الرئيسية / الأخبار المحلية / بدأت خدماتها في قطاع غزة منذ عام..مع “كريم”خدمة لائقة ولا مزيد من التأخر عن العمل واختلاف التسعيرة

بدأت خدماتها في قطاع غزة منذ عام..مع “كريم”خدمة لائقة ولا مزيد من التأخر عن العمل واختلاف التسعيرة

غزة- غزة برس

“كنت اضطر للتأخر عن الوصول إلى عملي بسبب عدم التزام بعض سائقي التكسي بالوقت المحدّد، أما اليوم مع كريم فأنا لا أذكر آخر مرة تأخرت فيها عن عملي، كما أني بتُّ أدفع مبالغ أقلَّ بكثير، وأتنقل من وإلى عملي برفقة كباتن يتعاملون باحترام فائق مع الزبون”، هكذا تعبّر إيمان عليوة عن تجربتها في استخدام شركة كريم الرائدة في خدمة حجز السيارات عبر التطبيقات الذكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالإضافة إلى تركيا، والباكستان، والتي بدأت في تقديم خدماتها في قطاع غزة قبل أكثر من عام.

إيمان ليست وحدها، فالكثيرون في القطاع باتوا يفضّلون خدمة كريم، أملاً في توفير بديلٍ مريحٍ وآمن للنقل يُسهم في تنظيم شؤون حياتهم، وبأسعار مناسبةٍ مخفّضة تخفِّف عنهم وطأة الحياة الاقتصادية الصعبة التي يعيشونها. وعن شركة كريم التي يستفيد منها الآلاف اليوم من سكان قطاع غزة، يقول أحمد مهاني أنه يفضل استخدام كريم لما تقدّمه من ميزات ليست موجودةً عند مقدمي خدمات النقل الآخرين، مثل الخدمة المتوفرة على مدار 24 ساعة، وتوفير المياه المعدنية والعصائر داخل المركبة لضيافة الركاب، عدا عن التزام الكابتن بتشغيل نظام التدفئة أو التكييف حسب رغبة الراكب، والتزامه بنظافة المركبة، وسعي الكابتن لإرضاء الزبائن دوماً واحترام خصوصياتهم، وإيصالهم إلى وجهتهم في الوقت المحدد. “المواعيد دقيقة جداً، والتسعيرة مناسبة بعكس تجربتي في السابق حيث لم تكن التسعيرة معروفة وثابتة، أيضاً أشعر بالأمان عندما استخدم كريم لأن تطبيق كريم يوفر كافة التفاصيل حول الكابتن وبإمكانك تتبع مسار الرحلة” يضيف أحمد حول تجربته في الأشهر القليلة الماضية مع شركة كريم، والتي باتت تقدم خدماتها اليوم في 120 مدينة و15 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ومع توفير مئات فرص العمل للكباتن في أسطول كريم بقطاع غزة، تمكنت شركة كريم من تقديم خدمة نقل متميزة عبر تطبيقها لأكثر من56 ألف مواطن في قطاع غزة خلال العام المنصرم، وهي تتطلع حسب خططها التوسعية إلى توفير 400 فرصة عمل جديدة خلال العام الحالي.

ولا شك أن التنقل عبر استخدام التكنولوجيا هو تجربة مميّزة في قطاع غزة، حيث اعتبر وصفي عناية أن أبرز ما لفت نظره في شركة كريم وشجّعه على الاعتماد عليها في تنقلاته؛ هو أنها تقوم على الإنترنت والتطبيقات الذكية وهو ما يجده جديداً ولافتاً في فلسطين ويؤسس لدخولها إلى عالم جديدٍ واسع يواكب التطور الحاصل في العالم، ويضيف: “أهم ميزة توفرها كريم هي مراقبة خط سير المركبة عن بُعد عبر تطبيق كريم مما يشعرك بالأمان باستخدام كريم، كما أن الجودة والكفاءة اللتان توفرهما كريم يصعب الحصول عليهما لدى الآخرين من مقدمي خدمات النقل، هذا بالإضافة إلى تقديم الخدمة على مدار الساعة، والدقة في المواعيد، والتعامل اللائق مع الزبائن”.

وأما عن تجربته في التنقل بواسطة كريم، يقول علي القاعود، والذي كان يعتمد على مركبته الخاصة في التنقل قبل استخدامه كريم، أنه فضّل استخدام كريم لما توفّره من وقت وجهد داخل المدينة عوضاً عن الوقت المُستغرق في قيادة المركبة خلال فترات ازدحام السير والبحث عن موقف لمركبته، إضافة إلى التزام كباتن كريم بمواعيد الوصول. ولعلّ أبرز ما اتفق عليه عدد من المواطنين من مستخدمي كريم، هو المعاملة اللائقة والمتميزة التي يقدمها كباتن كريم، وهو ما يؤكده رائد فراونة والذي يرى أن الكباتن يقدمون معاملة مميزة للركاب إلى جانب اهتمامهم بنظافة المركبة، والاستجابة السريعة عند طلب الخدمة، والتزامهم بالتسعيرة، مما يعزز لديه شعور الراحة والأمان عند استخدام كريم.

وتواصل شركة كريم التي دخلت السوق الفلسطيني عام 2017، خططها نحو التوسع وتقديم خدماتها النوعية في النقل الذكي للجمهور في كافة المدن الفلسطينية، ساعيةً إلى توفير تجربة نقل مريحة وآمنة واقتصادية، تتسم بالدقة في المواعيد والمساهمة في تسهيل حياة الناس، والالتزام بالتسعيرة المحددة وبتشغيل العداد وتقديم العروض التشجيعية للزبائن، وتوفير كافة البيانات حول الكباتن والمركبة عبر تطبيق كريم مما يعزز الشعور بالأمان والثقة لدى المستخدم، إلى جانب الالتزام بمعايير الجودة في خدمة الزبائن وبقوانين السير والسلامة المرورية. وبالتزامن مع خططها للتوسع في المدن الفلسطينية، تسعى شركة كريم إلى توفير أكثر من 15 ألف فرصة عملٍ في فلسطين خلال السنوات المقبلة، ما من شأنه الإسهام في مواجهة تحديات الفقر والبطالة المرتفعة في فلسطين.

شاهد أيضاً

بيان صادر عن المديرية العامة للدفاع المدني بناءً على موجة الحر المتوقعة خلال الفترة القادمة

أمين خلف الله- غزة برس: أصدرت المديرية العامة للدفاع المدني  بينان بناءً على موجة الحر …

%d مدونون معجبون بهذه: