الرئيسية / شئون إسرائيلية / لماذا يرفض جنود العدو الذين تعرضوا للقذف بالحجارة من مستوطني يتسهار إجراء مقابلات مع الصحفيين؟

لماذا يرفض جنود العدو الذين تعرضوا للقذف بالحجارة من مستوطني يتسهار إجراء مقابلات مع الصحفيين؟

يدعوت أحرونوت / أفنير جافرياهو (الرئيس التنفيذي لمنظمة “كسر الصمت”)
المقال يعبر عن رأي كاتبه

في اليوم الأخير من عام 2021 ، أصيب ثلاثة من عناصر “حرس الحدود” بجروح جراء إخلاء بؤرة استيطانية غير قانونية بالقرب من يتسهار، في مقطع الفيديو من الإخلاء، يمكنكم مشاهدتهم، مع أفضل المعدات التي توفرها “الشرطة الإسرائيلية” ، وهم يتراجعون ببطء أمام بعض المستوطنين المسلحين بهواتف ذكية.

وفي السنوات الأخيرة، رأينا توثيق اعتداء ضباط الشرطة على الحريدين المتزمتين، وعلى فلسطينيين، وصحفيين، وعلى امرأة مسنة تشرب القهوة؛ بدون قناع، فالشرطة ليس لديها مشكلة في استخدام القوة ، وغالبا ما تكون مفرطة، لكن ليس هنا، ليس أمام بعض المستوطنين بهاتف خليوي، وألفاظ قذرة من فم متسخ، ولا حتى عندما رشقوا الحجارة، وأشعلوا النار في الإطارات، هنا عرف رجال الشرطة أنهم لن يعودوا، ولقد كانوا على حق، ولم ترسل المتحدثة باسم الشرطة هؤلاء الجنود الجرحى لمقابلات مع الصحفيين، ولا يبدو أن نوم أي منهم كان مضطربًا، بسبب هذا الأمر.

السياسيون الذين أسسوا حياتهم المهنية حول “الوقوف إلى جانب قوات الأمن” نجحوا في تفويت هذه القصة، ولم يواجههم أي مذيع تلفزيوني، والوزراء الذين كرسوا في التشريع حكمًا بالسجن عشر سنوات على رماة الحجارة لم يروا من المناسب أن يطالبوا بإنفاذ العقوبة التي كُلفوا عناء تشريعها، وبالفعل، أدان رئيس الأركان أفيف كوخافي أعمال العنف،

مع العلم أنه حتى هيئة الأركان العامة تعلم أنها إذا كانت تنوي محاربة الإرهاب اليهودي، فسوف تجد نفسها وحيدة في المعركة، هل توقعاتنا للجيش فيما يتعلق بالعنف اليهودي منخفضة للغاية، لدرجة أن لفتة سخيفة ومحيرة مثل إدانة رئيس الأركان تمر عبر الجمهور في صمت تام؟

لا أحد يحتاج إلى إدانة من رئيس الأركان، فهو ليس معلقاً، ولا سياسياً، ولا ينظر من المدرجات، وهو المسؤول عن القانون العسكري المعمول به في الضفة الغربية؛ وتحت إمرته تجاهلت الإدارة المدنية أكثر من 140 بؤرة استيطانية غير مرخصة، وتحت إمرته تنمو ويتم تأمينها وحمايتها، وتتصل بالكهرباء والماء ؛ وتحت إمرته، يواصل جنود “الجيش الإسرائيلي”مرافقة المستوطنين العنيفين في طريقهم إلى مذبحة أخرى في قرية المفرقة أو في صوريف، لكن ماذا تريدون؟

رئيس الأركان استنكر، إذ لا يوجد شيء يمكن تراه هنا.
المستوطنون الذين هاجموا شرطة “حرس الحدود” بالقرب من يتسهار لهم ظهر سياسي، ولديهم ممثلون يعرفون كيف ينظرون بعيدًا عندما يخربون شواهد القبور أو يعذبون شخصًا أو يطلقون النار عليه حتى الموت؛ لكنهم تعلموا أيضًا كيفية حل المشكلة عندما أشعل المستوطنون النار في سيارة جيب عسكرية، وضربوا رجال الشرطة ورشقوا الجنود بالحجارة

مسؤولون في الكيان: “نتنياهو أيّد إزالة البوابات الإلكترونية وتراجع عن ذلك بسبب يائير وسارة”

أكثر من 1800 مستوطن اقتحموا الأقصى طيلة أيام عيدهم الحانوكا

قائد شُرطة العدو السابق: في المواجهة القادمة: “فلسطيني 1948 سيقتلون اليهود”

في الآونة الأخيرة، هدد عضو الكنيست نير أورباخ سلامة الائتلاف الحكومي إذا تعرض أحد للمستوطنين- والذين هم القاعدة الانتخابية لحزب “يمينا” – الذين أساءوا إلى قوات الأمن.
لم يزعج أحد نفسه بالأمر، فالجنود هم أبناؤنا جميعًا فقط حتى اللحظة التي يوقفون فيها المستوطن! الجنود يعرفون ذلك، الرسالة مفهومة أيضًا في القيادة العليا، بأنه يمكن التخلي عنهم بسهولة.

لهذا السبب لا يرسل الناطق بلسان الجيش أو الناطقة باسم الشرطة جنوداً مصابين لعمل مقابلات صحفية معهم من المستشفى بعد عمليات إخلاء عنيفة للبؤر الاستيطانية، ففي النهاية ستتعرضون للضرب وستجبرون على السكوت.

هذا هو السبب في أن تسجيلات هذه الهجمات نادرة جدًا، على الرغم من وجود الكاميرات، بينما عندما يتعلق الأمر بالسكان الآخرين” الفلسطينيين”؛ فمن السهل الوصول للتسجيلات ونشرها، على أي حال توقف الدعم لقوات الأمن عند البؤر الاستيطانية يتسهار وحومش.

لا يمكن للمجندين الاستقالة، لكن كوخافي والقيادة العليا ليس لديهم هذا العذر، إذا كان عنف المستوطنين فاحشًا بالنسبة لكم، عالجوا هذا الأمر، وإذا لم يكن لديكم الدعم المناسب، قفوا وأخبروا الجمهور، لقد تم تكليفكم بالمسؤولية عن حياة الناس.
فقط في الوهم المطلق يمكن لرئيس الأركان أن يدين هجومًا عنيفًا من المستوطنين على قوات الأمن، بينما كان جنوده يرافقون هؤلاء المستوطنين إلى مذبحة في قرية مجاورة، وعندما يعود هؤلاء الجنود إلى ديارهم، سيتعلمون الصمت مثل قائدهم.

المصدر/ الهدهد

شاهد أيضاً

لماذا تشتري اسرائيل سفن انزال بعد 3 عقود من تخليها عنها ؟

ترجمة: أمين خلف الله ” اسرائيل هيوم” / ليلك شوبل علمت “إسرائيل هيوم” أن إسرائيل …

%d مدونون معجبون بهذه: