الرئيسية / شئون إسرائيلية / مناورات العلم الأزرق اهداف روسية وطائرات المانية

مناورات العلم الأزرق اهداف روسية وطائرات المانية

ترجمة: أمين خلف الله

يوآف زيتون / يديعوت أحرنوت

في ظل تآكل مصداقية الخيار العسكري ضد البرنامج النووي الإيراني، وحشد ألمانيا في مواجهة التهديد الروسي من الشرق، واحتجاج الطيارين وضباط الاحتياط، يستكمل سلاح الجو الإسرائيلي استعداداته للمناورات الدولية الكبرى التي ستستضيفها إسرائيل الشهر المقبل.

بعد أقل من شهر من مناورات العلم الأزرق لعام 2023، يقدر الجيش أن التدريب الرئيسي لن يتم تخفيضه أو إضعافه بسبب مشكلة الكفاءة التي يعاني منها سلاح الجو في أعقاب الاحتجاجات ضد انقلبا نتنياهو القضائي على الرغم من أن أكثر من ألف طيار وضابط احتياطي لم يعودوا بعد إلى الخدمة منذ بداية الصيف.

وسيشارك مئات الطيارين والضباط في مواقع مختلفة من خمسة أسراب مقاتلة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي في المناورة الكبيرة التي تستضيفها إسرائيل مرة كل عامين.

هذه المرة، سيحاكي التدريب سيناريوهات هجمات العمق. وفيما يتعلق بسلاح الجو، فإن هذا جزء أساسي من الاستعدادات لهجوم محتمل على المنشآت النووية الإيرانية، بعد أن ضعفت مصداقية هذا الاحتمال خلال العام الماضي في مواجهة اللامبالاة الغربية، ورغبة الولايات المتحدة في التوصل إلى تفاهمات مع طهران، والتقارب الأكبر لايرا مع قدرتها على تخصيب اليورانيوم بالمستوى المطلوب للأسلحة النووية.

وسيحاكي التدريب، لأول مرة وعلى نطاق واسع، التعامل مع الأنظمة القتالية وطائرات الجيل الخامس التي يمتلكها الروس – بطاريات S-5 المتقدمة التي سيتم محاكاتها بواسطة بطاريات باتريوت ومقلاع ديفيد (العصا السحرية) والطائرات المقاتلة الروسية من الجيل الخامس، سوخوي-400، والتي سيتم محاكاتها كطائرات مقاتلة من طراز F-5 ذات قوة “حمراء”.

وستشارك مئات الطائرات المقاتلة الإسرائيلية والألمانية والإيطالية والأمريكية والفرنسية واليونانية في التدريبات.

وأبلغت بريطانيا الجيش الإسرائيلي في اللحظة الأخيرة أنها ستلغي مشاركتها في التدريبات، بسبب “الأحمال العملياتية والتحديات في هذا الوقت”.

ستعمل الطائرات من معسكر عوفدا كما في مناسبات سابقة، لكن التدريبات ستكون في جميع أنحاء الشرق الأوسط – وليس فقط غربا فوق البحر.

وسيصل مراقبون من عدة دول، بما في ذلك كبار مسؤولي سلاح الجو الياباني، وأكثر من 20 من قادة سلاح الجو الأجانب الذين سيصلون إلى إسرائيل لحضور مؤتمر كبير سيشهدون أجزاء من التدريبات.

وعلى ما يبدو، سيضم المؤتمر أيضا كبار القادة من القوات الجوية لدول “اتفاقيات إبراهام”، مثل المغرب والإمارات العربية المتحدة.

سعى الجيش الألماني – الذي نما بمقدار 100 مليار يورو خلال العام الماضي بسبب التهديد الروسي وغزو بوتين لأوكرانيا (وحتى شراء نظام حيتس 3 من إسرائيل في صفقة ضخمة) – إلى الوصول بقوات جوية أكبر من المعتاد من أجل تعزيز قدراته على مهام الهجوم العميق ضد بطاريات Sukhoi-35 وS-400. جرت مناقشتان تحضيريتان مهمتان وغير عاديتين بين ممثلي الجيش الألماني والقوات الجوية في الأسابيع الأخيرة.

تلقى سلاح الجو طلبات من قوات جوية إضافية للمشاركة في التدريب، ولكن لأسباب مختلفة – بما في ذلك القيود المفروضة على حجم التمرين ومستويات الطيران رفض العديد منها.

على سبيل المثال، لن تشارك القوات الجوية الهندية، التي شاركت في مناورات العلم الأزرق في الماضي، هذه المرة.

على خلفية التهديد المتزايد من إيران، وسيناريو الحرب متعددة الجبهات الذي يستعد له الجيش الإسرائيلي، وتعزيز الجيش الألماني ضد روسيا، من المتوقع أن تكون المناورة هذه المرة أكثر صعوبة من المناورات السابقة التي أجريت في العقد الماضي.

سيكون لدى الطيارين القليل من المعلومات الاستخباراتية، وستكون الرحلات الجوية فوق مناطق أقل دراية، وستشهد القوات الزرقاء المزيد من “الهبوط والفشل” وستكون هناك المزيد من المفاجآت للمقاتلين الجويين.

قائد شُرطة العدو السابق: في المواجهة القادمة: “فلسطيني 1948 سيقتلون اليهود”

رئيس الموساد لا يستطيع ان يعطي التزامات شخصية بالموضوع الإيراني

“إسرائيل” أصبحت أكثر حساسية للإصابات وأقل استعدادًا للضحية

كما في التدريبات السابقة، هذه المرة أيضا، ستصل مقاتلات رافال الفرنسية وطائرات F-16 اليونانية وطائرات F-35 الأمريكية والإيطالية وطائرات Eurofighter الألمانية، بما في ذلك الطائرة المطلية بالأعلام الإسرائيلية والألمانية التي وصلت إلى هنا في يوم الاستقلال.

على الجانب الإسرائيلي، ستشارك طائرات مقاتلة من طراز F-15 و F-16 و F-35، إلى جانب طائرات استطلاع من سرب ” ناحشون” وعشرات الطائرات الأخرى. ستشمل رحلة الذروة حوالي 60 طائرة مقاتلة في وقت واحد.

وستتدرب القوات على مهام مشتركة في فرق مختلطة وسيقيم المئات من الطيارين الضيوف وأفراد الطاقم في فنادق في إيلات خلال أسبوع التدريب.

شاهد أيضاً

لقد انهارت أسس الدفاع للجيش الإسرائيلي في ناحال عوز. وليس من المؤكد أننا تمكنا من استعادتها

 ترجمة أمين خلف الله  والا العبري امير بوحبوط إن مقطع الفيديو لمجندات الرصد القاسي والصادم …

%d مدونون معجبون بهذه: