الرئيسية / العالم / واشنطن ستنسحب من معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى مع روسيا

واشنطن ستنسحب من معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى مع روسيا

أعلنت واشنطن الجمعة تعليق التزاماتها في معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى المبرمة مع موسكو أثناء الحرب الباردة، وبدء انسحابها منها بحجة انتهاك موسكو للمعاهدة.وقال الرئيس الاميركي دونالد ترامب في بيان إنه ابتداء من السبت “ستعلق الولايات المتحدة كافة التزاماتها بمعاهدة الحد من الصواريخ النووية المتوسطة والبدء في عملية الانسحاب من المعاهدة والتي ستكتمل خلال ستة أشهر، إلا إذا عادت روسيا للالتزام بالمعاهدة وتدمير جميع الصواريخ والمنصات والمعدات التي تنتهكها”.
وأضاف البيان أن “الولايات المتحدة التزمت بالمعاهدة بشكل كامل لمدة تزيد عن 30 عاماً، ولكننا لن نبقى مقيدين ببنودها فيما لا تفعل روسيا ذلك”.وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أثناء إعلانه عن القرار في مؤتمر صحافي، إن واشنطن لا تزال راغبة في الدخول في مفاوضات مع روسيا حول ضبط الأسلحة، وتأمل في أن تلتزم روسيا بالمعاهدة.

وأضاف “تأمل الولايات المتحدة أن نتمكن من إعادة علاقاتنا مع روسيا إلى وضع أفضل، ولكن الكرة في ملعب روسيا لتغيير مسارها الذي يتميز بالنشاطات المزعزعة للاستقرار ليس فقط في هذه المسألة ولكن في العديد من المسائل الأخرى”.من جانبه، أعلن حلف شمال الأطلسي الجمعة تأييده الكامل للقرار الأميركي، معتبرا أن روسيا انتهكت هذا الاتفاق. وقال الحلف في بيان إن “الولايات المتحدة تقوم بهذه الخطوة ردا على مخاطر كبيرة على الأمن الأوروبي الأطلسي يشكلها قيام روسيا باختبارات سرية وبإنتاج ونشر منظومة إطلاق الصواريخ العابرة 9ام729”. وأضاف أن “الحلفاء يدعمون هذا العمل بالكامل”. من جانبها، أعربت روسيا الجمعة عن أسفها من الانسحاب، مؤكدة أنها بانتظار الحصول على بلاغ رسمي من الولايات المتحدة في هذا الشأن. وأجرت روسيا والولايات المتحدة محادثات خلال الأشهر الأخيرة لإنقاذ الاتفاقية لكن دون جدوى.وقال الناطق بلسان الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين “نأسف جميعا لأنه سيتم تطبيق هذا القرار على الأرجح خلال الأيام المقبلة”. وأضاف “اتُّخذ قرار الانسحاب من المعاهدة في واشنطن منذ مدة طويلة”. وأكد كبير المفاوضين من الجانب الروسي، نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف، في مقابلة تم بثها الجمعة أن بلاده تلتزم بالمعاهدة. وقال ريابكوف “نعتقد أن المعاهدة ضرورية. إنها تخدم مصالح أمننا وأمن أوروبا”. وأضاف “سيكون في غاية اللامسؤولية أن يتم تقويضها عبر خطوات أحادية”. واعتبر ريابكوف أن واشنطن تنوي إطلاق سباق تسلح جديد لن يكون بإمكان روسيا الفوز فيه. وقال “إنهم على الأرجح يبدأون سباقا لإنهاكنا اقتصاديا”.وسبق لترامب أن انسحب من الاتفاق النووي مع إيران.

المصدر/ وكالات

شاهد أيضاً

إتلاف خطوط أنابيب الغاز أدى إلى حدوث تصدعات في دعم أوروبا لأوكرانيا

ترجمة أمين خلف الله هارتس عندما تنظر هايدي موريتز من نافذتها إلى بحر البلطيق الممتد …

%d مدونون معجبون بهذه: