الرئيسية / شئون إسرائيلية / بدلا من التصرف بهدوء ، يثرثر تمير هايمان وتومر بار

بدلا من التصرف بهدوء ، يثرثر تمير هايمان وتومر بار

ترجمة : أمين أحمد خلف الله
هآرتس/ نوريت كنتي
المقال يعبر عن راي كاتبه
قرر أحد الأشخاص” الشعبويين”( الذين يحبون المفاخرة و يبحثون عن الشهرة) من إزالة الغموض، حتى أن ألف من الشخصيات الامنية من بعده لن يتمكنوا من الرد، و في العامين الماضيين ، بدأت هنا عملية خطيرة من التلميحات والمفاخرة ، لدرجة أنه اثيرت الشكوك في أن العمل العسكري لوحدة النخبة في دولة معادية قد تم تسريبه إلى مراسل أجنبي قبل يوم من تنفيذه.
فتحريك الاكتاف والابتسامات الغامضة والتجاهل من قبل كبار المسؤولين “الإسرائيليين” في كل مرة طلب منهم التعقيب على عمليات ما قد وقعت حينها يكون الصمت أمرًا جيدًا لها ، الا انه تم استبدالها منذ فترة طويلة بجمل غامضة ، مثل تلك التي أدلى بها رئيس الموساد السابق يوسي كوهين ، في إشارة إلى إيران ” بانه تم ايقافها بـ “أفعال قوات ما في العالم” والذي جاء خلال مؤتمر عام فيه العديد من المشاركين.

وشهدنا التطور الطبيعي في الآونة الأخيرة ، لهذه العملية في شكل التزام سريع من قبل خليفته ، ديدي برنيع ، بأن إيران لن تمتلك أسلحة نووية ، وفي الوقت نفسه سلسلة من الاعترافات والتصريحات من قبل ضباط بالزي الرسمي حول نشاط “الجيش الإسرائيلي” في الساحة الحساسة والأخطر على “إسرائيل” والثرثرة عنها بكثرة، فخذ على سبيل المثال المقال الأخير الذي نشره المتحدث باسم “الجيش الإسرائيلي” في مركز دادو ، والذي يهدف ، وفقًا لملفه الشخصي على تويتر ، إلى تعزيز التفكير العملياتي وعمليات التعلم في “الجيش الإسرائيلي”، ومع ذلك ، فإن المحتوى ليس داخليًا ، ويمكن لأي جهة معنية الخوض في القضايا التي تواجه “الجيش الإسرائيلي “، ومعرفة أنه وفقًا للناطق باسم “الجيش الإسرائيلي” الحالي ، وهو عميد يجلس حول طاولة الأركان العامة ، “وتيرة المعدات الإسرائيلية والتطوير ، ومعدل تطور التهديدات: حيث يقوم العدو ببناء نفسه لمهاجمة “إسرائيل” من عدة ساحات في وقت واحد ، بينما “ركز “الجيش الإسرائيلي” ، على الأقل حتى السنوات الأخيرة ، بشكل أساسي على الخطوط العريضة للقتال ضد ساحة واحدة”.
ربما يعرف أعداؤنا ذلك أيضًا ، ولكن إلى حد كبير ، وبفضل الغموض ، إلى حد “الحفاظ على كرامة” العدو ، تمكنت الحرب بين إيران وإسرائيل من التصعيد ببطء- على ما يبدو في نظر بعض الضباط ببطء شديد،


وعلى عكس ذلك ، لا يوجد تفسير لاعتراف القائد السابق للاستخبارات العسكرية ” أمان ، اللواء تمير هايمان ، في مقابلة مع مجلة مركز تراث الاستخبارات، الذي كان حتى الآن سريًا وممنوعًا من النشر ، بأن إسرائيل كانت طرفًا باغتيال قاسم سليماني قائد الحرس الثوري.
من سيستفيد من هذا الامر؟ من المفترض أن إيران صدقت أو علمت أن “إسرائيل” تساعد الأمريكيين وطبعا الأمريكيون يعرفون ولكن ماذا عن الإسرائيليين؟ كل ما لا نعرفه عن الذراع الطويلة “للجيش الإسرائيلي” بانها تساعد فقط على زيادة قوتها ودرجة الثقة بها بين مواطني “إسرائيل”، أوه ، وأيضا هناك في الواقع ، أيضًا جرعة العلاقات العامة التي تلقاها اللواء في مقابلة تنتمي إلى نوع مقابلات الانفصال عن دور الجنرالات.

الاحتلال يزعم اسقاط طائرة مسيرة للمقاومة في غزة

بعد عقد من الزمان: أمان” لن تنتقل إلى النقب إلا في عام 2026

بحر من الأخطار: يجب مُراقبة الحُدود البحرية الآن أكثر من أي وقت مضى

وقد علمنا هذا الصباح بحدوث تطور مزعج حتى في هذا النوع من مقابلات الوداع البراقة ، مقابلة تسلم مسئولية منصب ما، سيدخل اللواء تومر بار إلى قمرة قيادة قائد القوات الجوية في غضون بضعة أشهر فقط ، ولكن على غلاف صحيفة يديعوت أحرونوت هذا الصباح ، قبل نشر مقابلة مكثفة معه خلال عطلة نهاية الأسبوع ، فإنه بالفعل يطلق وعودًا بشأن قدرة سلاح الجو على مهاجمة إيران: ( يمكن مهاجمة ايران بدءا من الغد ) الاستعداد (“لا توجد طريقة لنعمل هناك ولن أعود إلى المنزل وأقول” لقد أنجزت المهمة “) والمنظومة بدون ميزانية (!) والمزيد والمزيد ، بما في ذلك تلك الكليشيهات على الأكتاف جاهزة من أجل تحمل المسؤولية.
يجب أن يمنحنا الثقة ، لكنه يفعل العكس تمامًا، ويبدو هذا رد هستيري على الخلاف بين “إسرائيل” والولايات المتحدة حول مسار العمل والخلط في المحادثات في فيينا ، وبدلاً من التصرف بهدوء ، فإن المسؤولين عن أمننا يتجاذبون أطراف الحديث ويثرثرون ، بإطلاق التصريحات الرنانة وتسخين المنطقة والغطرسة ، وكأننا لم نلاحظ أن “إسرائيل” لم تنتصر في أي حرب منذ أربعين سنة.

شاهد أيضاً

الاحتلال سيشكل “اللواء المهماتي” لمنع التسلل من الضفة الغربية

سيؤسس جيش الاحتلال في الأسابيع المقبلة “اللواء المهماتي” الذي سيكون مسؤولاً عن منع دخول من …

%d مدونون معجبون بهذه: