الرئيسية / شئون إسرائيلية / صحيفة اسرائيلية: فايروس كورونا قد يؤدي إلى نهاية الشرق الأوسط الذي نعرفه

صحيفة اسرائيلية: فايروس كورونا قد يؤدي إلى نهاية الشرق الأوسط الذي نعرفه

أمين خلف الله – غزة برس:
لقد أصابت أزمة كورونا الشرق الأوسط في مقتل . حتى قبل إعلان تفشي الوباء في لبنان والتي أعلنت افلاسها حيث أعلن رئيس الوزراء حسن دياب أن الدولة لم تعد قادرة على سداد ديونها الضخمة. اما مصر فقد تجاوزت الحد المخيف حيث بلغ عدد سكانها 100 مليون في بداية العام ، والتي يعتبرها النظام تهديدا للأمن القومي للبلاد. اما العراق فهو في خضم أزمة اقتصادية هائلة ومظاهرات متواصلة ضد النظام الذي يتميز بعدم فرضه سيطرته الكاملة و. في الأردن ، ازداد الاستياء من تكلفة المعيشة ، وارتفاع البطالة والبنية التحتية المهترئة ، وليس هناك ما يمكن الحديث عنه حول سوريا. السؤال المطروح هو ما إذا كانت أنظمة الحكم في الشرق الأوسط ستبقى على قيد الحياة بعد الهزة التي تهدد الاستقرار المالي للعالم بأسره؟
هذه كانت مقدمة لمقال كتبته كسينيا سفيتلوفا وهي سياسية وصحفية إسرائيلية وأستاذة مشاركة في الجامعة العبرية وتعتبر عضوا في الكنيست عن الاتحاد الصهيوني -في صحيفة يدعوت احرنوت العبرية اليوم الأربعاء والتي قالت فيه :”الأردن ومصر ليسا فقط جارين قريبين لإسرائيل وشركاء استراتيجيين في مكافحة الإرهاب. هذه هي البلدان الأساسية في المنطقة بأسرها ، وأي شيء يحدث لكليهما سيؤثر حتماً على إسرائيل والسلطة الفلسطينية والشرق الأوسط بأكمله.
حتى يوم أمس ، تم تسجيل 166 حالة إصابة بفايروس كورنا في مصر ، لكن دراسة كندية قدرت أن عدد المرضى المصابين انخفض إلى 20000. أي شخص يعرف مصر يعرف أن نظامها الصحي العام بحاجة إلى التحديث ، والعديد من المصريين لا يستطيعون الوصول إلى دواء حديث سهل او مواد للكشف عن الفيروس
ألغت الحكومة المدارس ، وأغلقت مراكز التسوق وأماكن الترفيه ، وأغلقت العديد من الأحياء والقرى التي تعيش فيها سكان قد أصيبوا بالفايروس بشكل مؤكد ولكن هل يمكن لدولة ضخمة يبلغ معدل البطالة فيها 11.5٪ أن تصمد أمام الإغلاق المطول والشلل الاقتصادي؟ ماذا سيحدث عندما يكرر السيناريو الإيطالي نفسه في أرض النيل؟
كل شخص يدعم مصر كمرساة لمقاومة القوى الإسلامية الراديكالية في الشرق الأوسط يجب أن يشعر بالقلق اليوم. ستحتاج القاهرة إلى حزمة ضخمة من المساعدات للتعامل مع الوضع ، في حين أن العالم كله في حالة ركود اقتصادي كبير
حتى في الأردن ، التي تستضيف مئات الآلاف من اللاجئين من سوريا والعراق ، بالإضافة إلى مخيمات اللاجئين الكثيفة والفقيرة للفلسطينيين ، الوضع خير واضح . العدد الرسمي للمصابين هو فقط 34 ، لكن لا توجد طريقة حقيقية لمعرفة ما يحدث في الأحياء الفقيرة المزدحمة ومخيمات اللاجئين والمدن البعيدة عن العاصمة. تم إغلاق الحدود وتم وضع المصابين في العزل ، ولكن من الواضح أن هناك تفشيًا ( للفايروس) أكثر أهمية في المملكة الهاشمية أصبح قريبًا أيضًا.
قبل وقت قصير من تفشي الوباء ، تلقى الأردن مجموعة كبيرة من المساعدات من قطر ، لكنها تضمنت تصريح عمل للعديد من الأردنيين في هذه الدولة الخليجية الغنية ، والتي أغلقت أبوابها ايضا
يجب على إسرائيل أن تراقب عن كثب ما يحدث لجيرانها. فالأردن تحافظ على اطول حدود لدولة اسرائيل هادئة ومستقرة لسنوات عديدة. إذا برزت حالة الفوضى الى السطح – وهو السيناريو الذي نوقش في العام الماضي عندما نزل الآلاف من المواطنين اليائسين إلى الشوارع وطالبوا الحكومة بعدم رفع الأسعار ومعالجة البطالة وتكاليف المعيشة – سيتم اقتحام الحدود الشرقية لإسرائيل وكشفها.
سوف تضرب أزمة كورونا بشكل ملحوظ البلدان الأكثر ضعفا في الشرق الأوسط ، والتي تقع بالفعل تصنف بفئة “الدول الفاشلة” failed states. سوريا ولبنان والعراق وليبيا كلها مدمرة ، بعضها مفلسة. لا أحد منهم صديقا للغرب وليس لديها دعم اقتصادي قوي لمساعدتها على التأقلم مع الوضع اليائس. الصين هي الوحيدة التي يمكنها التدخل لصالحها ، ومن غير الواضح كيف ستتصرف ومن ستقوم بالقاء طوق النجاة له
سوف يخرج الشرق الأوسط من أزمة كورونا بشكل مختلف عما كان عليه. سوف تسقط الأنظمة ، وستنهار البنية التحتية ، وستسود الفوضى في بعض الأماكن. يجب أن تكون إسرائيل مستعدة لكل هذه التطورات المقلقة من أجل حماية نفسها.

شاهد أيضاً

تصريح نتنياهو الفاضح في الكابينت: “الاسرى يعانون لكنهم لا يموتون”

ترجمة: أمين خلف الله  يديعوت أحرنوت ايتمار ايخنر في جلسة الكابينت الليلة الماضية (الثلاثاء) دار …

%d مدونون معجبون بهذه: