الرئيسية / شئون إسرائيلية / يجب صياغة استراتيجية بحرية رئيسة “لإسرائيل”

يجب صياغة استراتيجية بحرية رئيسة “لإسرائيل”

هآرتس /عاموس هرائيل

ملاحظة: المقال يعبر عن رأي كاتبه

عادت عملية شراء الغواصات “للبحرية الإسرائيلية” مرة أخرى هذا الأسبوع للسطح، بعد أن كشف مقال كتبه الصحفي “آفي بار إيلي” على موقع ذي ماركر TheMarker أن سعر الغواصات الثلاث المقبلة سيرتفع بمقدار 1،2 مليار شيكل.

قبل التوقيع الرسمي للاتفاق بين “إسرائيل” وألمانيا يوم أمس، تبادل رئيس الوزراء نفتالي بينت وسلفه بنيامين نتنياهو الاتهامات.

يواصل العشرات من كبار الضباط المتقاعدين الحملة النشطة التي تهدف إلى إجبار حكومة التغيير على الوفاء بوعودها وتشكيل لجنة تحقيق في قضية الغواصة والسفن.

يُنظر إلى المجال البحري على أنه مساحة استراتيجية “لإسرائيل”، حيث خزانات الغاز في أعماق البحار ، واتفاقية نقل أنبوب النفط من الإمارات، وتأمين طريق الإمداد البحري إلى “إسرائيل “، وهجمات الطائرات بدون طيار الإيرانية على السفن المملوكة “لإسرائيل” في الخليج – هذه كلها قضايا رئيسية تتعلق بأمن “إسرائيل” القومي.

فيما تتعامل “البحرية الاسرائيلية” مع هذه القضايا بطريقة محدودة؛ ومن المحتمل أن يكون لمجلس الأمن القومي أولويات أخرى، فالأمر الذي يملأ جزءً من هذا المجال هو مركز الدراسات البحرية والاستراتيجية في جامعة حيفا، وقد نشر رئيس المركز البروفيسور شاؤول حوريف، هذا الشهر التقييم السنوي للقطاع البحري.

حوريف الذي شغل سابقًا عددًا من المناصب العليا في “الجيش الإسرائيلي” والمؤسسة العسكرية، ينقل تفاؤلًا حذرًا في السياق الاقتصادي، وبحسبه، على الرغم من أزمة كورونا، لم يواجه “الإسرائيليون” أي صعوبات في الإمداد عبر الموانئ.

وكتب أنه في غضون عامين تقريبًا سيكون هناك أربعة موانئ بحرية حديثة في البلاد (أشدود وإيلات واثنان في حيفا) تتنافس مع بعضها البعض وتحسن مستوى الخدمة والسعر.

مسؤولون في الكيان: “نتنياهو أيّد إزالة البوابات الإلكترونية وتراجع عن ذلك بسبب يائير وسارة”

أكثر من 1800 مستوطن اقتحموا الأقصى طيلة أيام عيدهم الحانوكا

قائد شُرطة العدو السابق: في المواجهة القادمة: “فلسطيني 1948 سيقتلون اليهود”

ويتضمن التقرير سلسلة من التوصيات في مجال السياسة للحكومة والبحرية، كما يوصي خبراء المركز بصياغة استراتيجية بحرية رئيسية “لإسرائيل”، والتي تأتي على خلفية التغيرات السياسية الكاسحة التي تشهدها منطقة البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر، ويقولون إن هذه التغييرات تتطلب إعادة تحديد “المصالح الإسرائيلية” في المنطقة، والتي تمثل مخاطر محتملة على “إسرائيل” مثل زيادة الوجود الروسي ، وزيادة محتملة في الاحتكاك مع البحرية التركية، وحوادث مع إيران وحلفائها في المنطقة.

إن الاستعدادات “الإسرائيلية” لأمن الرحلات البحرية الضرورية من وإلى “إسرائيل” ويجب أن تركز على حماية السفن الخاضعة للسيطرة “الإسرائيلية” والأطقم “الإسرائيلية”.

وتعبر الأحداث الأخيرة في الخليج – حيث تعرضت السفن المملوكة “لإسرائيل” ، إلى جانب الناقلات الراسية في موانئ الإمارات والمملكة العربية السعودية – عن تغيير عملي في التهديد من إيران، والذي يعتقدون أنه يتطلب إعادة انتشار لبحرية “إسرائيل” ، وكذلك احتمالية وقوع هجمات بالقرب من البلاد.

المصدر/ الهدهد

شاهد أيضاً

الاحتلال سيشكل “اللواء المهماتي” لمنع التسلل من الضفة الغربية

سيؤسس جيش الاحتلال في الأسابيع المقبلة “اللواء المهماتي” الذي سيكون مسؤولاً عن منع دخول من …

%d مدونون معجبون بهذه: