الرئيسية / شئون إسرائيلية / توقعات بعقد منتدى النقب التطبيعي الشهر المقبل في المغرب

توقعات بعقد منتدى النقب التطبيعي الشهر المقبل في المغرب

أمين خلف الله- غزة برس:
من المتوقع أن يجتمع وزراء خارجية الولايات المتحدة وكيان العدو بما في ذلك مصر والإمارات العربية المتحدة، في المغرب في نهاية الشهر المقبل في الاجتماع الثاني لمنتدى النقب التطبيعي، الذي أنشئ العام الماضي.
وبحسب صحيفة هارتس العبرية كان منتدى النقب التطبيعي سيعقد في وقت سابق من هذا العام، لكنهم تم تأجيل الاجتماع بسبب التوترات الأمنية بين إسرائيل والفلسطينيين.
عقد المنتدى التطبيعي لأول مرة في مارس من العام الماضي في مستوطنة سديه بوكر في النقب المحتل ، بمبادرة من وزير خارجية العدو آنذاك يائير لابيد.
وفي نهاية الاجتماع، أعلن وزراء خارجية إسرائيل والولايات المتحدة والمغرب والبحرين والإمارات العربية المتحدة ومصر أنهم يعتزمون عقده مرة واحدة في السنة، وفي كل مرة في بلد مختلف.


وإلى جانب تغيير حكومة العدو والمواجهة مع الفلسطينيين، تأخر الاجتماع بسبب خلاف بين الولايات المتحدة والمغرب حول المكان المحدد للمؤتمر: أرادت الرباط عقد اجتماع الوزراء في الصحراء الغربية، التي اعترفت إدارة ترامب بضمها في عام 2020، لكن واشنطن عارضت ذلك وطالبت بعقد الاجتماع في منطقة غير متنازع عليها سياسيا.
في الأشهر الأخيرة، سعى العدو والولايات المتحدة إلى توسيع دائرة المشاركين وإضافة دولة أفريقية ذات أغلبية مسلمة لم يتم تسميتها لا تقيم حاليا علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.
في الأسبوع الماضي، ذكرت القناة 13 العبرية أن الدول العربية المشاركة في المنتدى طلبت من العدو والولايات المتحدة النظر في تغيير اسمها حتى لا يتم تحديدها بوضوح مع إسرائيل، وأن القدس لم تعترض على ذلك.

شاهد: الاحتلال يعدم فلسطينيا بالرصاص بالقرب من نابلس

شاهد…مأساة “الشيخ جراح” بالقدس…القصة الكاملة

شاهد: شهيدان ومصاب بالقرب من جنين برصاص الاحتلال


واستخدم بيان وزعته وزارة الخارجية الأمريكية الأسبوع الماضي حول اجتماعات ليفي في واشنطن الاسم الحالي، قائلا إن ليفي وشيرمان ناقشا سبل توسيع دائرة التطبيع في الشرق الأوسط على أساس منتدى النقب. قد لا يثير طلب تغيير الاسم معارضة في إسرائيل، لأن مثل هذا التغيير من شأنه أن يضعف تماهي المنتدى مع لبيد.
أدانت مصر والإمارات العربية المتحدة يوم الأحد اقتحام وزير الأمن القومي للعدو إيتمار بن غفير الأقصى وكان اقتحام بن غفير للاقصى في بداية تشكيل حكومة نتنياهو في تأجيل زيارته المقررة ولم يتم تحديد موعد جديد بعد.

 

شاهد أيضاً

لقد انهارت أسس الدفاع للجيش الإسرائيلي في ناحال عوز. وليس من المؤكد أننا تمكنا من استعادتها

 ترجمة أمين خلف الله  والا العبري امير بوحبوط إن مقطع الفيديو لمجندات الرصد القاسي والصادم …

%d مدونون معجبون بهذه: