلوا في منع مظاهرات حماس في المناطق الواقعة تحت مسؤوليتهم – بما في ذلك مسيرات تطالب بالإفراج عن أسرى وجنازات جماعية لشهداء ينتمون لحركة حماس سقطوا في اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي.

شاهد أيضاً

بالأنفاق والطائرات المسيرة والدرجات المائية : هكذا تستعد حماس للمواجهة القادمة

ترجمة : أمين خلف الله يدعوت أحرنوت / إليور ليفي بعد مرور عام على عملية …

%d مدونون معجبون بهذه: