الرئيسية / شئون إسرائيلية / فقدان السيطرة: عجز من كيان العدو عن مواجهة إرهاب المستوطنين أم تواطؤ

فقدان السيطرة: عجز من كيان العدو عن مواجهة إرهاب المستوطنين أم تواطؤ

يديعوت أحرونوت/ يوسي يهوشوع
المقال يعبر عن رأي كاتبه
أحداث العنف التي وقعت يوم الجمعة، عندما هاجم مثيرو شغب يهود فلسطينيين ونشطاء يساريين يزرعون أراضي بالقرب من قرية بورين في نابلس، كان ينبغي أن يتم التعامل معها على أنها هجوم إرهابي لأنهم إرهابيون بالفعل.

كان على الجيش أن ينفذ اعتقالات أولية، وفي جميع الاحتمالات، كان “الجيش الإسرائيلي” وجهاز “الشاباك” سيقبض على هؤلاء المشاغبين، ومثلما في مطاردة الإرهابيين الذين ينفذون عمليات إرهابية في المناطق.

كان لا بد من إطلاق عملية خاصة باسم رمزي، هذه المرة بقيادة جهاز الأمن العام” الشاباك” ووحدات “الشرطة الخاصة” بدعم من “فرقة الضفة الغربية” واعتقال المشاغبين لكن ذلك لم يحدث، وذلك لأن “الجيش الإسرائيلي” وجهاز الشاباك” والشرطة يظهرون عجزا في التعامل مع هؤلاء المشاغبين.

تظهر بيانات ” الشاباك” زيادة في عدد الحالات هذا العام، وفي خطورتها، لكن هذا ليس سوى جزء من القصة.
ما رأيناه في حادثة الجمعة، وكذلك في أحداث أخرى ، هو أن هؤلاء المشاغبين فقدوا خوفهم.

لم تعد هذه هجمات سرية ل”تدفيع الثمن”( عصابة استيطانية تعتدي على الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة )، لكنها منظمة مخططة وغير عفوية بها الهراوات والحجارة وأوعية البنزين في وضح النهار.

وكل ذلك دون خوف من الاعتقال من الشرطة أو جهاز الشاباك و ”الجيش الإسرائيلي” الذين لم يكونوا في هذه الحالة موجودين على الإطلاق في نقطة الاحتكاك، لماذا ا؟ ليس واضحًا ، لكن هذا أحد الأسئلة الصعبة.

وكما هو الحال في النقب، في مواجهة المحتجين البدو، هنا أيضًا هناك فقدان للسيطرة في مواجهة المشاغبين اليهود، ولدى جهاز ” الشاباك” مشكلة استخباراتية مع هؤلاء المشاغبين، لكن هذه ليس إجابة مرضية، فهو يعرف كيف يتصرف في المواجهة ضد فرق حماس.

ويمتلك الشاباك” كافة الوسائل التكنولوجية المتطورة والمجهزة بالتصاريح المناسبة لتشغيلها في مواجهة الفصائل الفلسطينية، وتدعي شرطة الضفة الغربية أنها تفتقر إلى المعايير، قد يكونون على حق؛ لكنهم بحاجة إلى تفعيل القوات حسب تقييم الوضع، وطالما أن الإرهاب اليهودي يرفع رأسه، فعليهم تغييره وتحويل ضباط الشرطة إلى المهمة( محاربة الإرهاب اليهودي).

وقام وزير الأمن الداخلي ، عومر بارليف ، بنقل الكرة إلى “الجيش الإسرائيلي”: “إن مشاركة الجيش بصفته صاحب السيادة في الضفة الغربية في منع مثل هذه الحوادث يجب أن يزيد عدد الجنود وليصبح، كل جندي في الميدان له سلطة ضابط شرطة لوقف ومنع هذا العنف “.

بشكل عام، كان من الممكن أن يساعد الوجود المتقدم للجيش في هذه النقطة؛ لأن الجيش هو صاحب السيادة، ولكن ليس من أجل ذلك، ذهب الشبان للتجنيد في “الجيش الإسرائيلي” للفصل بين نشطاء اليمين واليسار في احتكاك يومي مستمر.

وهنا يأتي المستوى السياسي في الصورة، إدانة الأحداث لا تكفي، على وزير الجيش بني غانتس عقد جلسة استماع طارئة مع وزير الأمن الداخلي ورئيس الأركان والمفوض ورئيس الشاباك والقائد العام وقائد المنطقة.

وهناك حاجة إلى خطة عمل منظمة تمامًا مثل ما حدث بعد الهجوم الكبير؛ لأن كل شيء قمنا به منذ ذلك الحين إلى الآن لم يكن سوى الكتابة على الحائط و إذا لزم الأمر ، سيتم نقل الجنود لمساعدة الشرطة في المهام الإدارية، وفي نفس الوقت سيتم إجلاء ضباط الشرطة من المقر إلى المنطقة؛ لتعزيز قوات “حرس الحدود”، يجب طلب النتائج من جهاز “الشاباك ” ويجب التأكد من وجود استخبارات أساسية تمر بين الأجهزة الأمنية المختلفة.


إن الهجوم الذي ينجح ويودي بحياة يهودي سيؤدي إلى اضطراب كبير في المجتمع “الإسرائيلي”، والهجوم الذي ينتهي بمقتل فلسطيني قد يزعزع الاستقرار ويؤدي إلى تدهور خطير في الأمن.

وأدان رؤساء المجالس الاستيطانية في الضفة الغربية الأحداث بشدة؛ لأنه من الواضح لهم أن عصابة المشاغبين هذه تسبب لهم الأذى، ولكن الإدانة ليست كافية: يجب أن يتوقفوا عن الخوف منهم ،إضافة، لفصل الكهرباء عنهم أو الخدمات الأخرى التي يتلقونها أو يحصلون عليها دون إذن.

شاهد: الاحتلال يعدم فلسطينيا بالرصاص بالقرب من نابلس

شاهد…مأساة “الشيخ جراح” بالقدس…القصة الكاملة

شاهد: شهيدان ومصاب بالقرب من جنين برصاص الاحتلال

ولقد صدق رؤساء السلطات في المناطق في شيء واحد: إن هذه نواة صلبة من 30 مستوطنا، الغالبية العظمى منهم ليسوا من مستوطنات الضفة الغربية، ولكنهم تسربوا من جهاز التعليم، إنهم بحاجة إلى مساعدة من سلطات الرفاه، التي فشلت حتى الآن.

وانتقد مسؤول استيطاني كبير الشرطة وجهاز الشاباك” قائلاً “إنهم يعرفون أسماءهم ويعرفونهم جيدا، كيف يمكن لشرطة الضفة الغربية ( للعدو)وجهاز الأمن العام أن يفشلوا في وضع أيديهم عليهم؟ إنهم يتسببون في أضرار ليس فقط لمن يهاجمون ، ولكن أيضًا للمستوطنات”.

المصدر/ الهدهد

شاهد أيضاً

لماذا تشتري اسرائيل سفن انزال بعد 3 عقود من تخليها عنها ؟

ترجمة: أمين خلف الله ” اسرائيل هيوم” / ليلك شوبل علمت “إسرائيل هيوم” أن إسرائيل …

%d مدونون معجبون بهذه: