الرئيسية / شئون إسرائيلية / استطلاع: معارك الخلافة بالليكود: من يُريد تنحي نتنياهو؟

استطلاع: معارك الخلافة بالليكود: من يُريد تنحي نتنياهو؟

قناة كان/ يعرا شابيرا

بعد الكشف عن المحادثات حول صفقة مع نتنياهو، توقف أعضاء حزب الليكود عن الانتظار، فاحتمالية توقيع الاتفاقية دفعت المرشحين البارزين في الحزب، إلى استبدال نتنياهو بدخول الساحة، والبحث عن الجمهور المستهدف الذي من شأنه أن يجلب لهم السلطة في الحزب الرئيسي في “إسرائيل”.

وقال عضو الكنيست شلومو كارعي: “يختار كل مرشح المكانة التي يحاول من خلالها الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة”، لذا حاولنا هذا الأسبوع أن نفهم رأي الجمهور في المرشحين البارزين لخلافة نتنياهو، حسب أهم القضايا في الليكود.

في استطلاع لقناة كان أجراه “معهد قنطار”، فحص مدى تأييد مرشحي الليكود البارزين.

ما هي نسبة الجمهور التي تعتقد أن نتنياهو شخص مُذنب، على الأقل في بعض الأقسام المنسوبة إليه في لائحة الاتهام؟

من بين مؤيدي نير بركات، يعتقد 60% أن نتنياهو مذنب
من بين مؤيدي إدلشتاين، يعتقد 57% أن نتنياهو مذنب
من بين مؤيدي إسرائيل كاتس، يعتقد 47% أن نتنياهو مذنب
بالأمس فقط رأينا بركات يحاول محاربة الصورة التخريبية لنتنياهو، وكتب في تصريح: “أنا أؤيد نتنياهو منذ سنوات عديدة وأنا أؤيده الآن”.

من هو المرشح الأكثر اهتماماً بصفقة نتنياهو؟

ما هي النسبة المئوية المؤيدة لصفقة الإقرار بالذنب، والتي سيعترف فيها نتنياهو بالاحتيال وخيانة الأمانة، ويؤدي عملاً خدميًا ويُطرد من الحياة السياسية لمدة 7 سنوات؟

بين مؤيدي إدلشتاين، 50%
بين المؤيدين “لاسرائيل كاتس”، 35%،
بين مؤيدي نير بركات، 29%
يستخدم إدلشتاين هذا الشعار بالفعل، فقال لموقع سوريجيم: “إذا رأيت نفسي أستحق، فأنا سوف أنافس”، بعبارة أخرى، ربما يفهم إدلشتاين أن مؤيديه يفضلون رؤية نتنياهو ينهي بالفعل طريقه في الساحة السياسية، حتى لو كان ذلك من خلال الخزي، وممارسة المزيد من الضغط لمغادرة نتنياهو.

تشير بيانات مؤيدي “إسرائيل كاتس” إلى أنهم أقل إلحاحًا لخروج نتنياهو من المشهد لماذا؟

أنصار كاتس هم أيضًا من أنصار نتنياهو، ووزير المالية السابق بطريقة ما يحافظ على الصورة القريبة من نتنياهو، وعلى الرغم من عدد قليل من الاشتباكات التي حدثت، حتى لو كان ذلك فقط في تلميحات، كما أن الشيء المثير للاهتمام عن جمهور كاتس هو أنهم سبعون شخصاً فقط.

في حال استقال نتنياهو، كم عدد المؤيدين لحل الحكومة الحالية وتشكيل حكومة تضم الليكود، بدون انتخابات؟

بين مؤيدي “إسرائيل كاتس”، 52%
بين مؤيدي نير بركات، 47%
بين مؤيدي إدلشتاين، 32%
هناك أشياء مثيرة للاهتمام يمكن تعلمها عند فحص الجمهور المقابل لأعضاء الليكود، فعلى سبيل المثال، اتضح أن 28% من ناخبي الأحزاب غير المنتمين إلى كتلة نتنياهو سيكونون سعداء برؤية بركات على رأس حزب الليكود، 3% يوسي كوهين، الذي لم يعلن ترشيحه بعد.

ما مدى التأييد لمرشحي الليكود من بين ناخبي الحزب الذين ليسوا في “كتلة نتنياهو”؟

نير بركات 28%
يولي إدلشتاين 11%
“يسرائيل كاتس” 7%
ميري ريجيف 4%
يوسي كوهين 3%
مرشح واحد 16%
لا رأي 30%
يشير عضو الكنيست كارعي: “إذا كانت الانتخابات التمهيدية في مركز الليكود للمرة الأولى، أعتقد أن بركات لا يمكنه المشاركة في اللعبة على الإطلاق”.

شاهد: الاحتلال يعدم فلسطينيا بالرصاص بالقرب من نابلس

شاهد…مأساة “الشيخ جراح” بالقدس…القصة الكاملة

شاهد: شهيدان ومصاب بالقرب من جنين برصاص الاحتلال

بمعنى آخر، من الممكن أن يؤدي دعم بركات خارج الليكود إلى تعريضه للخطر داخل الحزب، ولكن يمكن أيضًا أن نرى العكس، من هو الأكثر شعبية بين المعسكر الآخر، قد يكون في أفضل وضع لتشكيل حكومة نيابة عن الليكود.

هناك شيء آخر يجب فهمه فيما يتعلق بالمعركة المتوقعة للعمالقة في الحزب، حتى بين أولئك الذين يؤيدون صفقة الإقرار بالذنب مع نتنياهو، لا تزال الأغلبية في الليكود تنتظر خروج نتنياهو النهائي من الساحة لتشكيل رأي.

ومع كل المعطيات، فإن صورة مرشحي الليكود ما زالت تتشكل، إلى أن يكون هناك معسكر منظم خلف كل منهم، ويكون لديهم المزيد من الوقت لتقرير نوع الأعضاء الذين يثقون بهم لتقديمهم إلى السلطة.

المصدر/ الهدهد

شاهد أيضاً

لماذا تشتري اسرائيل سفن انزال بعد 3 عقود من تخليها عنها ؟

ترجمة: أمين خلف الله ” اسرائيل هيوم” / ليلك شوبل علمت “إسرائيل هيوم” أن إسرائيل …

%d مدونون معجبون بهذه: