الرئيسية / اخر الاخبار / حماس تطالب بالتدخل لاطلاق سراح وتامين حياة مرشح للرئاسة سلمته امريكيا للاحتلال

حماس تطالب بالتدخل لاطلاق سراح وتامين حياة مرشح للرئاسة سلمته امريكيا للاحتلال

غزة- غزة برس:

طالبت حركة حماس اليوم الخميس المؤسسات الدولية والحقوقية بالتدخل الفوري لاطلاق سراح  وتأمين حياة العالم الفلسطيني ومرشح الرئاسة السابق د. عبد الحليم الأشقر

وقالت حماس في بيان صحفي :في خطوة جديدة تعكس الانحياز الكامل للإدارة الأمريكية للاحتلال الصهيوني، سلمت الولايات المتحدة الأمريكية العالم الفلسطيني ومرشح الرئاسة السابق د. عبد الحليم الأشقر للاحتلال الصهيوني، في الوقت الذي كانت تُجري فيه حركة حماس حوارا مع بعض الدول لاستقباله، بعد أن قضى ظلما أحد عشر عاماً في السجون الأمريكية، بعد أن فرضت عليه حوالي عامين من الإقامة الجبرية.

واضافت حماس  بان د. عبد الحليم من القامات الوطنية المشهود لها بالعلم والانتماء لوطنه وقضيته، والتي يفتخر ويعتز بها شعبنا.

وقالت حماس إن خطوة الإدارة الأمريكية مستنكرة ومرفوضة، ونحملها المسؤولية الكاملة عن حياته وحريته، خاصة في ظل التاريخ الأسود الطويل للاحتلال في قهر شعبنا والعدوان عليه، وفِي مقدمتهم الأسرى والمعتقلون.

وطالبت حماس المؤسسات الدولية والحقوقية بالتدخل الفوري للإفراج عن د. الاشقر  وتأمين حياته، خاصة أن سجنه في أمريكا وتسليمه لدولة الاحتلال مخالف للقانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد سلمت  مساء الأربعاء، العالم الفلسطيني عبد الحليم الأشقر إلى الاحتلال الإسرائيلي عقب انتهاء فترة محكوميته وذلك بعد اعتقال استمر (11) عاماً داخل سجونها.

واستنكر مجلس العلاقات الدولية قيام السلطات الأمريكية تسليم العالم الفلسطيني والمرشح الرئاسي السابق عبد الحليم الأشقر لسلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الخميس بأن السلطات الأمريكية تتحمل كامل المسؤولية عن مصير الأشقر، الذي بات مصيره مرهوناً بيد الاحتلال الإسرائيلي المجرم.

ولفت المجلس بأن هذه الخطوة الأمريكية تؤكد على توجهات الإدارة الأمريكية المعادية للشعب الفلسطيني، والاستقرار والسلام في المنطقة عبر انحيازها الصارخ لجانب الاحتلال الظالم وجرائمه المستمرة.

ونوه المجلس إلى أن الإدارة الأمريكية كانت قد حكمت على الأشقر ظلماً بالسجن 11 عاماً بعد اختطافه وفرض الإقامة الجبرية عليه لمدة سنتين تقريبا، في تهمة لا تتجاوز مدة الحكم عليها 6 أشهر فقط، في إشارة واضحة لاستهداف السلطات الأمريكية للناشطين والعلماء الفلسطينيين.

وطالب المجلس المجتمع الدولي والهيئات الحقوقية وجمعيات حقوق الانسان حول العالم بالضغط من أجل الإفراج عن الأشقر، مشدداً على ضرورة مراجعة الإدارة الأمريكية لسياساتها في المنطقة التي تتعارض مع ادعاءها بأنها وسيط نزيه لتحقيق عملية السلام.

وفي عام 2007 حكمت السلطات الأمريكية على الأشقر بالسجن 11 عاما بتهمة تمويل حركة حماس.

وحصل الأشقر على درجة الدكتوراة في إدارة الأعمال من جامعة المسيسيبي، وعمل بروفسوراً في العديد من الجامعات الأمريكية، كانت آخرها جامعة هاورد في واشنطن.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية قد كلف  مكاتب العلاقات السياسية في الحركة بإجراء الاتصالات مع عدد من الدول الشقيقة والصديقة للعمل على متابعة قضية المرشح الرئاسي الأخ د عبد الحليم الأشقر والذي أمضى أحد عشر عامًا في السجون الأمريكية وعامين من الإقامة الجبرية وذلك في أعقاب خطوة الإدارة الأمريكية المدانة والمخالفة للأعراف والقوانين الدولية وإعلانها تسليمه للاحتلال الصهيوني لتأمين إطلاق سراحه وعودته إلى أهله وذويه.

وحمّل رئيس المكتب السياسي للحركة الإدارة الأمريكية وقيادة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة د. الاشقر.

 

شاهد أيضاً

حماس مستعدة للتخلي عن الحكومة المدنية، ولكنها تريد تقليد نظام حزب الله في غزة

ترجمة أمين خلف الله  يديعوت أحرنوت/ رون بن يشاي   ما نشر (الخميس) في صحيفة …

%d مدونون معجبون بهذه: