الرئيسية / حوادث / بالأسماء شهداء حريق جباليا

بالأسماء شهداء حريق جباليا

أمين خلف الله- غزة برس:

قالت وزارة الداخلية بغزة في بيان لها بانها أطقم الدفاع المدني انهت  إخماد الحريق الذي اندلع في بناية سكنية بمخيم جباليا شمالي قطاع غزة مساء اليوم، حيث بذلت قوات الدفاع المدني وبمساندة من الشرطة جهوداً كبيرة للسيطرة على الحريق ومنع تمدده إلى منازل أخرى.

وتشير التحقيقات الأولية في الحادث إلى وجود مادة البنزين مخزنة بكمية كبيرة داخل المنزل، مما أدى إلى اندلاع الحريق بشكل هائل ووقوع عدد من حالات الوفاة.

ولا زالت قوات الشرطة والدفاع المدني وطواقم الأدلة الجنائية تواصل متابعتها وتحقيقاتها في هذا الحادث الأليم.

شهداء حريق جباليا :

وفاة ‏الدكتور صبحي أبو ريا ( مدير العلاج الطبيعي السابق في وكالة الغوث )

زوجته المحامية : يسرى أبو ريا  (أم ماهر )

المهندس ماهر أبو ريا ( مدير مكتب الحكم المحلي )

وزوجته الأستاذة أريج رفيق أبو ريا ( أم عبد الله )
وأولادها

الدكتور الصيدلاني نادر أبو ريا

وزوجته الأستاذة روز أبو ريا ( أم كرم )
وأولادها

والأستاذة فدوة صبحي أبو ريا  ( وابنتها )

والأخت سارة صبحي أبو ريا

و الأستاذة فاتن صبحي أبو ريا

 

وأطفاله معتز محمد جادالله

رهف محمد جاد الله

بتول محمد جاد الله

و قالت عائلة ابو ريا في بيان لها

عائلة أبو ريا تحتسب أبناءها شهداء وتقدر وقفة شعبنا في مواجهة هذه الفاجعة

يا أبناء شعبنا الفلسطيني:
استقبلنا مساء اليوم الخميس 17 / 11 / 2022 خبر الفاجعة التي أودت بواحد وعشرين من أبنائنا وأبناء أنسبائنا ببالغ الحزن والأسى وكان الخبر كالصاعقة علينا وألحق بنا الألم النفسي الكبير.

إننا نحتسب أبناءنا مع الشهداء حيث أنهم قضوا بقضاء الله عز وجل وقدره، وإننا لا نعترض على قضاء الله، ونسأل الله أن يكتب لنا الصبر والعوض ويكتب للشهداء الرحمة والمغفرة.

يا أبناء شعبنا الفلسطيني:
إننا نقدر عالياً حالة التعاطف الكبيرة التي عبر عنها شعبنا الفلسطيني الكريم منذ اللحظة الأولى للفاجعة، حيث حاول أبناء شعبنا المساعدة في إطفاء الحريق الذي نشب بالمنزل، وكذلك عملت طواقم الدفاع المدني بجهد كبير في إخماد الحريق رغم ضعف الإمكانيات.
وندعو جميع أبناء شعبنا إلى الترفع عن أي محاولة رخيصة لاستغلال أرواح أبنائنا ومصابنا الجلل واعتبارها مادة للمزايدة.
وإننا نناشد كل العالم وخاصة الدول العربية ودول الخليج العربي والدول الإسلامية نناشدهم بالوقوف معنا في هذا المصاب الجلل، ورفع الحصار الإجرامي عن قطاع غزة الذي يستمر منذ 16 سنة متواصلة على شعبنا بدون وجه حق، والعمل العاجل لإدخال كافة الأدوات والإمكانيات إلى طواقم الدفاع المدني وإلى كل الأجهزة الخدماتية في غزة وذلك لضمان عدم تكرار هذا الحادث الأليم، والذي تكرر في حالات مشابهة مثل العائلات التي قضت وتوفيت بالكامل نتيجة احتراقها من الشموع، والتي كانت تبحث هي الأخرى عن إنارة وكهرباء في ظل انقطاع التيار الكهربائي.

رحم الله الشهداء رحمة واسعة
وحفظ الله شعبنا الفلسطيني

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

شاهد أيضاً

ارتفاع ضحايا العنف والجريمة في الداخل المحتل الى 74 منذ بداية العام

أمين خلف الله- غزة برس: قتلت ام وابنتها 14 عام جراء اطلاق النار عليهما امس …

%d مدونون معجبون بهذه: