الرئيسية / الشأن الفلسطيني / اخر الاخبار / “بسبب تشجيع الجهاد ضد إسرائيل” موقع اسرائيلي ينشر تقرير تحريضي على كتب المنهاج الفلسطيني

“بسبب تشجيع الجهاد ضد إسرائيل” موقع اسرائيلي ينشر تقرير تحريضي على كتب المنهاج الفلسطيني

يدعوت احرنوت- ترجمة امين خلف الله

تحت عنوان  حصريا نشر موقع يدعوت احرنوت تقريراً بان الاتحاد الاوربي يقوم بتحقيق معمق لكتب المنهاج الفلسطيني  للعثور على محتوى يشجع على التحريض على الكراهية والعنف في الكتب المدرسية الفلسطينية الجديدة خوفًا من إساءة استخدام أموال المساعدات الأوروبية. حسب زعم الموقع

وقال الموقع العبري  بان وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكو موغريني  اعلنت بأن الاتحاد الأوروبي سيجري تحقيقًا متعمقًا  للعثور على محتوى يشجع على التحريض على الكراهية والعنف في الكتب المدرسية الفلسطينية الجديدة خوفًا من إساءة استخدام أموال المساعدات الأوروبية

واضاف الموقع العبري بان بيان موغريني جاء  في أعقاب حملة معهد  “IMPACT-SE”، التي قامت بتقديم الادلة إلى كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأوروبي ، الذين وجدوا أن الكتب المدرسية الفلسطينية الجديدة التي نشرت في سبتمبر 2018 كانت أكثر تطرفًا مما كانت عليه في السنوات السابقة ، مع مئات الأمثلة المتطرفة التي لم تظهر في الماضي وهي تشجع الجهاد والعنف ، الشيطنة والتحريض ضد إسرائيل واليهود ، والتي تم إدخالها بشكل منهجي في جميع الطبقات والمواد الدراسية ، بما في ذلك الرياضيات والعلوم والفيزياء وعلم الأحياء. حسب زعم الموقع

موقع يدعوت احرنوت ينشر تقرير تحريضي على كتب المنهاج الفلسطيني

واضافت يدعوت احرنوت انه وفي رد رسمي على سؤال برلماني من قبل عضوة البرلمان الأوروبي ماريانا فاتير ، أكدت موجريني وجود التحقيق المزمع: “من الممكن التأكيد على أن البحث الأكاديمي حول الكتب المدرسية الفلسطينية قد تم التخطيط له ، وسيتم تخصيص الأموال في ميزانية عام 2019. تهدف الدراسة إلى تحديد التحريض المحتمل على الكراهية والعنف ، وعدم الامتثال لمعايير اليونسكو للسلام والتسامح في التعليم. التحريض على العنف لا يتماشى مع الترويج لحل الدولتين ، ويزيد إلى حد كبير من انعدام الثقة بين المجتمعات “.

واضاف الموقع العبري  ان إعلان الاتحاد الأوروبي جاء  عن دراسة الكتب المدرسية الفلسطينية في أعقاب ردود أوروبية على حملة معهد “IMPACT-SE” وزيادة الوعي بين المشرعين.

في مارس ، أعلنت بريطانيا مشاركتها في أبحاث الاتحاد الأوروبي. وفي كانون الثاني / يناير ، أقر البرلمان البريطاني تشريعا بالقراءة الأولى يدعو إلى عدم استخدام أموال الضرائب للسلطة الفلسطينية لدراسة الكراهية. كما أعلنت الحكومة الألمانية في ديسمبر الماضي أنها ستبدأ تحقيقًا مستقلًا في محتويات الكتب المدرسية الفلسطينية الجديدة.

رد موغريني

وتحت عنوان “مئات الملايين من اليورو لصالح التعليم من أجل العنف”  اضاف الموقع العبري انه ووفقًا لدراسة معهد  “IMPACT-SE” ، تم حذف من الكتب الجديدة عن عمد وبما يتعاض مع الاتفاقات التي نتجت عن مفاوضات السلام السابقة مع إسرائيل ، بما في ذلك خارطة الطريق واتفاق واي ريفر وحتى معاهدة السلام مع الأردن. حيث  تم حذف أقسام من المنهاج و التي اشارت الى الوجود التاريخي اليهودي في القدس و إسرائيل. وتم حذف كلمة “إسرائيل” – التي ظهرت أيضًا على عدة خرائط في الماضي -تمامًا من الخرائط الموجودة في الكتب الجديدة.


بناء على قول رئيس معهد “IMPACT-SE” ماركوس شيف ” الاتحاد الأوروبي هو أكبر مانح مالي لوزارة التعليم الفلسطينية. لكن أموال دافعي الضرائب الأوروبيين وحسن نواياهم قد تعرضوا للاستغلال لسنوات ، مع أجيال من الشباب الفلسطيني الذين يتعرضون بشكل منهجي للتطرف. لا يوجد عذر ولا مبرر.

واضاف :تحصل السلطة الفلسطينية على مئات الملايين من اليورو وفي المقابل تقوم بتعليم ملايين الأطفال العنف والكراهية والجهاد. نأمل أن يساعد فحص الاتحاد الأوروبي المتعمق لهذه المسألة في وضع حد لهذا الاعتداء على الأطفال وأن يتمكن أخيرًا الشباب الفلسطينيين من الحصول على تعليم ذي معنى من أجل السلام والتسامح “.

واشر الموقع العبري بانه في أعقاب حملة “IMPACT-SE” ، أقر البرلمان الأوروبي تشريعات غير مسبوقة في أبريل 2018 لمنع استخدام أموال مساعدات الاتحاد الأوروبي للسلطة الفلسطينية لدراسة الكراهية. في سبتمبر 2018 ، صوتت لجنة الموازنة في البرلمان على تجميد 15 مليون يورو من أموال المساعدات لوزارة التعليم الفلسطينية. عقب التصويت ، بدأ الاتحاد الأوروبي نقاشًا برلمانيًا واسع النطاق حول التقرير ، داعياً ممثلي المعهد إلى تقديم استنتاجاته إلى البرلمان واجراء مواجهة مع نائب وزير التعليم الفلسطيني.

ويري الموقع العبري بانه “بعد انتخابات البرلمان الأوروبي المقبلة ، سيقوم المعهد بإطلاع أعضاء جدد من المفوضية الأوروبية وغيرهم من كبار المسؤولين في المفوضية الأوروبية على المنهج الجديد للسلطة الفلسطينية ، وسيحرص على أن ينشر الاتحاد الأوروبي تقريراً عادلاً ودقيقًا عن محتوى الكتب الفلسطينية وفقًا للقيم الأوروبية”.
يخصص معظم تمويل الاتحاد الأوروبي البالغ 360 مليون يورو من صندوق بيغاس (PEGASE )لوزارة التعليم الفلسطينية. بالإضافة إلى ذلك ، تبرع الاتحاد الأوروبي بمبلغ 178 مليون دولار للأونروا في العام الماضي ، وجزء كبير من الأموال يذهب إلى مدارس وكالة الغوث ، التي تقوم أيضًا بتدريس مناهج السلطة الفلسطينية.

شاهد أيضاً

تعرف على طقس فلسطين ليوم الجمعة 24 مايو

 غزة- غزة برس: تواصل درجات الحرارة ارتفاعها من جديد ليسود الجو الأكثر حراً منذ صيف …

%d مدونون معجبون بهذه: