الرئيسية / شئون إسرائيلية / “لا أمن -لإسرائيل- بدون تجنيد إجباري”

“لا أمن -لإسرائيل- بدون تجنيد إجباري”

ترجمة الهدهد
اللواء احتياط غيرشون هكوهين

(لواء في الاحتياط، وقائد سابق لهيئة الأركان العامة، ورئيس حركة “الأمنين” التي أسسها مسؤولون تنفيذيون سابقون لأجهزة أمن العدو الجيش، الشاباك، والموساد والشرطة تأسست عام 2020)

ملاحظة: المقال يعبر عن رأي كاتبه

قدم مؤتمر المعهد “الإسرائيلي” للديمقراطية مسحًا لمواقف الجمهور تجاه “الجيش الإسرائيلي”، وطُرح السؤال كما لو كان هناك أي احتمال عملي لتحول “الجيش الإسرائيلي” من التجنيد الإجباري إلى أسلوب تجنيد المتطوعين بأجر، كما هو الحال في جيش الولايات المتحدة.

من الواضح أن معظم المُستطلع آرائهم في الاستطلاع ليس لديهم بدايات شروط المعرفة الأساسية لمعالجة السؤال بمعناه الكامل.

في صياغة السؤال كان ينبغي أن يؤكد السؤال على توضيح الشروط الضرورية لأمن “إسرائيل”، وبالتالي طرح السؤال التالي: “هل من الممكن والمرغوب فيه في ظل الظروف القائمة أن يكون هناك نموذج واحد للجيش -لدولة إسرائيل-؟”، وسلاح الجو الإسرائيلي، على سبيل المثال، في طريقة عمله، هو الأقرب لصورة “جيش محترف”.

ومع ذلك فإن إلقاء نظرة سريعة يكفي لفهم مدى تعقيد الصورة، ماذا يعرف المواطن العادي عن الشروط الأساسية في مجال القوى العاملة لتشغيل “سلاح الجو الإسرائيلي”؟ ما يقرب من نصف الطيارين في كل سرب هم من جنود الاحتياط ويتم تجنيد الأطقم الأرضية في الغالب في الخدمة الإجبارية، ولو كان يُطلب من القوات الجوية أن يتم تجنيدها من أجل الأجور – إذا كان ذلك فقط في دفع الحد الأدنى للأجور في الاقتصاد – لكانت تكلفة الحفاظ على القوة الجوية تتطلب تخفيضها بشكل كبير.

من حيث حجم الجيش، لا يمكن للدول الأوروبية أن تكون نموذجاً “للجيش الإسرائيلي”، فجيوشها صغيرة وعمليتها تستند إلى تحالف الناتو، فيما تمتلك الولايات المتحدة مقارنة بأوروبا، جيشًا واسع النطاق، وهو ثاني أكبر جيش في العالم بعد الصينيين، إنه جيش من المرتزقة بالفعل، لكنهم يجندونهم من أمة يزيد عدد سكانها عن 350 مليون مواطن، ومع ذلك يجدون صعوبة في ملء الرتب بالكمية والنوعية المرغوبة، وأيضا في “إسرائيل” كذلك.

يرتكز إحساس “إسرائيل” بالأمن إلى حد كبير على إزالة خطر الحرب مع جيوش الدول العربية، لكن في غضون ذلك، ظهرت تهديدات جديدة، والتغيير الذي حدث يتطلب من “الجيش الإسرائيلي” الرد بطريقة جديدة على مفهوم “التهديد الوجودي”، ومن الخطأ الاعتقاد بأن حزب الله وحماس ليسا أكثر من تنظيمين “إرهابيين” وأن تهديدهما، بكل خطورته، لا يرقى إلى مستوى التهديد الوجودي، لهذا السبب يحرص رئيس الأركان على تصنيفهم على أنهم “جيوش إرهابية”.

بالفيديو: راغب علامة يكشف عن أسعد لحظة في حياته أثناء انفجار مرفأ بيروت

تعبيرات غاضبة تعلو وجه رضيعة عقب ولادتها بثوان

تاركا 6 زوجات و28 من الأبناء: حكاية ملك قاد أمة في قلب جمهورية

الرد المطلوب من “الجيش الإسرائيلي” على هذه التهديدات الجديدة أكثر تعقيدًا، كما أنه أغلى بعدة مرات من أي شيء معروف في الماضي.

لن يكون “لإسرائيل” والتي سيتم فيها تجنيد من يختارون مهنة عسكرية فقط كمرتزق، القدرة على وضع أكثر من لواءين أو ثلاثة على الأرض، وليس من الواضح ما هي الجودة المطلوبة لشغل المناصب كما هو مطلوب للوحدات الخاصة مثل 8200، وربما كانت حرب لبنان الثانية هي المثال الأخير لفترة يمكن “لإسرائيل” أن تعتمد فيها على افتراض أنها تستطيع، في زمن الحرب، القتال في ساحة واحدة فقط، وقد تكون الحرب القادمة حرب إقليمية متعددة الساحات، وكما انضم النظام الجديد مؤخرًا إلى النظام الناشئ.

يتطلب هذا التحول الاستراتيجي تغييرًا كبيرًا في نطاق ترتيب قوة “الجيش الإسرائيلي”، والاستجابة للتهديدات الأمنية واسعة النطاق هي كتلة واسعة تشمل جيش احتياطي واسع النطاق، وفي ظل هذه الظروف، فإن فكرة “القوة الصغيرة والجيش الذكي” لا أساس له من الصحة.

في هذا الصدد، فإن السؤال الذي يجب مشاركته مع الجمهور هو: في رأيهم.. كيف يمكن “لإسرائيل” الحفاظ على استقلالها الأمني، في مواجهة مجموعة التهديدات المتزايدة، إذا توقفت عن تعبئة الكمية والنوعية الكاملة الملازمة لها؟

موقف “الجيش الإسرائيلي” من قضية لا لبس فيها: في العقود القادمة، ليس “لإسرائيل” أي إمكانية لترسيخ أمنها على طريقة تجنيد أخرى، وهذه ليست مجرد مسألة ميزانية.

المصدر/ الهدهد

شاهد أيضاً

وزارة جيش العدو توقّع على اتفاقية إنشاء مجمع الاستخبارات في النقب

وقّعت وزارة جيش العدو “وشركة البناء الإسكان ” اتفاقًا لإنشاء مجمع استخبارات جيش العدو في …

%d مدونون معجبون بهذه: