الرئيسية / شئون إسرائيلية / تقرير: إسرائيل موّلت صفقة لشراء لقاحات روسية لصالح النظام السوري

تقرير: إسرائيل موّلت صفقة لشراء لقاحات روسية لصالح النظام السوري

كشف تقرير أميركي، صباح اليوم، السبت، أن البند السري في صفقة التبادل الإسرائيلية – السورية، تضمن موافقة إسرائيل على تمويل شراء لقاحات “سبوتنيك في” الروسية ضد فيروس كورونا، لصالح النظام السوري، في صفقة بلغت قيمتها نحو 1.2 مليون دولار، وفقا لما نقلته المدونة “تيكون عولام” عن مصدر إسرائيلي مطلع.

وذكر تقرير المدونة السياسية الأميركية، نقلا عن مصدر إسرائيلي، أن البند الذي توافقت إسرائيل والنظام السوري على إبقائه رهن السرية في إطار صفقة التبادل، هو اقتناء إسرائيل جرعات تراوحت بين مئات الآلاف وعدة ملايين من اللقاح الروسي المضاد لفيروس كورونا المستجد، تُنقل إلى النظام في سورية.

وتم بموجب صفقة التبادل إعادة النظام السوري مستوطنة إسرائيلية دخلت إلى الأراضي السورية، وإعادة إسرائيل راعيّْ ماشية إلى سورية، وإسقاط التهم عن المناضلة نهال المقت، التي كانت تقضي فترة عمل في صالح الجمهور في سجن إسرائيلي.

ونقلت المدونة عن مصدر إسرائيلي، قوله إن “إسرائيل وافقت على شراء عدة ملايين جرعة من اللقاح الروسي ‘سبوتنيك في‘ لصالح النظام السوري”، وأشار التقرير إلى أن قيمة الصفقة بلغت 1.2 مليون دولار تدفعها إسرائيل لصالح روسيا.

محلل اسرائيلي: موجة تطبيع بلا سلام إقليمي لم تؤثر على وضع إسرائيل الإستراتيجي

هارتس : المعلومات المسربة من “شيربيت” الاسرائيلية تهدد حياة عاملين بأجهزة سرية

وثيقة سرية لجيش الاحتلال : عسقلان هدف رئيسي للمقاومة في أي تصعيد

وأثار الكشف عن بند سري، وُصف بأنه “الثمن الإضافي الذي دفعته إسرائيل لسورية”، في إطار صفقة التبادل الإسرائيلية – السورية بوساطة روسية، عاصفة إعلامية في إسرائيل خلال اليومين الماضيين، فيما ربطت وسائل الإعلام بين البند السري وبين تغريدة حول لقاحات مضادة لفيروس كورونا. وفرضت إسرائيل الرقابة العسكرية على هذا البند بهدف منع النشر عن تفاصيله.

ونقلت القناة 13 التلفزيونية، أمس، عن مسؤول إسرائيل رفيع قوله إن “الثمن الإضافي في الصفقة الذي تم دفعه لسورية لم يكن على حساب مواطني إسرائيل ولا يمس بمصالح إسرائيلية. وهذا الثمن رمزي وإنساني مع رؤية المصالح الإسرائيلية المستقبلية مقابل روسيا وسورية في قضايا مستقبلية هامة لإسرائيل”.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية العامة (“كان 11”)، إن “الثمن الإضافي للسوريين، صودق عليه خلال اجتماع الحكومة، أول من أمس. ولا يدور الحديث عن تحرير أسرى سوريين آخرين. وسبب حظر النشر هو منع رفع ثمن صفقات مستقبلية”.

وربطت وسائل إعلام إسرائيلية عديدة بين “الثمن الإضافي لسورية” وتغريدة للنائب أحمد الطيبي عبر “تويتر”. واستعادت إسرائيل في إطار الصفقة شابة إسرائيلية كانت قد عبرت الحدود في هضبة الجولان المحتلة إلى سورية، مقابل إفراج إسرائيل عن راعيي أغنام سوريين، والأسيرة نهال المقت، التي كانت تقضي في سجن عملا في خدمة الجمهور لستة أشهر.

وكتب الطيبي في تويتر أنه طالب إسرائيل بالمصادقة على نقل لقاحات إلى قطاع غزة والضفة الغربية “من احتياطي اللقاحات الكبير الموجود بحوزة إسرائيل. هل علينا أن ننتظر أن يعبر يهودي الحدود إلى غزة كي تحظى باللقاح؟”.

ووصف المحلل العسكري في صحيفة “هآرتس”، عاموس هرئيل، “الثمن الإضافي” بأنه “بند غير مألوف”، وأن الكشف عنه من شأنه أن “يثير خلافات في أوساط الجمهور الإسرائيلي”.

وأضاف هرئيل أن الشابة الإسرائيلية عبرت الحدود إلى سورية في 2 شباط/ فبراير الجاري. وكانت قد حاولت عبور الحدود الإسرائيلية عدة مرات وفي مناطق مختلفة دون أن تنجح في ذلك. كما أن دوافعها ليست معروفة حتى الآن.

المصدر/عرب ٤٨

 

شاهد أيضاً

إسرائيل تخشى ضررًا اقتصاديًا كبيرًا من مواجهة بحرية مع إيران

غادر وفد أمني إسرائيلي، السبت، إلى دبي لإدارة التحقيقات في تفجير تعرّضت له سفينة إسرائيليّة …

%d مدونون معجبون بهذه: