الرئيسية / شئون إسرائيلية / كشف فقدان بينت للسيطرة عن موقعه الحقيقي في الحكومة

كشف فقدان بينت للسيطرة عن موقعه الحقيقي في الحكومة

ترجمة: أمين أحمد خلف الله
سورجيم/ أمير إتينجر
المقال يعبر عن راي كاتبه
تكشف الصور من أحداث هذا الأسبوع التي شوهد فيها بينت وهو يفقد السيطرة ويتوجه بشكل غير عادي إلى مواجهة مباشرة مع أعضاء الليكود ونتنياهو، تكشف القصة الحقيقية وراء باقي قترة ولاية بينت، خلال هذا الحدث ، نهض بينت مثل مجنون وتوجه إلى مقاعد المعارضة للرد ظاهريًا على “الفخ” الذي تم من خلاله دفعه وأعضاء حزبه ” يمنا “للتصويت ضد المستوطنات الجديدة في الضفة الغربية، وفي

نهاية المواجهة نُشرت صورة يحاول فيها بينت مواجهة نتنياهو عن كثب ويغادر الأخير الجلسة الكاملة مصحوبا بحركة لامبالاة مشيرا بيده نحو بينت.
الائتلاف وحزب ” يمينا ” لم يعجبهما المشهد غير المعتاد الذي يجب فيه إذلال رئيس الوزراء الحالي والوقوف في وجه المعارضين مثل المتظاهرين الآخرين في الميدان، وقال أعضاء كنيست من حزبي ” يمينا”: “ما كان يجب أن يفقد السيطرة بهذه الطريقة ، فهذا يحرجنا”،

لكن في ” يمينا “وبقية الائتلاف يفهمون أيضًا أن هذا السلوك نابع من محنة بينيت، على عكس لبيد ، فإن بينت غير متأكد من وضعه السياسي والقيادي وهو في النظام السياسي بدون قاعدة مستقرة تضفي الثقة والهدوء، وعندما يسمع لبيد صرخات الليكود ونتنياهو لا يتأثر، خلف لبيد يوجد جمهور مخلص كامل ، وسط يساري مستقر ، حزب منضبط يضم 19 عضو كنيست ، لكن هذا ليس هو الحال مع بينت، ويعتبر فقدان بينت للسيطرة خطوة تفاعلية ناتجة عن قيادة قوية ووضع غير مستقر في النظام السياسي، في الواقع حيث الأرض تحته غير مستقرة ، إنه يفتقر إلى قاعدة عامة مستقرة ورؤساء وزرائه بشكل روتيني لا يحسبون له حسابا دائمًا فالتحدي الصغير للقيادة في شكل صيحات الليكود يكفي لبينت للنهوض من كرسيه وملاحقة نتنياهو في محاولة لتقوية صورته على أنه زعيم لا يخاف من صيحات المعارضين.


ولكن بعيدًا عن حدث النقطة في الجلسة المكتملة، إذا تعمقنا فسوف نفهم أن منصب بينت في الحكومة ليس جيدًا، وزراء الحكومة وقادة الأحزاب لا يرجعون اليه حقًا عند اتخذا قراراتهم ،
لكن معظمهم أذكياء جدًا في ممارسة اللعبة ومنحه إحساسًا بأنه القائد الذي يواصل إمساك الحكومة والركض نحو التناوب.

على حزب رئيس الوزراء أن يحج إلى بني جانتس
وزير الجيش بيني جانتس هو أحد الوزراء الذين يختارون في بعض الأحيان عدم ممارسة اللعبة وعادة لا يحسبون حسابا لبينت، فبعد خضوعه للتدريب في حكومة نتنياهو السابقة ، فهم جانتس وضعه في الحكومة الحالية وهو ليس مبتذلاً، ويحاول جانتس أن يضع نفسه وحزبه في قلب الخريطة السياسية ، وهو الموقف الذي كان بينت الجديد يتمناه، فلم يسأل جانتس بينيت عما إذا كان سيلتقي بأبو مازن ، لقد أطلعه للتو، هذا الأسبوع بينما كان بينت في خضم التصويتات قام جانتس بقفزة صغيرة إلى الأردن ونشر صورًا للجمهور مع الملك عبد الله في عمان، ليعلم الجميع من يتعامل مع التحركات الأمنية والسياسية، وأيضًا ، فشل بينت يوم السبت كرئيس للوزراء في إقناع غانتس بالامتناع عن تدمير حومش أو على الأقل تأجيلها إلى ما بعد هدوء الامور على الأرض، لم يستمع جانتس ، وأصر على تدمير حومش في أقرب وقت ممكن،
يحاول حزب ” يمينا ” الآن إقناع جانتس بالموافقة على الكهرباء للمستوطنات الجديدة من خلال قرار يصدره قائد المنطقة الوسطى في الجيش ، لكن ما يحدث الآن مرة أخرى حزب يمينا برئاسة رئيس الوزراء ، يقومون بالحج للتوسل طالبين النجدة من وزير الجيش.
ومثال آخر موضعي على افتقار بينت للسيطرة على الحكومة هو عاصفة يائير غولان، حتى لو قال نائب وزير الاقتصاد جملة أكثر وضوحا من عبارة “دون البشر”، أو حتى لو كان قد قام بعمل جاد ، لم يستطع بينت طرده بسبب حقيقة أن بينيت في الحكومة (التفصيلية ) بإمكانه إقالة الوزراء فقط من كتلته الحزبية في حين ـن غولان في كتلة لبيد.

شاهد أيضاً

ليبرمان: “لن نجلس مع نتنياهو والأحزاب الحريدية  تحت أي شروط وظروف”

أعلن رئيس حزب “إسرائيل بيتنا” افيغدور ليبرمان  أن “هدفنا الأول في الانتخابات المقبلة: منع نتنياهو …

%d مدونون معجبون بهذه: