الرئيسية / حوادث / دور الاحتلال في انتشار الجريمة والعنف بين فلسطيني 1948

دور الاحتلال في انتشار الجريمة والعنف بين فلسطيني 1948

في تصريحات استعراضية أعلنت حكومة بينت و لبيد عن إقامة  شعبة مكافحة الجريمة  بين فلسطيني 1948 في الداخل المحتل قبل عام والنتيجة أنها لم تحبط حتى ولو جريمة قتل واحدة وبمحصلة 76 قتيل منذ بداية العام الجاري

وبحسب صحيفة هآرتس العبرية  يتفق جميع كبار ضباط شرطة الاحتلال  تقريبًا على أمر واحد: بعد مرور أكثر من عام على إنشائها ،  بنه من المشكوك فيه ما إذا كانت شعبة مكافحة الجريمة في المجتمع العربي قد أحبطت حتى جريمة قتل واحدة.

الاعلان الاستعراضي والذي شارك فيه كلا من رئيس وزراء الاحتلال حينذاك نفتالي بينت ووزير امنه الداخلي عومر بارليف ومفوض شرطة الاحتلال ، كوبي شبتاي وقد  وصفت حينئذ  بان مهمتها  “إحباط الجريمة في المجتمع العربي في إسرائيل وإعادة الأمن إلى شوارع المدن والقرى”. حسب قوله

لم يتغير عدد القتلى وضحايا الجريمة والعنف بين فلسطيني 1948  منذ ذلك الحين ، ويعترف ضابط شرطة  للعدو كبير: “ما زلنا لا نجيد الإجراءات المضادة ولا نعرف كيف نأتي ونصوت على الحادثة التالية”.

وتقول مصادر في شعبة مكافحة الجريمة أنها لم تمنح  الصلاحيات الكافية لتبدأ بها ، إلا على مستوى العنوان.

في غضون ذلك ، يرى قادة الشرطة أنها في الأساس الشعبة هي  ملجأ للضباط الذين لا يستطيعون العثور على مكان في الوحدات الأخرى ، وفي وزارة الأمن الداخلي تُسمع أصوات تشكك في ضرورتها.

كان أول قائد للجناح جمال حاكروش و حتى قبل نصف عام من ولايته ، اضطر حاكروش لاستقالة  من الشرطة في ظروف محرجة: حيث كشف عن فيديو وهو يقوم  يقفز فوق جثة في مسرح جريمة قتل في كفر كنا.

 بعد حاكروش بدأت موجة من مغادرة كبار المسؤولين في الشعبة : في الأشهر الأخيرة ، غادر نائب حاكروش ، يارون ميتس ، ورئيسة قسم الشراكات في الشعبة  ليئات بيريل. في الآونة الأخيرة ، أعلن نائب المشرف عساف دورون ، رئيس قسم العمليات في الشعبة  ، الذي تولى منصبه في مارس فقط ، رحيله.

عين شبتاي ناتان بوزنة ، بديلا عن حاكروش ، والذي لا  يتحدث العربية ، وله سمعة سيئة خلال خدمته  قائدا  لشرطة الاحتلال لمنطقة النقب حيث  اشرف على   إخلاء قرية أم الخيران ،و الذي انتهى استشهاد  يعقوب أبو القيعان بنيران شرطة الاحتلال  وبعد الحادث الذي لم تجر شرطة الاحتلال  تحقيقًا رسميًا فيه ، وتعرضت لانتقادات شديدة

الشعبة أيضا استخدمت لخدمة أجندات سياسية لوزير الأمم الداخلي للعدو عومر بارليف والذي استحدث فيها ناصب استشارية لأقليات قومية في كيان العد في مسعى لاستمالتها انتخابيا باتجاه حزبه – حزب العمل

رجل يفجّر عبوات ناسفة قرب مدينة صينية فيقتل نفسه و4 آخرين

رسائل تهديد وإهانات تطال مسجدا في السويد

كشف تفاصيل قتل الجيش الإسرائيلي لجندي أردني

إضافة أنها تحولت حسب وصف كبار ضباط في شرطة الاحتلال لترتيب وظيفي للحصول على رتبة اعلى إضافة لإضاعة الوقت حيث وصفا قال مسؤول كبير في شرط الاحتلال  “إنهم موجودون لشرب القهوة “.

إضافة لمضاعفة ضاعف ذلك الاحتكاك والاشتباكات اللفظية  بين بوزنا وعدة قادة من المحطات ومناطق لشرطة الاحتلال ،والذين عبر بعضهم عن استيائهم لصحيفة هآرتس  بعد  طلبه  بوجبات طعام من الخارج  خلال زيارته للوحدات

منذ بداية عام 2022 ، قتل 76 شخصًا في صفوف فلسطيني 1948  ، مقارنة بـ 84 في الفترة المماثلة السابقة. لا تزال معدلات  حل هذه القضايا والقبض على الجناة هي  الأدنى على الإطلاق حيث تم حل  هذا العام   19٪ من القضايا  فقط  ، بينما وصل معدل حل قضايا للقتل بين المستوطنين اليهود  إلى 70٪.

المصدر/ الهدهد

شاهد أيضاً

الداخلية بغزة تنفذ اعدامات بحق 3 مدانين

أمين خلف الله- غزة برس: اصدرت وزارة الداخلية والأمن الوطني بيان صحفي بشأن تنفيذ عدد …

%d مدونون معجبون بهذه: