الرئيسية / منوعات / صحة / تحورات “كورونا” تهدد باحتمال هربه من اللقاحات

تحورات “كورونا” تهدد باحتمال هربه من اللقاحات

تتنبأ دراسة أميركية جديدة للنسخة البريطانية والجنوب أفريقية من فيروس كورونا، بأن اللقاحات الحالية وبعض الأجسام المضادة وحيدة النسيلة، قد تكون أقل فاعلية في تحييد هاتين النسختين، وأنهما تثيران شبح احتمال عودة العدوى.
ونشرت الدراسة في 8 مارس (آذار) الحالي بدورية «نيتشر»، وكان قد تم نشر نسخة أولية منها على موقع «BioRxiv» في 26 يناير (كانون الثاني) الماضي. ويقول ديفيد هو، من مركز أبحاث آرون دايموند للإيدز، وأستاذ الطب في جامعة كولومبيا الأميركية، والباحث الرئيسي بالدراسة، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة بالتزامن مع نشر الدراسة «نتائج دراستنا تؤكد ما ذهبت إليه النتائج الأولية المبلغ عنها للقاح (نوفافكس)».
وذكرت الشركة في 28 يناير، أن اللقاح كان فعالاً بنسبة 90 في المائة تقريباً في تجربة الشركة في المملكة المتحدة، ولكن انخفضت النسبة إلى 49.4 في المائة في تجربتها بجنوب أفريقيا، حيث تحدث معظم حالات «كوفيد – 19»، بسبب النسخة الجنوب أفريقية من الفيروس المسمي «B.1.351».
ويضيف هو «تُظهر دراستنا وبيانات التجارب السريرية الجديدة أن الفيروس يسير في اتجاه يتسبب في هروبه من اللقاحات والعلاجات الحالية الموجهة ضد الارتفاع الفيروسي، وإذا استمر الانتشار المتفشي للفيروس، وتراكمت طفرات أكثر خطورة، فقد نكون محكومين بمطاردة فيروس كورونا المتحور باستمرار، كما نفعل منذ فترة طويلة مع فيروس الإنفلونزا، وتتطلب مثل هذه الاعتبارات أن نوقف انتقال الفيروس بأسرع ما يمكن، من خلال مضاعفة تدابير الوقاية لدينا وتسريع طرح اللقاح».


وخلال الدراسة قام الباحثون بمتابعة مدى استجابة الجهاز المناعي للأشخاص الذين حصلوا على اللقاح، بصنع أجسام مضادة يمكنها تحييد الفيروس، حيث وجدوا أن الأجسام المضادة في عينات الدم المأخوذة من الأشخاص الذين تم تلقيحهم بلقاح «موديرنا» أو «فايزر» كانت أقل فاعلية في تحييد النسخة البريطانية «B.1.1.7» التي ظهرت في سبتمبر (أيلول) الماضي في إنجلترا، ونسخة جنوب أفريقيا «B.1.351» التي ظهرت أواخر عام 2020.
وانخفض معدل التحييد للنسخة البريطانية بمقدار الضعفين تقريباً، بينما انخفض بمقدار 6.5 إلى 8.5 ضِعف في نسخة جنوب أفريقيا. ويقول هو «من غير المرجح أن يكون للخسارة التي تبلغ ضعفين لنشاط التحييد ضد البديل البريطاني تأثير سلبي، لكن الخسارة في تحييد النشاط ضد البديل الجنوب أفريقي هي أكثر إثارة للقلق».
ويضيف «الانخفاض في نشاط التحييد ضد البديل الجنوب أفريقي أمر ملموس، ونرى الآن، استناداً إلى نتائج (نوفافكس)، أن هذا يتسبب في تقليل الفاعلية الوقائية». ولم تفحص الدراسة الجديدة المتغير الأكثر حداثة الموجود في في البرازيل «B.1.1.28»، لكن بالنظر إلى طفرات الارتفاع المماثلة بين المتغيرات البرازيلية وجنوب أفريقيا، يقول هو، إن البديل البرازيلي يجب أن يتصرف بشكل مشابه لمتغير جنوب أفريقيا.
ووجدت الدراسة أيضاً، أن بعض الأجسام المضادة وحيدة النسيلة المستخدمة الآن لعلاج مرضى «كوفيد – 19» قد لا تعمل ضد البديل الجنوب أفريقي.
واستناداً إلى نتائج البلازما من مرضى «كوفيد – 19» الذين أصيبوا في وقت سابق من الوباء، فإن النسخة من جنوب أفريقيا «B.1.351» لديها القدرة على التسبب في الإصابة مرة أخرى.

لماذا اوقفت كوكاكولا اعلاناتها على منصات التواصل الاجتماعي على مستوى العالم؟

قَتَل أخته وأطلق النار على مسجد.. الحكم على متطرف نرويجي بالسجن 21 عاماً بعد رفض “مزاعم جنونه”

ويقول «علينا أن نوقف الفيروس من التكاثر، وهذا يعني طرح اللقاح بشكل أسرع والالتزام بتدابير ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي، لوقف انتشار الفيروس، ومن ثم وقف تطور المزيد من الطفرات».
وإذا كانت هذه الدراسة قد ركزت على قياس فاعلية اللقاحات مع أحد ذراعي جهاز المناعة وهي الأجسام المضادة، فإن دراسة أخرى نشرت بدورية «ساينس إميونولوجي»، وأجراها علماء من مركز أبحاث الطب الجزيئي التابع للأكاديمية النمساوية للعلوم وجامعة فيينا الطبية، تناولت الذراع الثانية من أجهزة المناعة، وهو خلايا الذاكرة التائية القاتلة. وكشفت الدراسة عن تأثير النسخ الجديدة من الفيروس على الذاكرة المناعية، ووجدت أن الطفرات التي تنتج النسخ الجديدة هي وسيلة الفيروس للهروب من هذه الخلايا.

المصدر/  الشرق الاوسط

شاهد أيضاً

تصاعد الخلاف بين «أسترازينيكا» والاتحاد الأوروبي

تصاعد أمس الخلاف الدائر منذ أسابيع بين الاتحاد الأوروبي وشركة «أسترازينيكا» التي تنتج لقاحاً مضاداً …

%d مدونون معجبون بهذه: