الرئيسية / شئون إسرائيلية / ما هو  الثمن الذي سيدفعه نتنياهو إذا وقع على صفقة الإقرار بالذنب؟

ما هو  الثمن الذي سيدفعه نتنياهو إذا وقع على صفقة الإقرار بالذنب؟

أمين خلف الله- غزة برس:

تشير التقديرات الى ان نتنياهو سيوافق في نهاية المطاف على صفقة الادعاء التي تم نشرها في وسائل الاعلام المختلفة والتي تقضى بالإقرار بالذنب في قضايا الرشوة وخيانة الأمانة مقابل الحكم بالسجن والذي سيتحول لاحقا الى خدمة للمجتمع،

وتناول  محللو القناة 12 العبرية في برنامج ” اولبان شيشي” ما هي التبعات  التي ستقع على نتنياهو وعلى الساحة السياسية  في  كيان العدو جراء هذه الصفقة .

يقول عميت سيجال  أنه إذا وافق نتنياهو على صفقة الإقرار بالذنب ، وبعد ذلك سوف يلصق به ” وصمة العار” حيث  تثار شائعات كثيرة حول الحقوق التي سيتم حرمانه منها، فمثلا سيُسحب منه حارس الأمن والمركبة وجميع الشروط التي يستحقها كرئيس وزراء سابق،  الا ان نتنياهو رغم ذلك  يبحث  في سمعته وكيف سيتم النظر إلى الأمر في الجانب التاريخي أيضًا ، لذا فإن بنود الإدانة النهائية مهمة بالنسبة له.

صفقة غير مضمونة

كما أن الوصف السائد من قبل الكثيرين في صفقة الإقرار بالذنب مع نتنياهو هو أن المحامين يؤيدونها وأفراد الأسرة يعارضونها، لكن هذا ليس صحيحًا، حتى بين أفراد الأسرة هناك من يعتقد أنه في هذه الحالة يجب على المرء أن يذهب للصفقة، من ناحية أخرى من يعتقد بأن التنازل عن بنود الرشوة وقضية 2000 في إطار الترتيب الذي كان من المفترض أن يتم التوقيع عليه ، سيسمح للمحكمة بالحكم على نتنياهو  بشكل مماثل عند الإدانة.

الا انه وفي قضية مشابهة تقريبا في الإجراءات وهي قضية رئيس الكيان السابق موشيه كتساف والذي وقع على صفقة اقرر بالذنب ” بتهمة “ملامسة الركبة”(كتساف اتهم بارتكاب جرائم اغتصاب وتحرش جنسي بحق موظفات سابقات، حكم عليه بالسجن لمدة سبع سنوات، قضى منها خمس سنوات وتم اطلاق سراحه في 21 ديسمبر 2016, بعد تخفيف مدة الحكم) الا ان المحكمة في نهاية الامر ادانته بالاغتصاب وسجن .

وهذا الامر سيكون هنا فان صفقة الادعاء لن تكون ملزمة بشكل نهائي للمحكمة حيث يمكن للمحكمة ان تحكم عل نتنياهو بتهم تنازل عنها المدعي العام حسب الصفقة وهذا متوقع

إضافة الى ان موضوع “وصمة العار” لن يتم غض الطرف عنها حتى لو يتم ادراجها مباشرة في صفقة الادعاء ، لأنه لا أحد يعتقد أن الرئيس القادم للجنة الانتخابات ، بغض النظر عن هويته ، أو قاضي المحكمة العليا سيوافق على شخص اعترف بهذه الجرائم ليكون عضوا في الكنيست لمدة 7 سنوات قادمة، علاوة على ذلك ، فإن مصدر قلق نتنياهو الرئيسي بشأن صفقة الإقرار بالذنب هو أن الصفقة ستُلغى من قبل المحكمة العليا ، لأنها لا تزال بإمكانها أن تقرر استبعادها.

صفقة مشينة

وقالت رينا متسليح: “هذه صفقة سيئة وهرطقة” “ومن يدفع الثمن هو الجمهور، حقيقة أن ماندلبليت ، وفي نوع من تلويح اليد ، “إن إلغاء جريمة الرشوة التي كانت في صميم كل ما حدث للجمهور الإسرائيلي في السنوات الأخيرة منذ انفجار هذه القضية هو أمر سيء للغاية لكل من سيادة القانون وثقة الجمهور في حكم القانون،”

وأضافت: “القلب مع أنصار نتنياهو ، لأن نتنياهو لم يخوض كفاحا شخصيا لفرد ضد نظام القضاء  لكنه  خاض معركة جماعية ضد  الجمهور الإسرائيلي و ضد القضاء.

“فرصة هائلة”

يزعم بوعز بيسموث أن “هذه الصفقة فرصة هائلة”، “هناك حياة  سياسية شاذة هنا منذ عدة أشهر ،  فالغريب ان تقام حكومة برئاسة رجل له عدد قليل من المقاعد، نتنياهو لا يستطيع تشكيل حكومة بسبب لوائح الاتهام هذه ، لكن ليبرمان ، ساعر ، بينت وشاكيد على حق هم في نهاية المطاف من  اليمين ، ولأنهم يمينيون ، عليهم أن يأتوا اليوم ويشكلوا حكومة يمينية كما يريد الجمهور في إسرائيل “،

 المغزى السياسي

وقالت دافنا ليئل: من خلال المحادثات مع السياسيين ، يمكن وصف عشرات السيناريوهات لليوم التالي للصفقة ، على افتراض أنه إذا تم التوقيع عليها فسيكون هناك ” وصمة عار” وسيتعين على نتنياهو العودة الى بيته  و سيعين  الليكود اولا حاييم كاتس رئيسا مؤقتا ثم سينتخب مركز الليكود رئيسا مؤقتا جديدا، وسيحاول  كاتس بالطبع تشكيل حكومة ، لكن الائتلاف الحالي ليس من المتوقع أن يتفق مع شخص يعتبر رئيسا مؤقتا ا لحزبه

الاحتلال يزعم اسقاط طائرة مسيرة للمقاومة في غزة

بعد عقد من الزمان: أمان” لن تنتقل إلى النقب إلا في عام 2026

بحر من الأخطار: يجب مُراقبة الحُدود البحرية الآن أكثر من أي وقت مضى

“بعد ذلك سينتخب الليكود رئيسًا دائمًا ، لكن من المتوقع أن يستغرق ذلك ما لا يقل عن 5-4 أشهر  لذلك يقدر الائتلاف  أنه سيكون قادرًا على النجاة من هذه الاضطرابات”

وأضافت: “لكن هناك عناصر في الائتلاف يرون بالتأكيد احتمال تشكيل حكومة يمينية أخرى، وقالت أييليت شاكيد قبل أيام قليلة فقط بانها ورغم أي صفقة ادعاء مع نتنياهو قادمة فإنها تفضل خيار حكومة يمينية خالصة ،  لكن هناك أيضًا عناصر في الائتلاف  ، مثل بيني جانتس  ولبيد ، الذين يعززون دعمهم للحكومة الحالية،  الا أن خريطة المصالح تتغير “.

دور منصور عباس

وقال محمد مجادلة بان  “هذا الوضع برمته الذي تؤثر فيه قائمة “رعام” وجعل الجميع  يحتاج إلى مقاعدها الأربعة ، نشأ بسبب نتنياهو”، وإذا لم يكن نتنياهو موجودًا ، فلا داعي لهم، لكن منصور عباس قال  في محادثات مغلقة هذا الأسبوع إنه حصل على وعود من شركائه في الائتلاف بأن” راعام  ستبقى في الحكومة،  وحتى لو كانت هناك حكومة يمينية لها 70 مقعدا ، فقد وعدوه بأن “رعام  ستكملها إلى 74 مقعد “.

لجنة تحقيق جديدة

وجاء في بيان مشترك بالأمس  من وزير الجيش غانتس والخارجية لبيد:  بأنه سيتم طرح اقتراح تشكيل لجنة تحقيق رسمية في قضية الغواصات للحصول على موافقة الحكومة يوم الأحد، فالقضية تتمحور حول قرار رئيس الوزراء السابق نتنياهو توقيع صفقة ضخمة لشراء 6 غواصات من شركة ألمانية دون استشارة أي من المسؤولين الأمنيين، وقد أثارت هذه الخطوة شبهات بالفساد،

وتأتي هذ الخطوة بدعم كامل من وزير القضاء والمنشق عن حزب الليكود  جدعون ساعر رئيس حزب ” أمل جديد”.

شاهد أيضاً

لماذا تشتري اسرائيل سفن انزال بعد 3 عقود من تخليها عنها ؟

ترجمة: أمين خلف الله ” اسرائيل هيوم” / ليلك شوبل علمت “إسرائيل هيوم” أن إسرائيل …

%d مدونون معجبون بهذه: