الرئيسية / اخر الاخبار / “التربية”: رغبة الاتحاد الأوروبي بإجراء دراسة حول المناهج الفلسطينية مرتبطة بالتحريض الإسرائيلي

“التربية”: رغبة الاتحاد الأوروبي بإجراء دراسة حول المناهج الفلسطينية مرتبطة بالتحريض الإسرائيلي

أوضحت وزارة التربية والتعليم أن رغبة الاتحاد الأوروبي بإجراء دراسة حول المناهج الفلسطينية أمر مرتبط بتزايد وتيرة التحريض من قبل مؤسسات إسرائيلية ومجموعات الضغط الدولية المرتبطة بها، في الوقت الذي تتجاهل فيه هذه المؤسسات التحريض الكبير الذي تتضمنه المناهج الإسرائيلية على الفلسطينيين والعرب، وهو ما أثبتته عديد الدراسات التي أجريت حول هذا الأمر.

أقرا أيضاً: “بسبب تشجيع الجهاد ضد إسرائيل” موقع اسرائيلي ينشر تقرير تحريضي على كتب المنهاج الفلسطيني

وبينت الوزارة في بيان لها، اليوم الخميس، أن الدراسة المشار إليها، هي مبادرة أعلن الاتحاد الأوروبي عن نيته إنجازها نيابةً عن الدول والبرلمان الأوروبي، وأن الوزارة ما زالت في مرحلة البحث عن تفاصيل ما ينوي الاتحاد الأوروبي القيام به بهذا الشأن.

وتابعت “بالرغم من قيام العديد من الجهات سابقاً بدراسات حول المناهج لدواعٍ مختلفة، إلا أن عملية تطوير المناهج تمت بأيدٍ وعقول فلسطينية، ووفق اعتبارات فلسطينية، وبشكل يتسق مع المعايير الدولية الخاصة بتطوير المناهج، وهو ما أشارت إليه العديد من الجهات، وأكدته شهادات للخبراء الذين أطلعوا على هذه المناهج بعد صدورها، كما جاء في شهادة الخبراء اليابانيين على سبيل المثال”.

وكانت شبكة غزة برس قد نشرت امس الاربعاء تقريراً مترجماً عن صحيفة يدعوت احرنوت العبرية يفيد بان الاتحاد الاوربي يقوم بتحقيق معمق لكتب المنهاج الفلسطيني  للعثور على محتوى يشجع على التحريض على الكراهية والعنف في الكتب المدرسية الفلسطينية الجديدة خوفًا من إساءة استخدام أموال المساعدات الأوروبية. حسب زعم الموقع

وقال الموقع العبري  بان وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكو موغريني  اعلنت بأن الاتحاد الأوروبي سيجري تحقيقًا متعمقًا  للعثور على محتوى يشجع على التحريض على الكراهية والعنف في الكتب المدرسية الفلسطينية الجديدة خوفًا من إساءة استخدام أموال المساعدات الأوروبية

واضاف الموقع العبري بان بيان موغريني جاء  في أعقاب حملة معهد  “IMPACT-SE”، التي قامت بتقديم الادلة إلى كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأوروبي ، الذين وجدوا أن الكتب المدرسية الفلسطينية الجديدة التي نشرت في سبتمبر 2018 كانت أكثر تطرفًا مما كانت عليه في السنوات السابقة ، مع مئات الأمثلة المتطرفة التي لم تظهر في الماضي وهي تشجع الجهاد والعنف ، الشيطنة والتحريض ضد إسرائيل واليهود ، والتي تم إدخالها بشكل منهجي في جميع الطبقات والمواد الدراسية ، بما في ذلك الرياضيات والعلوم والفيزياء وعلم الأحياء. حسب زعم الموقع

شاهد أيضاً

مسؤول كبير في حماس: قررنا وقف المفاوضات مع إسرائيل

 ترجمة أمين خلف الله كان العبرية/ جيلي كوهين قال مصدر رفيع في حركة حماس لوكالة …

%d مدونون معجبون بهذه: