الرئيسية / شئون إسرائيلية / من المسموح له بامتلاك أقوى سلاح ” تجسسي” في العالم؟

من المسموح له بامتلاك أقوى سلاح ” تجسسي” في العالم؟

يديعوت أحرونوت/ رونين بيرجمان
المقال يعبر عن رأي كاتبه

في خضم ردود الفعل العالمية على تحقيق نيويورك تايمز في برنامج بيغاسوس التجسسي التابع لشركة NSO ، تم نسيان اكتشاف ربما يكون – من وجهة نظري الموضوعية – هو الأهم والأكثر رمزيًا على الإطلاق.

نلاحظ أنه وفي كل الأماكن في العالم التي تناولها التحقيق وجد مهتمون أو متضايقون من بيغاسوس.
ففي الولايات المتحدة، كان هناك تثبيت “برنامج بيغاسوس ” من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي، الذي كان يفكر في تشغيل نظام تجسس NSO ضد المواطنين الأمريكيين (يبدو مألوفًا؟)( مثل ما حدث في إسرائيل).
وفي الهند ، موجة ضخمة من الاحتجاجات ضد الرئيس مودي لمحاولته إخفاء -على مواطني البلاد، وحتى على المحكمة العليا – حقيقة أنه اشترى برنامج بيغاسوس.
و في “إسرائيل”، ألغى رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو قرار وزارة الجيش بعدم تجديد رخصة بيغاسوس للسعودية، بعد الانتهاكات المروعة لحقوق الإنسان في المملكة، وأصبح برنامج NSO للإنجازات السياسية؟ “وتزايد القلق من إمكانية أن يصل إلى مناطق خطرة”.

جيبوتي؟
لكن القصة الأكثر أهمية ، وربما الأكثر وضوحًا في المقالة ، تتعلق بمكان مختلف تمامًا يُدعى جيبوتي، إنها دولة في إفريقيا ارتبط مصيرها بالاستخبارات الأمريكية والمؤسسة الدفاعية الأمريكية بعد أحداث سبتمبر 2001 ، حيث أقاموا قاعدة كبيرة ومن هناك نفذوا جزءًا كبيرًا من العمليات ضد الجهاد العالمي في القارة.
وكالة المخابرات المركزية الأمريكية – التي قادت هذه العلاقة الخاصة، أرادت أن تعمل بشكل أفضل مع جهاز المخابرات المحلي في جيبوتي، وقررت أن تمطرهم بأكبر هدية موجودة اليوم في عالم التجسس “برنامج بيغاسوس”

هناك شيء واحد فقط تجاهلوه – حقيقة أن عددًا لا يحصى من الحكومات ومنظمات حقوق الإنسان حول العالم ، بما في ذلك وزارة الخارجية الأمريكية نفسها ،تنظر إلى جيبوتي على أنها واحدة من أكبر منتهكي حقوق الإنسان في القارة: التعذيب والقتل واضطهاد الصحفيين والانتهاك الصارخ للحق في الخصوصية للنشطاء السياسيين ومعارضي الحكومة وغير ذلك الكثير.

في رأيي: من يعطي مثل نظام الحكم هذا برنامج مثل برنامج بيغاسوس، أي وكالة المخابرات المركزية، إلى جانب وزارة الجيش “الإسرائيلية” التي وافقت على البيع وشركة NSO التي أنتجت البرنامج ،وأفرادها الذين نصبوه في مقره في إفريقيا وادعوا لاحقًا أنه لم يكن يعلم بأن برنامج بيغاسوس خدم ذلك النظام الديكتاتوري القاسي لفعل أشياء فظيعة للمجتمع المدني في بلده ، يشبه مدير حديقة الحيوان الذي أطلق سراحه الأسد الجائع ، وحين يهاجم أحد المنتقدين ، قال ان الأسد ، هو الجاني الوحيد في ما حدث، إنها البراءة والارتباك في عيون جميع المعنيين،

في حالة NSO ، فهذه شركة خاصة لها مصالح تجارية في طليعة الربح، لكن محاولة وصف قضية NSO بأنها أفعال جامحة لشركة جشعة من هرتسليا تغفل جزءًا كبيرًا من القضية ، وتبرئ جزءًا كبيرًا من المتورطين -بعضهم فقط في إسرائيل- من المسئولية.

ما هي المسؤولية التي تقع على عاتق الحكومة “الإسرائيلية” ، وما هي المساءلة العامة التي يجب أن تتحملها قيادة وكالة المخابرات المركزية الآن؟ ماذا ، لم يعرفوا ما هو مكتوب في تقارير وزارة الخارجية حول جيبوتي ، نسوا إرسال المذكرة؟

التنافس على برامج التجسس
تم إجراء التحقيق في قضية NSO بواسطة الصحفي مارك مازيتي من تايمز اوف واشنطن Times of Washington وأنا ،على مدار العام الماضي ، أجرى محادثات مع عشرات المصادر – رؤساء المخابرات والقادة السياسيين ونشطاء حقوق الإنسان ومنظمات الخصوصية وخبراء التكنولوجيا وكبار ضباط الشرطة في 12 دولة، و من بين كل ما تم الكشف عنه والقضية أصبحنا على دراية كان هناك موضوع واحد أعتقد أنه أوضح أكثر من أي شيء الشيء- الحقيقي الكبير الذي يحدث هنا وراء الكواليس-.

ليس هناك شك في أن هذا مصدر قلق حقيقي لجهات مختلفة في العالم من الانتشار الواسع للغاية لتدابير التجسس الإلكتروني التي تسمح بإدامة الحكم الاستبدادي للأنظمة المظلمة،
ولكن عندما يتعلق الأمر بالحكومتين الأمريكية و”الإسرائيلية” ، فإن هذا صراع حول من سيسيطر على هذا السلاح، بيغاسوس – أقوى وأفضل سلاح إلكتروني في العالم- من سيحتفظ به، وليس أقل أهمية من سيكون لديه السلطة والصلاحيات لتحديد من سيبيعه ومن لن يبيعه؟

شاهد: الاحتلال يعدم فلسطينيا بالرصاص بالقرب من نابلس

شاهد…مأساة “الشيخ جراح” بالقدس…القصة الكاملة

شاهد: شهيدان ومصاب بالقرب من جنين برصاص الاحتلال

إن رغبة المخابرات الأمريكية في الحصول على بيغاسوس او برنامج التجسس توأمه “Phantom” الذي يمكنه مهاجمة الأرقام الأمريكية) ، أو منحها كهدية لأجهزة المخابرات التي يريدون فعل الخير معها ، يثبت تفرد نظام الأسلحة ، وأن بعض أجهزة الاستخبارات والإنفاذ الأمريكية على الأقل – حتى هناك – لا يوجد نظام مواز يمكنه اختراق الوسيلتين اللتين يستخدمهما معظم البشر ، Android و iPhone ،( الأندرويد واي فون ) وهم يريدون حقًا الحصول عليهما، كما ترتبط مقاطعة NSO وعروض الشركات الأمريكية لشرائها بنفس الصراع على السيطرة.

وهناك مسألة أخرى مهمة تتعلق بالمسؤولية، حققت NSO المليارات لأنها حددت بشكل صحيح فرصة عمل تنبع من مشكلة خطيرة – تطبيقات الاتصالات والرسائل ، مثل Wastap و Skype ، إنشاء وسيط اتصالات مشفر عسكريًا لا يمكن اختراقه وهذا مفيد للمستهلكين الذين يبحثون عن ضمان الخصوصية.

إنه لأمر جيد بالنسبة لنا نحن الصحفيين الذين يمكننا إدارة شؤونهم الخاصة دون خوف من كشف المصادر، هذا جيد لنشطاء حقوق الإنسان أو الشخصيات المعارضة ولكنه مفيد أيضًا للمجرمين والمولعين على الأطفال والإرهابيين الذين خلقوا لهم فجأة ، جنة مجانية حيث يمكنهم القيام بأعمالهم المظلمة دون خوف من أن يتم القبض عليهم،

ألا توجد أيضًا مسؤولية لشركات مثل WhatsApp للتأكد من خلو منصتها من مثل هذه الهياكل الشيطانية ، أو على الأقل السماح للشرطة والجهاد التنفيذية من البلدان “الجيدة” ، وبأمر من المحكمة ،بالقيام بإجراء تحقيق يمكن من خلاله قراءة ما يكتبونه أو سماع ما يقولونه لبعضهم البعض؟

المصدر/ الهدهد

شاهد أيضاً

لماذا تشتري اسرائيل سفن انزال بعد 3 عقود من تخليها عنها ؟

ترجمة: أمين خلف الله ” اسرائيل هيوم” / ليلك شوبل علمت “إسرائيل هيوم” أن إسرائيل …

%d مدونون معجبون بهذه: