الرئيسية / العالم / كل الظروف تصطف لصالح إيران، وهذا يأتي بثمن باهظ

كل الظروف تصطف لصالح إيران، وهذا يأتي بثمن باهظ

 ترجمة:أ مين خلف الله

القناة12/ العميد يوسي كوبرفاسر

هو الرئيس السابق لقسم الأبحاث في” أمان”، وهو حاليًا باحث كبير في مركز القدس للشؤون العامة وشؤون الدولة وزميل في معهد مشغاف للاستراتيجية الصهيونية والأمن القومي

 

إن تصريحات وزير الجيش ورئيس الموساد حول تعزيز إيران وحزب الله في لبنان، وعن محاولات إيران العديدة لتنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية ويهودية حول العالم منذ بداية العام، تثير القلق للغاية.

وكذلك هو تحليل بارنيع الدقيق للطبيعة الإشكالية للمحاولات الضعيفة التي تبذلها الولايات المتحدة لتأخير تقدم إيران في مجال الأسلحة النووية، مع استعدادها لدفع ثمن باهظ، ومخاوفه من أن روسيا سوف تظهر استعدادا لتزويد طهران بقدرات عسكرية يمكنها أن تساعدها.

من شأنه أن يهدد وجود إسرائيل مقابل المساعدة العسكرية الإيرانية لموسكو في الحرب في أوكرانيا. لكن كل هذا ليس سوى جزء من الصورة الكاملة لخطورة التحدي الذي تفرضه إيران الآن على إسرائيل.

دولة عتبة نووية

ومن الناحية العملية، تواصل إيران في الأشهر الأخيرة ترسيخ نفسها كدولة على عتبة امتلاك السلاح النووي، وتحسين مكانتها الإقليمية والدولية وقدراتها العسكرية، وتعميق تورطها في تأجيج العمليات الفلسطينية، مع تعزيز قوة  المنظمات الخاضعة لنفوذها وتعزيز وجودها حول إسرائيل، من أجل إمكانية اندلاع معركة متعددة الساحات كما أنها تتعامل بنجاح نسبي مع التحديات في الداخل والخارج ومع الصعوبات الاقتصادية.

ومن أبرز مظاهر الإنجازات الإيرانية دعوة إيران للمشاركة في قمة دول البريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا) والاتفاق مع الولايات المتحدة على إطلاق سراح 5 أمريكيين تم احتجازهم في إيران، مقابل إطلاق سراح عدد من المعتقلين الإيرانيين في الولايات المتحدة وتحويل 6 مليارات دولار كانت مجمدة في كوريا الجنوبية إلى إيران.

في الواقع، المبلغ المحول إلى إيران أكبر من ذلك، حيث يبدو أن الولايات المتحدة أعطت موافقتها على تحويل عدة مليارات من الدولارات إلى إيران من العراق أيضًا.

ومن المفترض أن تستخدم الأموال القادمة من كوريا الجنوبية لتمويل المشتريات لأغراض إنسانية، لكنها ستفرج عن الأموال التي سيستخدمها النظام في إيران ليس فقط لتحقيق الاستقرار في وضعه في الداخل ولكن أيضًا لمساعدة المنظمات التي ترعاها في جميع أنحاء الشرق الأوسط، والتي تشكل تهديدا مباشرا لإسرائيل.

ولعل الاتفاق مع الولايات المتحدة ليس سوى جزء من التفاهمات الأوسع بشأن الملف النووي، والتي يتم تنفيذها عمليا حتى في غياب اتفاق رسمي بشأنها.

وبموجب هذه التفاهمات، تمتنع الولايات المتحدة عن زيادة الضغوط على إيران من خلال التطبيق الصارم للعقوبات الأميركية وإصدار التهديدات باستخدام قدراتها العسكرية ضد إيران، إذا قامت بتخصيب اليورانيوم إلى المستوى العسكري، مقابل التزام إيراني بعدم والتخصيب إلى هذا المستوى وإبطاء معدل زيادة  كمية اليورانيوم المخصب إلى مستوى 60%. وفي هذا السياق، تتجنب الولايات المتحدة أيضًا، على ما يبدو، تشجيع دول أوروبا الغربية الشريكة في الاتفاق النووي (JCPOA) على إعادة تفعيل عقوباتها على إيران من خلال آلية SNAP BACK (التي تنتهي في أوائل عام 2026) ومنع رفع العقوبات.

ومن المتوقع فرض عقوبات أممية على المنظومة الصاروخية الإيرانية في 18 أكتوبر/تشرين الأول من العام الجاري، إلا أن بريطانيا وفرنسا وألمانيا أعلنت (13 سبتمبر/أيلول) أنها ستواصل هي نفسها فرض العقوبات حتى تفي إيران بالتزاماتها.

التفاهمات مع امريكيا

على أية حال، ربما كجزء من التفاهم، قامت إيران في المقابل بإبطاء معدل تراكم اليورانيوم المخصب إلى مستوى 60%، ولكن مع ذلك فقد راكمت بالفعل أكثر من 121 كجم من المواد المخصبة عند هذا المستوى.

وهذه الكمية سوف السماح لها بإنتاج اليورانيوم المخصب إلى المستوى العسكري لـ 3 قنابل  نووية خلال أسابيع قليلة، وفي الوقت نفسه، زادت نسبة إنتاج اليورانيوم المخصب إلى مستوى 20% (لديها أكثر من 535 كجم)، وهو ما يمكن كما سيتم التخصيب إلى المستوى العسكري في وقت قصير باستخدام أجهزة الطرد المركزي المتقدمة التي تشغلها إيران، بحيث تتمكن إيران خلال 3 أشهر من الحصول على ما يكفي من المواد الانشطارية لصنع 6 قنابل نووية.

كما تواصل منع الرقابة على أنشطتها في المجال النووي، وترفض تزويد الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمعلومات عن المواقع التي وجدت فيها أدلة على نشاط نووي لم يتم الإبلاغ عنها على الإطلاق، دون اتخاذ أي إجراءات ضدها.

في الختام، مقابل الاستعداد للتأجيل في الوقت الحالي لاختراق سلاح نووي عسكري، والذي تمتنع إيران عن تنفيذه في الولايات المتحدة، سواء بسبب الخوف من هجوم إسرائيلي أو أمريكي خلال الفترة الانتقالية بين الاختراق والحصول على السلاح النووي ولأن الوضع الحالي يصب في صالحها في الولايات المتحدة

فموقفها يزداد قوة، فقد حققت إيران اتفاقاً ضمنياً وقبولاً دولياً واسع النطاق لوضعها كدولة على عتبة السلاح النووي.

الآن لن يكون هدفها الرئيسي في هذا السياق بالضرورة الاستمرار في تجميع اليورانيوم المخصب بمستويات عالية، بل خلق الظروف التي ستمكن من اختصار الوقت اللازم لتحويل اليورانيوم المخصب إلى قنابل نووية، يمكن تركيبها. في الرؤوس الحربية للصواريخ التي بحوزتها، وهذا الهدف قد يكون قابلاً للتحقيق إذا غضت روسيا عينها عن نقل التكنولوجيا ذات الصلة إلى إيران.

وبدلاً من ذلك، فإن المساهمة الروسية، التي ألمح إليها رئيس الموساد، يمكن أن تكون تدابير دفاع جوي متقدمة ومن شأن ذلك أن يحسن قدرة إيران على حماية المشروع النووي من الهجوم و/أو قدرات الهجوم الجوي المتقدمة، وهو ما كانت طهران تطلبه منذ بعض الوقت.

وفيما يتعلق بتثبيت موقعها في المنطقة وزيادة الضغط على إسرائيل، ومحاولات إيران ضخ معدات عسكرية متطورة إلى الضفة الغربية ولبنان لاستخدامها من قبل المنظمات ، وعلى رأسها الجهاد الإسلامي وحماس، في حين أن وتشجيعهم على زيادة  العمليات ضد إسرائيل ، وتورط إيران المتزايد في تعزيز الروابط بين حزب الله وهذه التنظيمات، وقام مسؤولون إيرانيون كبار، بمن فيهم وزير الخارجية وقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، بزيارة سوريا ولبنان لهذا الغرض واجتمعوا مع قيادات التنظيمات .

كما تواصل إيران تعزيز علاقاتها مع الصين وروسيا، اللتين تزودهما بالذخيرة لتلبية احتياجات الحرب في أوكرانيا، ومع دول في الشرق الأوسط (بما في ذلك المملكة العربية السعودية)، وأمريكا اللاتينية وأفريقيا.

في المقابل، لا تزال إيران تواجه احتجاجاً داخلياً، من المتوقع أن يسود خلال الأيام المقبلة في ذكرى مقتل مهساء أميني، الذي أدى إلى احتجاجات الحجاب.

وقد استعد النظام بالفعل لقمع مظاهر التعاطف مع الاحتجاج.

 إن العلاقة مع دول الخليج، وفي مقدمتها السعودية، التي تحسنت في الأشهر الأخيرة، لا تخلو من الصعوبات، وأبرزتها قرارات وزراء خارجية الجامعة العربية ودول مجلس التعاون الخليجي، التي خرجت ضدها التدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية، أدانت استمرار “احتلال الإيرانيين” لثلاث جزر تدعي الإمارات ملكيتها لها، وشددت على أن السيطرة على حقل الدورة النفطي الذي تدعي إيران ملكيتها الجزئية، يجب أن تبقى في أيدي الكويت والسعودية  وخرجت ضد التدخل الإيراني في الصراع بين السجناء والسلطات في البحرين.

 

معركة الكبح

وفي ظل التحدي الإيراني المتزايد، تزداد أهمية صياغة سياسة إسرائيلية فعالة لاحتوائه، وتشكل التصريحات الأخيرة، وخاصة لقاء نتنياهو وبايدن، جزءاً منها. ويجب أن تتضمن هذه السياسة العناصر التالية:

  1. توضيح خطورة الوضع للجماهير المستهدفة ذات الصلة – في المقام الأول الحكومة الأمريكية، بالإضافة إلى الدول الغربية، والدول العربية التي تشاركها القلق بشأن التهديد الإيراني، وروسيا والصين، والجمهور الإسرائيلي والرأي العام الدولي.
  2. الاستعداد للعمل وإقامة الردع الإسرائيلي (والأميركي) ضد إيران. إن التهديدات التي يعبر عنها كبار المسؤولين في المؤسسة الأمنية مهمة، لكن النجاحات في إحباط المؤامرات الإرهابية وغيرها من الأعمال الإيرانية (مثل نقل الأسلحة إلى لبنان والفلسطينيين، ومحاولات إنشاء قاعدة في جنوب سوريا) وتمارين العمل ضد إيران بل إن هذه العمليات، وخاصة عندما يتم إجراؤها بالاشتراك مع الجيش الأمريكي، تكون أكثر أهمية.

إن استمرار التعزيز الإسرائيلي والاستعداد الأمريكي لتزويد إسرائيل بالوسائل التي من شأنها تحسين قدرتها على كبح التسلح النووي الإيراني والإعلان عن أن الولايات المتحدة نفسها ملزمة بالعمل عسكريا لهذا الغرض، سوف يسهمان بشكل أكبر في الردع والقدرة على التحرك إذا لزم الأمر.

  1. تكثيف الجهود الدبلوماسية في كافة المجالات – تعزيز التطبيع مع السعودية وتوثيق العلاقات مع الدول العربية القلقة من إيران، خاصة تلك التي لديها اتفاقيات مع إسرائيل، مما يزيد من حدة الرسالة للدول الأوروبية بشأن حيوية استخدام قدراتها للحد من صعود إيران. إيران، بما في ذلك في سياق الحرب في أوكرانيا، والاستفادة من العلاقات مع الصين وروسيا لتقليص المساعدات التي تقدمها لإيران في المجالات التي تهدد إسرائيل.
  2. تشجيع الشعب الإيراني المحتج ضد النظام من خلال توضيح الفوائد المحتملة التي قد تجنيها إيران من تغيير قيادتها وسياساتها.
  3. تكثيف النشاط السري لكبح الصعود الإيراني والمنظمات الراعية له.

قائد شُرطة العدو السابق: في المواجهة القادمة: “فلسطيني 1948 سيقتلون اليهود”

رئيس الموساد لا يستطيع ان يعطي التزامات شخصية بالموضوع الإيراني

“إسرائيل” أصبحت أكثر حساسية للإصابات وأقل استعدادًا للضحية

وتعمل إسرائيل عبر كل هذه القنوات، وهي تقوم عملياً بمعركة متعددة الأبعاد ضد إيران منذ وقت ليس بالقصير لدى الجانبين إنجازات وخيبات أمل في هذه المعركة، وبشكل عام، منذ تولي إدارة بايدن السلطة، كانت الميزان لصالح إيران، بسبب إحجام الإدارة عن مواجهة النظام في طهران. وهذا يعني أن على إسرائيل أن تعتمد أكثر على نفسها وأن تتصرف بقوة أكبر وفق خطوط العمل المذكورة أعلاه، وتجنب إظهار التراخي تجاه إيران وحلفائها، والنظر في تحركات أخرى قد تقلب الميزان لصالحها (تحميل إيران مباشرة ثمناً).

الاتفاق مع الولايات المتحدة في السياق الإيراني هي بعض الأفكار المطروحة على الطاولة). ومع ذلك، فمن الواضح أن اللقاء بين رئيس الوزراء والرئيس الأمريكي يكتسي أهمية كبيرة للنهوض بمسارات العمل كافة.

ويحشد العديد من المحللين الأمنيين التهديد الإيراني كحجة تتطلب المصالحة، أو على الأقل وقفة طويلة في الصراع الداخلي المؤلم والمقلق الذي نعيشه. أنا مع التوافق الوطني الواسع وإيجاد مخرج من المأزق الداخلي، لكن يجب أن نواجه التهديد الإيراني بغض النظر عن السجال الداخلي وأن نتكاتف للوقوف ضده حتى لو لم يتم التوصل إلى حل وسط. ويسعى أولئك الذين يربطون بين الاثنين إلى تعزيز قوة الردع، لكنهم قد يضعفونها عن غير قصد.

 

شاهد أيضاً

تركيا: يفكرون في إلغاء طلب الانضمام للاتحاد الأوروبي

أمين خلف الله- غزة برس: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده قد تخرج …

%d مدونون معجبون بهذه: