الرئيسية / شئون إسرائيلية / خطة غالانت للسيطرة على غزة

خطة غالانت للسيطرة على غزة

أمين خلف الله- غزة برس:

يبدأ كابينت العدو ​​الذي سيجتمع الليلة (الخميس) بعد اجتماع كابينت الحرب، مناقشة موضوع “اليوم التالي” في قطاع غزة.

وبحسب صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية :في مؤتمر صحفي للصحفيين السياسيين، أكد وزير جيش العدو يوآف غالانت: “في اليوم التالي لن تسيطر حماس على قطاع غزة ولن يكون لإسرائيل سيطرة مدنية على قطاع غزة. يعيش الفلسطينيون هناك، لذا فإن المسؤولين هم العناصر الفلسطينية، وبشرط ألا يكونوا معاديين لدولة إسرائيل ولا يستطيعون العمل ضدها”.

في المؤتمر الصحفي، قدم غالانت خطته لـ “اليوم التالي” في غزة، ولكن بعد دقائق من الإعلان، تعرض لهجوم من قبل عضو كبير في حكومة الحرب، التي ضمت فقط رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزراء معسكر الدولة بيني غانتس. وغادي آيزنكوت. وقال المسؤول: “إن العرض الذي قدمه وزير الجيش  لوسائل الإعلام في اليوم التالي ليس سوى اقتراح آخر. وسيتم اتخاذ القرارات في مجلس الوزراء السياسي الأمني، وليس في وسائل الإعلام”.

ونقلت يديعوت أحرونوت عن غالانت قوله إن إسرائيل لن تسيطر على قطاع غزة مدنيًا، وإن الفلسطينيين هم من سيفعل بذلك بشرط ألا يكونوا معادين لإسرائيل.

وذكرت القناة ١٣ الإسرائيلية أنّ إسرائيل ستسيطر أمنيًا على قطاع غزّة، ونقلت عن غالانت قوله إن إسرائيل لن تبني مستوطنات في غزة.

وكشف غالانت عمّا سماه “مربّعا مدنيًا” سيحكم قطاع غزّة، يتكون من إسرائيل ومصر والولايات المتحدة ودول أوروبية وعربية وجهات فلسطينية.

• إسرائيل تتولى الإشراف الأمني والتوجيه
• مصر تتولى مراقبة وفحص ما يدخل إلى قطاع غزة، وتعاون مصري إسرائيلي في السيطرة على محور فيلادلفيا
• قوّة مهمات دولية لإعادة إعمار القطاع، تقودها الولايات المتحدة بمشاركة دول أوروبية وعربية
• جهات فلسطينية، استنادًا إلى الأطر واللجان المحلية

وقال وزير المالية للعدو وعضو الكابينت بتسلئيل سموتريش إن خطة غالانت هي “إعادة لما حدث قبل 7 أكتوبر”، وأكد مجددا رغبته في تشجيع الهجرة الطوعية لسكان غزة. وقال سموتريش إن “الحل في غزة يتطلب التفكير خارج الصندوق وتغيير المفهوم من خلال تشجيع الهجرة الطوعية والسيطرة الأمنية الكاملة بما في ذلك تجديد الاستيطان”.
وسئل المتحدث باسم جيش العدو الإسرائيلي العميد دانييل هاغاري هذا المساء عن موقف الجيش الإسرائيلي فيما يتعلق بالخطة فأجاب: “هناك حكومة حرب تدار، وهذه الأمور تمثل أن هناك خطة ونحن نفكر في المستقبل”. ورفض هاغاري التعليق وحول تفاصيل الخطة، قال إنه “ليس من الصحيح الحديث عن الخطة إعلامياً وكشف التفاصيل للعدو”.
في مناقشة الليلة، سيعرض رئيس مجلس الامن القومي للعدو تساحي هنغبي ووزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر عمل الطاقم الذي تم إنجازه في الأسابيع الأخيرة بعد سلسلة من ثماني مناقشات حول هذا الموضوع. أجرى حوارًا حول الموضوع مع الحكومة الأمريكية، وقام وفد من الجيش ووزارة جيش العدو بزيارة الولايات المتحدة وأجرى محادثات في واشنطن في اليوم التالي، وحول الآلية الإنسانية التي تعتني بإدخال المساعدات المدنية بالفعل اليوم المؤسسة الأمنية على اتصال بالبيت الأبيض ووزارة الدفاع الأميركية ووزارة الخارجية.
وشدد غالانت على أن القتال في غزة سيستمر حتى تحقيق أهداف الحرب المتمثلة في إعادة المختطفين، وحرمان حماس من القدرات العسكرية والحكومية، وإزالة أي تهديد عسكري من قطاع غزة. يهدف انتقال المراحل إلى خدمة أهداف الحرب: في شمال قطاع غزة، ووفقًا للإنجازات العسكرية التي تحققت على الأرض، ستتحول إسرائيل إلى أسلوب قتال جديد – الغارات والتدمير تحت الأرض والجوية والأرضية. الهجمات والعمليات الخاصة. في جنوب القطاع، هناك جهد عملياتي يهدف إلى القضاء على قيادة حماس وتحرير المختطفين – وهذا جهد “متعدد المراحل”، وسيستمر طالما كان ذلك ضروريا. والغرض من القتال في هذه المرحلة هو تآكل “جيوب المقاومة” التي لا تزال في المنطقة، وفي الوقت نفسه تمكين الترويج لبديل حكم مختلف ليس معادياً لإسرائيل.
وتحدث وزير جيش العدو غالانت عن بعض المبادئ والمصالح بالنسبة للعدو لليوم التالي في قطاع غزة. ومن الناحية الأمنية فإن حماس لن تسيطر على قطاع غزة ولن تمثل تهديدا أمنيا لمواطني إسرائيل، الأمر الذي سيحافظ على حرية العمل العسكري في قطاع غزة. ولن تكون هناك قيود على استخدام القوة العسكرية.
ومن الناحية المدنية، يتتخلى إسرائيل بإزالة المسؤولية المدنية عن القطاع، حيث لن يكون هناك وجود مدني إسرائيلي بعد تحقيق أهداف الحرب.
وتحدث غالانت عن أربعة محاور للقضايا المدنية، الذي سيكون مسؤولاً عن إدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع: إسرائيل – بحسب الموقف الذي تم صياغته في المناقشات التي جرت في المؤسسة الأمنية، ستقدم إسرائيل معلومات لتوجيه العمليات المدنية للقوات المتعددة الجنسيات. ولضرورة أمنية، ستقوم إسرائيل بتفتيش جميع البضائع التي تدخل قطاع غزة.
مصر – الدولة التي تعتبر بوابة قطاع غزة، ستكون لاعباً مركزياً في أي حل.
إسرائيل، بحسب غالانت، تحافظ على حوار مستمر مع القاهرة حول الحلول المؤقتة والحل الدائم للحكومة الأخرى في قطاع غزة. وفي الوقت نفسه، هناك حوار بين إسرائيل ومصر والولايات المتحدة الأمريكية حول ضمان العزل الفعال للحدود بين غزة ومصر بالوسائل التكنولوجية والمادية، وحول السيطرة المشتركة على دخول البضائع، كما ناقش اجتماع كابينت العدو إمكانية ذلك. إقامة حاجز تحت الأرض على طول طريق فيلادلفيا، على غرار الحاجز الذي أقيم بين غزة وميتوطنات العدو في الغلاف بتمويل أميركي، وتجري مناقشة هذا الموضوع بين إسرائيل ومصر والولايات المتحدة.
هذا الأسبوع زار القاهرة وفد من ممثلي الشاباك ومنسق العمليات الحكومية في المناطق لبحث الاتصالات لإقامة هذا الحاجز وكيفية منع تهريب الأسلحة إلى غزة، كما ناقش الطرفان صفقة الاسرى.
فرقة عمل متعددة الجنسيات – ستقود الولايات المتحدة شراكة مع دول أوروبا الغربية والدول العربية المعتدلة. وهذا يعني المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. وستتولى فرقة العمل المتعددة الجنسيات مسؤولية إعادة التأهيل الاقتصادي والمادي للقطاع. وستكون العنوان الرئيسي للأطراف الدولية المهتمة بالمساعدة في استعادة القطاع.


الفلسطينيون – الكيان الذي يسيطر على المنطقة سيكون بناءً على قدرات الآلية الإدارية القائمة في قطاع غزة. ويبلغ عدد العاملين في القطاع 30 ألف عامل، يشكلون الآلية الإدارية التي تديره وتتولى المياه والصرف الصحي والقمامة. جزء صغير منها مرتبط بحماس، وأغلبها موجود في القطاع منذ عقود. وترتكز الآلية على لجان محلية تتألف من عناصر من غزة، والذين ستوافق عليهم إسرائيل في القوة المتعددة الجنسيات كعناصر مسؤولة في المجال المدني، والذين ليسوا معاديين لإسرائيل.
ويعيش الفلسطينيون في قطاع غزة، وبالتالي فإن السيطرة عليه ستكون للفلسطينيين بشرط ألا يكونوا معادين لدولة إسرائيل ولا يمكنهم العمل ضدها.
أما بالنسبة لمسألة من سيتولى فرض النظام في قطاع غزة، أوضح غالانت أن هذه نقطة لا تزال قيد البحث ولم يتقرر بعد من سيتولى ذلك. لقد رسمت إسرائيل خرائط العشائر والأكاديميين والمسؤولين الحكوميين المحليين في القطاع، وتعرف أيضًا خارطة علاقاتهم والتزاماتهم. وسيقوم الشاباك ومنسق العمليات الحكومية بالتحقق من أنهما ليسا أعضاء في حماس.

شاهد: شهيدان ومصاب بالقرب من جنين برصاص الاحتلال

شاهد: عشرات الاصابات الخطيرة والمتوسطة في اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الاقصى

الاحتلال يزعم اسقاط طائرة مسيرة للمقاومة في غزة

وفيما يتعلق بالتعليم في غزة، فإن إسرائيل تدرك أن الأونروا كيان معادٍ وأن عملية إزالتها يجب أن تأتي ببديل واقعي يعمل وفق جدول زمني معين، وستعمل إسرائيل مع جهات غير معادية، وتصر على أن من يقوم بتوزيع الغذاء والماء لسكان غزة ويحصل على الموارد والرواتب – كن كيانًا غير معادي لإسرائيل ونتيجة لذلك ستكتسب القوة.
أما بالنسبة للسلطة الفلسطينية، فالفهم في إسرائيل حتى اليوم هو أنها لا تستطيع، وليس من حقها، أن تسيطر على غزة. ويشترط الأميركيون أيضاً دخول سلطة فلسطينية متجددة. ولكي تتحمل المسؤولية، عليها أن تلتزم بتصحيح نفسها.

 

شاهد أيضاً

تصريح نتنياهو الفاضح في الكابينت: “الاسرى يعانون لكنهم لا يموتون”

ترجمة: أمين خلف الله  يديعوت أحرنوت ايتمار ايخنر في جلسة الكابينت الليلة الماضية (الثلاثاء) دار …

%d مدونون معجبون بهذه: