الرئيسية / شئون إسرائيلية / ماذا يتوقع أن تتضمن اتفاقية تطبيع بين “إسرائيل” و السعودية؟

ماذا يتوقع أن تتضمن اتفاقية تطبيع بين “إسرائيل” و السعودية؟

ترجمة :أمين خلف الله-
نير دفوري
القناة ال12
قبيل زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن ل”إسرائيل” والسعودية ، يتم الكشف عن تفاصيل حول اتفاقية تطبيع قد يتم توقيعها بين البلدين برعاية أمريكية.
وفي حال التوقيع ، من المتوقع أن تشمل الاتفاقية تحالفًا دفاعيًا إقليميًا لعدد من الدول التي ستتعاون في المجالين البحري والجوي وإجراء تدريبات مشتركة تشكل استعراضًا للقوة ضد إيران. بالإضافة إلى ذلك ، قد تسمح المملكة العربية السعودية للرحلات الجوية الإسرائيلية بعبور أراضيها مباشرة إلى الشرق الأقصى والإمارات بموجب الاتفاقية

تحالف دفاعي بحري وجوي

تتميز العلاقات بين “إسرائيل” والمملكة العربية السعودية اليوم بعلاقات متبادلة تجري بسرية
حيث يتعاون البلدان على المستوى الاستخباري ، وهناك صفقات أسلحة وهناك أيضًا علاقات تجارية معينة تشمل الزيارات المتبادلة والتنسيق بين “إسرائيل” والسعودية في القضايا المشتركة و إذا تم التوقيع على اتفاقية ، فقد تنشر كل علاقات التعاون بين الطرفين والتي كانت حتى اليوم تجري في الخفاء .
الآن ، وكجزء من زيادة دفء العلاقات بين البلدين ، من المرجح أن يتم التوقيع على تحالف دفاعي يشمل التعاون الدفاعي بين الدول الشريكة في المجالين الجوي والبحري ، من أجل حماية طرق التجارة البحرية وبموجب الاتفاقات ، يمكن حتى التوصل إلى حل فيما يتعلق بالنزاع على جزيرتي تيران وصنافير.


بالإضافة إلى ذلك ، من المتوقع أن يكون للتحالف نوع من المقرات المشتركة “تُدار” تحت قيادة أمريكية ، لكنها ستضم “إسرائيل” والسعودية والإمارات وغيرها. هذا المقر سيمثل تعاون دفاعي مشترك في البحر والجو.
أي أن أي دولة تكتشف تهديدًا لإحدى الدول في هذا التحالف ستكون قادرة على تحييد التهديد أو ستقوم بتحذير الدولة المستهدفة من التهديد لتقوم بتحييده بنفسها
أبعد من ذلك ، من المتوقع أن هناك تدريبات مشتركة والتي ستشكل استعراضا للقوة مقابل إيران وبهدف عزلها في المنطقة.

رحلات جوية متبادلة

وبموجب الاتفاق ، يدرس السعوديون إعطاء الضوء الأخضر لرحلات الطيران الإسرائيلية للمرور فوق أراضي المملكة .
ومن المتوقع أن تؤدي هذه الموافقة إلى تقليص وتقصير رحلات الطيران الإسرائيلية إلى الشرق الأقصى والإمارات بشكل كبير. في الوقت نفسه ، ستحاول “إسرائيل” إيجاد آلية تسمح للمصلين السعوديين بالحضور والصلاة في الأقصى. كل هذا كجزء من اللفتات المتبادلة بين الطرفين.
هناك أيضًا احتمال أن تكون هناك رحلات جوية مباشرة لفلسطيني 1948 إلى مكة للحج ، حتى لا يضطروا إلى المرور عبر الأردن أو تركيا.
يأمل الجانبان أن تتم هذه الإجراءات كما هي ، لأن الموافقات الأمنية وكذلك تأشيرات الدخول والإشراف مطلوبة. بعد خطوة ، إذا قرروا زيادة في رفع مستوى العلقات أكثر فقد نرى السياح الإسرائيليين يهبطون في الرياض.

بعد عقد من الزمان: أمان” لن تنتقل إلى النقب إلا في عام 2026

بحر من الأخطار: يجب مُراقبة الحُدود البحرية الآن أكثر من أي وقت مضى

في مقال خاص كتبه الرئيس بايدن للجمهور الأمريكي في واشنطن بوست ، ذكر أنه سيصبح “أول رئيس يطير من “إسرائيل” إلى جدة في السعودية”.
وأضاف أن “هذه الرحلة ستكون رمزا صغيرا لبراعم العلاقات وخطوات نحو التطبيع بين “إسرائيل” والعالم العربي الذي تعمل الإدارة على تعميقها وتوسيعها”.

شاهد أيضاً

التناوب غالبا ما يؤدي لنهاية طريق الحكومة

 ترجمة / أمين خلف الله  إسرائيل اليوم ماتي توشفيلد بالنسبة للحكومة المتجانسة التي من المفترض …

%d مدونون معجبون بهذه: