الرئيسية / شئون إسرائيلية / قائد جيش العدو السابق: “الانقسام في المجتمع الإسرائيلي – أكبر تهديد لمستقبلنا”

قائد جيش العدو السابق: “الانقسام في المجتمع الإسرائيلي – أكبر تهديد لمستقبلنا”

أمين خلف الله- غزة برس:

حذر رئيس أركان جيش العدو  السابق غادي آيزنكوت، من أن الضعف الداخلي  في “المجتمع الإسرائيلي” أكثر التهديدات لمستقبل كيان العدو

 وقال في أول مقابلة معمقة  مع صحيفة معاريف العبرية منذ تسريحه من الجيش وقبل انتهاء فترة ( الصمت الاجباري) (لمدة ثلاثة سنوات يفرض على المسئولين والقادة العسكريين والامنين بعدم اجراء مقابلات او الحديث الإعلامي ) مباشرة أن أكبر تهديد على مستقبل البلاد”، أكثر من حماس وإيران وحزب الله :هو الصمود القومي “الإسرائيلي” .

 وأضاف أنا لا ألصق رأسي بالتهديدات الخارجية ، أنا أتعامل معها طوال حياتي، الصمود القومي “للمجتمع الإسرائيلي” هو أهم عنصر في الأمن القومي وأعتقد أن قوة “المجتمع الإسرائيلي” تكمن في 51٪ على الأقل من الأمن القومي، وهو العنصر الأهم “الناس قلقون ليس بسبب التهديد الإيراني ولكن بسبب الضعف الداخلي وتفكك التماسك وعدم المساواة والاحتكاكات بين القطاعات وعدم استيعاب جماهير بأكملها في المجتمع.

وشدد بانه :يجب أن يكون مفهوماً أنه لا أمن قومي بدون تضامن اجتماعي ، ولا يوجد تضامن اجتماعي بدون أمن قومي، وقد اصبح نهج بن غوريون ، “بوتقة الانصهار” ، في مأزق.

 تراجع التجنيد

وقال بانه “عندما انخرط في الجيش عام 1978 ، انخرط 88٪ من المجندين في “الجيش الإسرائيلي” (يهود ودروز) وعندما جند ابني الأصغر في تموز (يوليو) 2015 ، تم تجنيد 67٪، وهناك متلازمة أخرى: من بين هؤلاء المجندين ، يقول المزيد منهم  أنهم  سيذهبون  لخدمة ذات مغزى  الى الوحدات ، السيبرانية ، ووحدة  8200  ، الوحدات التكنولوجية، إن الاستعداد للحرب لتقتل وتُقتل والمجازفة آخذة في التراجع، كما “يجب أن نتأكد من أن الأولاد من كريات شمونة وطبريا وحتسور وأوفكيم وإيلات لديهم فرص متكافئة،

وأضاف :” ولدت في طبريا ، وترعرعت في إيلات ، وترأست الجيش، أرى بيانات من يأتي للعمل في وحدات التكنولوجيا المتقدمة، أود أن أرى تمثيلاً متكافئًا ومناسبًا هناك، أنا أؤمن به، لست متحمسًا لتحرك “الجيش الإسرائيلي” جنوبًا، لقد دفعته كمشروع رائد “،

 وعن سبب خشية رئيس الأركان  الحالي كوخافي  من أن تحرك “الجيش الإسرائيلي” جنوبا قد يتسبب في حدوث تسرب للعقول ؟

قال آيزنكوت “لن يسبب أي شيء، رجال المخابرات والتكنولوجيا سينزلون جنوبا لأنه تحد وجذاب وسيتم تكريمهم وسيخدمون باللقية (اللقية قرية في النقب وهي قرية عربية بدوية تقع شمالي بئر السبع وتم بناء  مقر الاستخبارات العسكرية “امان” الجديد  على انقاضها )بدون مشكلة حتى لو لم يكن القطار بهذه السرعة، مضيفا هناك تحرك استراتيجي من قبل الدولة ، ببناء البنية التحتية لمدة قرن من الزمان ، عن طريق إخراج الجيش الإسرائيلي من وسط البلاد،

وعن قلقه الثاني  هل هو، الملف النووي الايراني أم  خطر صواريخ حزب الله ؟

أجاب آيزنكوت بان “”إسرائيل” دولة أقيمت هنا وخاضت بالفعل سبع حروب، فهي دولة لا تقهر، لا أرى قوة عسكرية يمكنها هزيمتها، تم بناء قوة متنوعة هنا ، ولا أرى عدوًا يعرف كيف يغزو “إسرائيل”،

ولكن يمكن أن تغير قنبلة نووية في إيران هذا الواقع ، لكننا لم نصل إليه بعد، “هل بنينا بالفعل جدارًا حديديًا كما قال جابوتنسكي في  خطابه عن” الجدار الحديدي “قبل 99 عامًا، ؟ من ناحية ، هناك مصر والأردن واتفاقيات ” ابراهام” وعدد غير قليل من البلدان التي تقبلنا”، ولكن هذا نصف الكوب الممتلئ، “ولا أرى سبيلا لملء النصف الثاني، لأن القضية الفلسطينية لن تذهب إلى أي مكان ومن الواضح تماما أن الفلسطيني لن يولد الذي سيتنازل عن 100٪ من الضفة الغربية ، ولن يتنازل السوريون الجولان رغم الانقطاع الحالي “.

 لا يوجد مفهوم أمني

وقال أما “قلقي الثاني هو أن “إسرائيل” ليس لديها مفهوم أمني، ومن عواقب ذلك احتمال أن نتوصل بدون إرادتنا إلى حل الدولة الواحدة ويكون ذلك كارثة، وحقيقة أنه ليس لدينا سياسة مصاغة ومحددة تسمح لنا بالتصرف بأنفسنا والانجراف بعد الأحداث دون اتخاذ خطوات حيوية لأمننا ومستقبلنا،

مسؤولون في الكيان: “نتنياهو أيّد إزالة البوابات الإلكترونية وتراجع عن ذلك بسبب يائير وسارة”

أكثر من 1800 مستوطن اقتحموا الأقصى طيلة أيام عيدهم الحانوكا

قائد شُرطة العدو السابق: في المواجهة القادمة: “فلسطيني 1948 سيقتلون اليهود”

إنني أرى في هذا عيبًا أساسيًا وخطيرًا للغاية يؤثر على نمط عمل الدولة بأكمله، أضف إلى ذلك حقيقة أن الدولة ليس لديها دستور وحقيقة أن المسؤولين المنتخبين يتعاملون مع القوانين الأساسية كما لو كانت قائمة مراقبة في شيزافون ( قاعدة عسكرية شمال ايلات)، وأنت تقلق، فلا   يمكن أن تكون هناك قوانين أساسية كل يوم اثنين وخميس لخدمة ظرف سياسي،

 اربط بهذا حقيقة أن “إسرائيل” ليس لديها مفهوم للأمن القومي ، لذلك يمكن لوزير الجيش ورئيس الوزراء ووزير المالية الجلوس لمدة ربع ساعة واتخاذ قرار بشأن ميزانية الجيش وتحويل المليارات من هناك دون فهم شامل للأمن القومي ، دون رؤية الصورة العامة ، دون تحليل معنى القرار، هذا عيب أساسي رأيته في جميع المناصب التي شغلتها منذ أن كنت سكرتيرًا عسكريًا “.

 

 

شاهد أيضاً

لماذا تشتري اسرائيل سفن انزال بعد 3 عقود من تخليها عنها ؟

ترجمة: أمين خلف الله ” اسرائيل هيوم” / ليلك شوبل علمت “إسرائيل هيوم” أن إسرائيل …

%d مدونون معجبون بهذه: