الرئيسية / شئون إسرائيلية / الجيش والشرطة يتبادلون المسئولية عن عنف المستوطنين

الجيش والشرطة يتبادلون المسئولية عن عنف المستوطنين

هآرتس/ يانيف كوبوفيتز، عاموس هرئيل ،هاجر شزيف

المقال يعبر عن راي كاتبيه

يواصل “الجيش الإسرائيلي” والشرطة تحميل المسؤولية الى بعضهما البعض ، في ضوء العدد الكبير من حوادث الإجرام القومي التي يرتكبها اليهود في الضفة الغربية،  واستمع وزير الجيش بني غانتس ، الذي قام بجولة في الضفة الغربية الأسبوع الماضي ، من ممثلي كلا من الشرطة والجيش إلى تفسيرات متضاربة حول أسباب صعوبة التعامل مع الظاهرة،

مصدر أمني كبير يقول في حديث مع هآرتس إن هذا إخفاق للنظام الأمني ​​بأكمله ، ناتج عن عدم فهم دوره في الضفة الغربية وغياب الحافز ، ويشير إلى ” المناخ المساند” الذي  أوجده المستوى السياسي،

وقال متحدث باسم “الجيش الإسرائيلي” أمس ، “من واجب جنود “الجيش الإسرائيلي” وسلطتهم التحرك لوقف أعمال العنف التي يقوم بها المستوطنون الإسرائيليون في  الضفة الغربية ، حتى وصول قوات الشرطة “الإسرائيلية” إلى مكان الحادث”،

و”من المتوقع أن يمارس جنود الجيش هذه السلطة وألا يقفوا في طريق مثل هذه الحوادث”، وقال جانتس في جلسة استماع في ديسمبر الماضي إنه يتوقع من القادة أن يطالبوا الجنود بالتدخل في الحالات التي يهاجم فيها مستوطنون يهود فلسطينيين،

 في الأسبوع الماضي ، اندلع جدال في اجتماع مجلس الوزراء الأمني ​​بين رئيس الأركان أفيف كوخافي ووزير الأمن الداخلي ،عومر بارليف، وقال الوزير إن جنود الجيش لديهم صلاحيات الشرطة تجاه  المستوطنين “الإسرائيليين” في الضفة الغربية، وأن بإمكانهم اعتقال المستوطنين المتورطين في أعمال عنف حتى وصول الشرطة ، وبحسب بار ليف ، فإن الجيش لا يستخدم هذه السلطة بشكل كافٍ، ومن ناحية أخرى ، ادعى رئيس الأركان أن الوزير وصف الواقع بشكل غير دقيق ، وأنه بحسب رأي المستشار القضائي منذ عام 1998 ، من الأفضل لضباط الشرطة وليس الجنود أن يقوموا بواجباتهم القانونية  في مواجهة  عنف  المستوطنين “الإسرائيليين”،

وتلقت الشرطة تصريحات كوخافي باستياء ، واعتبرت محاولة لنقل مسؤولية ما كان يحدث في المنطقة التي يسيطر عليها الجيش إلى  أعتاب جهاز الشرطة ،وفقًا لمصدر أمني رفيع ، تعتبر الشرطة أن تصريحات كوخافي غير دقيقة  : “الجيش الإسرائيلي مسؤول في الميدان ، فقط يحتاج إلى ممارسة صلاحياته”

ويضيف المصدر أنه على الرغم من أن رئيس الأركان يعتقد أنه يجب تحميل الشرطة المسؤولية عن تطبيق القانون على المستوطنين ، إلا أنه أوضح أيضًا أن الجنود مطالبون بالعمل لمنع إلحاق الأذى بالفلسطينيين.

ولم يخض جانتس في تفاصيل الخلاف خلال زيارة قام بها إلى منطقة بؤرة حومش الاستيطانية ، حيث التقى بممثلي الجيش والشرطة، وبحسب المشاركين في الجلسة ، فقد دعا الجنود مجددًا إلى التدخل في مثل هذه الحالات ، وعند الضرورة لممارسة سلطتهم واحتجاز المشتبه بهم  بارتكاب أعمال عنف على الأرض، ومع ذلك ، يقول المصدر الكبير إن الجنود يميلون إلى التنحي جانباً عملياً ، وأن “الجيش الإسرائيلي” غير قادر على مواجهة  المستوطنين اليهود”.

واشتكى ممثلو الشرطة في الجلسة من مشاكل التنسيق مع الجيش في الضفة الغربية، وأكد جانتس أن محاربة الجريمة القومية بالنسبة له هي أولوية قصوى ، لكن ضباط الشرطة أوضحوا له أن لقيادته العليا  في الجيش أولوية مختلفة، ويشكو الجيش من أن منطقة ” قاطع” الضفة الغربية بالشرطة هي الأضعف وأكثر المناطق حرمانًا في الشرطة من حيث القوة البشرية والموارد ، ومن المشاكل الدائمة  في  قلة الحركة والمركبات ، مما يجعل من الصعب القيام بمهام الشرطة.

مسؤولون في الكيان: “نتنياهو أيّد إزالة البوابات الإلكترونية وتراجع عن ذلك بسبب يائير وسارة”

أكثر من 1800 مستوطن اقتحموا الأقصى طيلة أيام عيدهم الحانوكا

قائد شُرطة العدو السابق: في المواجهة القادمة: “فلسطيني 1948 سيقتلون اليهود”

لكن الجيش يعترف بأن الجنود يجدون صعوبة في العمل في مواجهة أعمال الشغب التي يقوم بها المستوطنين اليهود ، وفي كثير من الحالات يتم استدعاء قوة صغيرة إلى مكان بعيد، ويعمل الجنود ، في أحسن الأحوال ، على إبعاد ا المستوطنين المهاجمين عن مكان الحادث ، لكنهم في العادة لا يردعون المتورطون في الهجمات ضد الفلسطينيين ،

بالنسبة للجزء الأكبر ، هم وصغار القادة ليسوا أيضًا على دراية بالقواعد المتعلقة بالوثائق المصورة التي يمكن قبولها كدليل في الإجراءات القانونية،  وقد أُبلغ غانتس أن الجيش بدأ مؤخرًا في استخدام الغاز المسيل للدموع خلال مثل هذه الحوادث،

وكجزء من المسؤولية عن تصعيد العنف من جانب المستوطنين ، كما يقول المسؤول الأمني ​​الكبير ، يقع على عاتق عناصر سياسية: فلا يمكن تجاهل المناخ المساند ، والذي يظهر جليا ، وحتى من دون ذكر ذلك صراحة ، فإن المستوطنين يدركون أنهم  لا يتلقون رد فعل عنيفًا من مراكز القوة في “إسرائيل” ، مما يسمح  لهم بمواصلة عنفهم ضد الفلسطينيين

وأضاف “من الصعب للغاية زرع الفهم في صفوف الجنود والقادة بأن مهمتهم هي الحفاظ على أمن الجانبين”، كما يتم إرسالهم إلى مهام عملياتية لحماية المستوطنين اليهود ومنع الإرهاب ، ومن الواضح لهم إلى أي جانب هم يجب أن يكونوا  في هذا الصراع،”

ووفقا له ، فإن القادة الميدانيين ، وهم الذين يقررون عادة كيفية التصرف في حالة وقوع حوادث عنف ،  وفقط يتلقون تعليمات غامضة من مستوى القيادة،

وحذر المسؤول “في النهاية ، سينفجر هذا العنف داخلنا”، واستمراره سيؤدي الى تصعيد امني يصعب تقدير شدته “،

 وأشار إلى أنه بحسب المعلومات التي تم عرضها في النقاشات الأمنية ، يعتقد العديد من الشبان الفلسطينيين أنه يجب الرد بعنف  على هجمات  المستوطنين ، وأن “مثل هذا الحدث الذي سينتهي بمقتل عدة أشخاص قد يشعل  الضفة الغربية “، كما سيقوض العنف مكانة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ، قبل الانتخابات التي ستجرى في مدن الضفة الغربية في الأشهر المقبلة ، وهو ما يثير قلق السلطة الفلسطينية بشكل كبير،

وأوضح المسؤول الكبير أن “المنظومة العسكرية والأمنية ​​يمكن أن تتعامل مع هذا العنف إذا قرروا أن هذا هو ما يجب القيام به”،ومثلما عرف الجيش الإسرائيلي” كيفية محاربة عمليات العنف  الفلسطينية والقضاء عليها ، كذلك من الممكن اتخاذ إجراءات ضد هؤلاء الأفراد أو المجموعات الصغيرة من المستوطنين  الذين يأخذون القانون بأيديهم، في حين تبدأ المشكلة عندما يتم تعريف إصابة  المستوطنين اليهود فقط على أنها فشل في المهمة وإيذاء الفلسطينيين يُنظر إليه على أنه خطأ، فإذا قاموا بتعريف وعرض للقادة الميدانيين بان تعرض المزارعين  الفلسطينيين أو النشطاء اليساريين كفشل ، فإنهم سيرون القضية برمتها بشكل مختلف”.

المصدر/ الهدهد

شاهد أيضاً

لماذا تشتري اسرائيل سفن انزال بعد 3 عقود من تخليها عنها ؟

ترجمة: أمين خلف الله ” اسرائيل هيوم” / ليلك شوبل علمت “إسرائيل هيوم” أن إسرائيل …

%d مدونون معجبون بهذه: