هُدوء كاذب..!

يديعوت/ اليكس فيشمان

ملاحظة: المقال يعبر عن رأي كاتبه
الاستعدادات بدأت في أبريل الماضي . وفي بداية شهر أكتوبر في خضم عطلة الأعياد اليهودية كان تنظيم خلية حماس الذي تم الشف عنه في الضفة الغربية قد نضج وأصبح جاهزاً بالفعل لتنفيذ سلسلة من عمليات إطلاق النار على الطرق والمحاور ضد المستوطنين والجنود الإسرائيليين.

كانت الخطة هي تركيز الجهود ، ونصب سلسلة من كمائن إطلاق النار وإلحاق الضرر بأكبر عدد ممكن من الإسرائيليين خلال الأعياد. فإلى جانب القتل الجماعي كان الهدف هو الدفع بالضفة الغربية إلى الفوضى : وفي مثل هذا السيناريو ، كان الجيش سيقوم بالدفع بقوات كبيرة الى هناك ، وفرض حظر التجول ، ويبدأ الاحتكاك بالسكان المحليين ، وتتعرض صورة السلطة الفلسطينية المهتزة بالفعل لضربة أخرى – وربما كان هذا هو المسمار الأخير في نعش أبو مازن.

خلية التنظيم هذه التي تم الكشف عنها ، هي الأكبر منذ عام 2014 ، وضم حوالي 60 شخصًا وتم الكشف عنها في غضون أسابيع قليلة. الأشخاص الذين كانوا جزءًا منها تقرر اعتقالهم فقط قبل خروجهم لتنفيذ عمليات بقليل . وكشفت التحقيقات عن تجهيز أربعة أحزمة ناسفة كانت ستنفجر في القدس ومدن أخرى داخل الخط الأخضر. كل شيء تم تشغيله من اسطنبول ، لكن حماس – غزة شاركت بشكل جيد في العملية.

ماذا إعتقد أعضاء التنظيم في قطاع غزة؟ هل إعتقدوا أن تنفذ حماس هجوماً انتحارياً على حافلة إسرائيلية ولن تتضررغزة من ذلك ؟ يبدو أنه كذلك. في غزة يعتقدون أن هناك في إسرائيل يجليس أناسًا جبناء وضعفاء يريدون الهدوء فقط ، لذلك يسمحون لأنفسهم بالإملاء على دولة إسرائيل متى سيكون هناك هدوء ومتى ستطلق النار. وبالفعل ، في الأسبوع الماضي ، عندما قتل الجندي إيلي ديفيد كاي في القدس على يد ناشط معروف في حماس ، سارع المتحدث باسم حماس إلى مدح الرجل – لكنه لم يعلق على الهجوم ، حيث تفرق حماس حاليًا بين أنشطتها في غزة عن أنشطتها في الضفة الغربية :وبناءً على ذلك ، فإن إسرائيل تعمل لصالح حماس بدون أن ادري : فهي لم ترد على الهجوم – ولا حتى بعقوبة مؤقتة لإظهار الاستياء من حقيقة أن حماس في غزة تحرض على شن هجمات ، مع التركيز على القدس.

في الأشهر الستة التي انقضت منذ عملية “حارس الأسوار ، هنا يتنفسون الصعداء في كل يوم هادئ يمر ويتباهون بـ “الردع”. تمامًا مثلما تباهو في السنوات التي سبقت حرب لبنان الثانية بصواريخ حزب الله الصدئة. ومع ذلك ، في الأشهر التي انقضت منذ عملية حارس الئاسوار ، تمكنت حماس من تجديد جزء كبير من منظومتها الصاروخية التي فقدتها في العملية والعمل في جزء كبير من مصانع الأسلحة التي تضررت في القطاع تجدد ، بما في ذلك بناء وسائل خاصة – مثل الطائرات بدون طيار – بوتيرة سريعة. في الوقت نفسه ، تجري حماس تجارب على الصواريخ والطائرات بدون طيار: قبل أسابيع قليلة فقط ، اعترضت القبة الحديدية طائرة بدون طيار من غزة فوق البحر. غزة تسلح نفسها لمواجهة عسكرية أخرى ، ولدينا وزارة الجيش والجيش الإسرائيلي يتمسكان بالتوصل الى ترتيب مع غزة كعنصر يضمن نوعا من الاستقرار.

شاهد: الاحتلال يعدم فلسطينيا بالرصاص بالقرب من نابلس

شاهد…مأساة “الشيخ جراح” بالقدس…القصة الكاملة

شاهد: شهيدان ومصاب بالقرب من جنين برصاص الاحتلال

لقد أقنعت إسرائيل نفسها بأن السنوار هو زعيم يسعى أولاً وقبل كل شيء إلى تحسين الظروف المعيشية في قطاع غزة ، وبالتالي فإن الترتيب مع غزة مهم بالنسبة له. لكن الترتيب مهم للسنوار من أجل إعادة تأهيل ذراعه العسكرية . خلال الأشهر الستة الماضية ، تدفقت أيضًا معظم ميزانية المنظمة الى هناك. تحسين المستوى المعيشي ، بالنسبة له ، مكافأة تسمح له بمواصلة السيطرة على القطاع. الترتيب بالنسبة له ليس إستراتيجية: إنه تكتيك يهدف إلى كسب الوقت للوصول إلى مواجهة عسكرية مع إسرائيل في وضع أفضل. محاولات الولايات المتحدة ومصر للمصالحة بين فتح وحماس وتشكيل حكومة وحدة فلسطينية تتوصل إلى اتفاق مع إسرائيل هي خربشة أخرى وكلام فارغ من صناعة وزارة الخارجية الأمريكية والمخابرات المصرية.

التنظيم الإرهابي الذي أحبطه جهاز الشاباك كان بيان نوايا خطير من قبل حماس في غزة .. وماذا تقول السياسة الإسرائيلية .. ما هي الاستراتيجية التي يمليها وزير الجيش .. ما هي توصيات رئيس الأركان؟ غير واضح.

المصدر/ الهدهد

شاهد أيضاً

شاهد: عصابات المستوطنين تهاجم مزارعين فلسطينيين ونشطاء يساريين في قرية بورين

يديعوت أحرونوت هاجم مستوطنون ملثمون مزارعين فلسطينيين ونشطاء يساريين ساعدوهم في زراعة أرض بالقرب من …

%d مدونون معجبون بهذه: