الرئيسية / شئون إسرائيلية / التخلف السيبراني العظيم.. من المسؤول؟

التخلف السيبراني العظيم.. من المسؤول؟

يديعوت أحرونوت / رونين بيرجمان
“نحن في حالة حرب “لا نراها ” الجو في الخارج لطيف، ولا توجد حركة للدبابات في الشوارع، لكننا في حالة حرب، ليس هناك شك في أن أي شخص يمكنه مهاجمتنا، هذا صحيح بالنسبة لإيران وحماس”.

هذا الوصف قدمه “يغئال أونا” رئيس الشبكة الإلكترونية “السايبر” الوطنية في “إسرائيل”، في مقابلة حصرية قبيل تقاعده، يشرح فيها مدى تعقيد ساحة المعركة التي عُهد إليه بها، ويكشف عن تفاصيل جديدة حول الهجمات الإلكترونية الأخيرة على “إسرائيل”، والتي قال إنه كان من الممكن أن يتم التصدي لها ومنعها.

وكشف أنه قبل يومين من الاقتحام الإيراني في “Atref” الموقع الإلكتروني لمجتمع الشاذين جنسيا “الإسرائيلي” الذي يحتوي على معلومات حميمة وحساسة لمئات الآلاف من “الإسرائيليين” ، اكتشف النظام الإلكتروني “الوطني” نشاطًا مشبوهًا ووجه تحذيرات؛ لكن الممثل الفني من Cyberserv ( سايبرسيرف)، الذي يمتلك الخوادم لم يهتم بالتحذيرات.

وقال أونا: “لو أنه اهتم بعد المحادثة التحذيرية الأولى واتخذ إجراءً فوريًا، لكان الأمر مختلفًا، وكان من الممكن تجنب الضرر، فالبعد الزمني بالغ الأهمية في الإنترنت”.
وقُدِّم تسجيل المكالمة الهاتفية مع تنبيه من النظام السيبراني لممثل الشركة إلى رئيس الوزراء نفتالي بينت، الذي صُدم وملأه الغضب بحسب أحد مساعديه.

يحذر “أونا” من أن “النظام السيبراني في الوقت الحالي يمكنه إملاء وسائل وأساليب الحماية لنحو40 نوعًا من المنظمات التي تم تعريفها على أنها” حيوية “، مثل بنك “إسرائيل” وبنك الدم والبنية التحتية للكهرباء وشركة المياه “ميكوروت” لكن بالنسبة للبقية، نحن مجرد جهة تقدم توصيات.

وقد نما قطاع الشركات الذي يقدم خدمات التخزين للشركات والمواقع الإلكترونية – وربما يكون من أكثر الشركات حساسية في “إسرائيل” – بشكل جامح؛ دون تنظيم أو ضبط، كما أن “للسلطات المحلية أيضًا متطلبات محددة للأمن السيبراني، ومن السهل فهم ماهية المعلومات ومقدار المعلومات الموجودة لديهم”.

شاهد: الاحتلال يصيب فلسطيني من ذوي الاعاقة بجروح خطيرة على حاجز قلنديا بالضفة

شاهد: الاحتلال يعدم فلسطينيا بالرصاص بالقرب من نابلس

شاهد…مأساة “الشيخ جراح” بالقدس…القصة الكاملة

ألا يثبت الهجوم الذي شل أنشطة مستشفى هيلل يافه أن تصنيفك للبنية التحتية الحيوية غير صحيح؟
“على العكس تماما، في الهجوم على هيلل يافه، لم يكن هناك اهتمام بالحرج، بل هي جريمة مهنية، لسوء الحظ، لم يتصرف المستشفى وفقًا للإخطار الذي قدمناه من قبل إلى وزارة الصحة”.

هل حذرتم أيضا هيليل يافي؟
“لقد حذرناهم في وقت مبكر من شهر أغسطس من وجود نقاط ضعف محددة في أنظمتهم يتعين عليهم إغلاقها، وهي نفس نقاط الضعف التي استغلها المهاجم في النهاية، تم إرسال التحذير من خلال وحدة الحماية الإلكترونية التابعة لوزارة الصحة، اليوم نرى أن تنبيهاتنا يتم التعامل معها بجدية أكبر، المدير العام لوزارة الصحة بنفسه يدعو مديري المستشفيات الذين لا يغلقون في أوقات الضعف ويوجههم لإغلاقها”.

“في النهاية، وعلى الرغم من نجاح الهجوم، استطاع المستشفى بمساعدة وزارة الصحة والنظام الإلكتروني” السايبر” الوطني استعادة جزء كبير من المواد، والأهم من ذلك: لم يحدث أي خلل وظيفي خطير في أي شيء، هناك فصل بين الشبكة الإدارية للمستشفى، والتي يجب أن تكون مفتوحة على العالم الخارجي، وأجهزة الكمبيوتر التي تعمل، على سبيل المثال، غرف العمليات وبالونات الأكسجين، وبعد كل شيء، هذا هو أقرب مكان وصلنا فيه إلى معضلة دفع الفدية من عدمه “.

ردت شركة “CyberSerb”( سايبر سيرف): “تعاونت الشركة بشكل كامل مع نظام السايبر الوطني، وعملت وفقًا لإرشاداتها؛ قبل وأثناء هذا الحدث، منذ اللحظة التي تم فيها الاتصال بنظام السايبر الوطني بخصوص التنبيه الذي تم تلقيه، وعلى عكس ما زُعم، تصرفنا على الفور بالتعاون الكامل مع النظام السيبراني”
مستشفى هيلل يافي نفى أن يكون قد تلقى أي تحذير من أي شخص بخصوص الهجوم السيبراني في أغسطس الماضي، فيما ردت وزارة الصحة: “نحن ننقل الإنذارات إلى جميع الجهات ومنها هليل يافي”.

المصدر/ الهدهد

شاهد أيضاً

هل ستتغير الخريطة السياسية في اسرائيل؟

امين خلف الله- غزة برس: قالت وزيرة المساواة الاجتماعية في حكومة الاحتلال ميراف كوهين من …

%d مدونون معجبون بهذه: