الرئيسية / حوادث / مقتل الصحافي المستقل نضال اجبارية برصاصة في سيارة في أم الفحم

مقتل الصحافي المستقل نضال اجبارية برصاصة في سيارة في أم الفحم

أمين خلف الله- غزة برس:

قتل الصحفي المستقل نضال اغبارية، 44 عاما ، برصاصة مساء امس (الأحد) في سيارة قرب منزله في أم الفحم. وبحسب شهود عيان ، أطلق رجلان مقنعان على الأقل عدة رصاصات من مسافة قصيرة ، وأصيب أحدهم في رأسه. قام الطاقم الطبي بإخلائه أثناء محاولته إنقاذه إلى مستشفى هعيكق في العفولة ، حيث أعلن عن وفاته. وفتحت الشرطة تحقيقا وتجري فحوصات لتحديد مكان المشتبه بهم. وبحسب الشبهة ، فإن خلفية جريمة القتل هي تورط شقيق أغبارية.

وفي حزيران (يونيو) من العام الماضي أطلقت وابل من الأعيرة النارية على منزل اغبارية. اخترق الرصاص غرفة المعيشة في منزله بينما كانت أسرته مستيقظة ، ولم تقع إصابات. وقال لصحيفة “هآرتس” في ذلك الوقت : “كانت الرصاص على بعد سنتيمترات من رأسي” . وأضاف “حتى الآن لا أعرف ماذا يريدون مني. لم أتلق أي تهديد قبل إطلاق النار”. بعد الحادث ، قدم اجبارية شكوى للشرطة ، وتم جمع النتائج من مكان إطلاق النار ، لكن لم يتم القبض على القضية.

وقال اغبارية لصحيفة “هآرتس” في ذلك الوقت: “الفتاة لم تتوقف عن البكاء خوفا”. “كنا في المنزل وقت إطلاق النار ، وكنا مستيقظين ، وسمعنا الصوت المخيف. خاصة عندما اخترق الرصاص المنزل. كنت في غرفة المعيشة وكادت أن أصاب”. قال إنه عادة ما يكون حريصًا على المعلومات التي ينشرها حول القضايا الحساسة: “أنا على دراية بتزايد الجريمة في المجتمع العربي ، والسهولة التي يمكن بها سحب الزناد ، ولهذا السبب أقوم بتصفية كل جملة أنشرها في المقالات. . ” وأضاف أن “الأجواء صعبة للغاية في ظل تزايد التهديدات ضد الصحفيين في المجتمع العربي وبالتأكيد بعد إطلاق النار ازدادت المخاوف. وهذا يشير إلى أن لا أحد في مأمن”.

الأمم المتحدة توقف موظفيّن عن العمل بسبب فيديو جنسي في تل أبيب

قَتَل أخته وأطلق النار على مسجد.. الحكم على متطرف نرويجي بالسجن 21 عاماً بعد رفض “مزاعم جنونه”

مسلمو الروهينجا: “بقينا في البحر لشهرين وكانت الجثث تُلقى من السفينة ليلا”

  وباغتيال اغبارية يرتفع  حصيلة ضحايا جرائم القتل بين فلسطيني 1948  منذ مطلع العام الجاري 2022 لتبلغ 71 قتيلاً، كان آخرهم السيد مروان الوحواح “52 عاماً” من مدينة اللد والذي قُتل في شارع بن غريون قبل اسبوع

وبحسب المعطيات، فإن 7 من ضحايا جرائم القتل في البلاد هن من النساء، وكان آخرهن المربية رباب أبو صيام “30 عاماً” من مدينة اللد التي قُتلت في ساحة منزلها بالمدينة.

هذا وبلغت حصيلة ضحايا جرائم القتل بين فلسطيني 1948  لعام 2021، 111 ضحية بينهم 16 امرأة، أما في عام 2020 فقد بلغت حصيلة الضحايا 100 ضحية، بينهم 16 امرأة، بينما قُتل 93 عربياً بينهم 11 امرأة في العام 2019، وفي العام 2018 بلغت حصيلة ضحايا جرائم القتل 76 ضحية بينهم 14 امرأة.

وتتواصل جرائم القتل في البلدات العربية، بدون وجود آفاق عملية لتغيير هذا الواقع الخطير، وفي ظل تقاعس شرطة الاحتلال وتواطئها مع عصابات الإجرام وتقصيرها بالتحقيق في جرائم القتل عندما تكون الضحية بين فلسطيني 1948 ، وخصوصا إذا كانت امرأة، الأمر الواضح من متابعة الوضع القانوني لجرائم القتل الآخذة بالازدياد

شاهد أيضاً

الداخلية بغزة تنفذ اعدامات بحق 3 مدانين

أمين خلف الله- غزة برس: اصدرت وزارة الداخلية والأمن الوطني بيان صحفي بشأن تنفيذ عدد …

%d مدونون معجبون بهذه: