الرئيسية / شئون إسرائيلية / الأفضل إلى أين؟

الأفضل إلى أين؟

يدعوت أحرنوت / ناحوم برنيع

لوحة إعلانية نُصبت في هرتسليا بعنوان “الأفضل للسايبر” أثارت غضب رئيس الأركان أفيف كوخافي، لقد كان منزعجًا من تداعيات الشعار على معنويات المقاتلين في الوحدات القتالية، وحتى على الرغبة الشديدة في الخدمة في تلك الوحدات، مثل القوات الجوية كنموذج قائم.

إن حقيقة قوله هذه الكلمات في حفل تخريج دورة طيارين لم تكن مُصادفة، من يُعد الأفضل للسايبر، بالتأكيد يُعد الأقل جودة للطيران، ويرى كوخافي أن هذا بمثابة ضربة قاتلة لروح “الجيش الإسرائيلي”، و في لغته “فقدان القيم”، إن الخطاب أربكني مثل رئيس الأركان، أعتقد أنا أيضًا أن الخدمة القتالية هي الشيء الصحيح “للمجتمع الإسرائيلي”، ومناسب لقيم “الجيش الإسرائيلي” ومناسب للمجندين حيث أراهم وهم يدخلون إلى قاعدة التدريب والاستيعاب، وأراهم وهم يخرجون منها، والذين سيتم تسريحهم من هذه القواعد عندما يصبحون أكثر بلوغاً وأكثر نضجًا، ومتصلين بالناس والمناظر الطبيعية والحياة، لقد فعلوا شيئًا للبلد والفيلق، إنهم “إسرائيليون” أفضل، مثل كوخافي أعتقد أنه يجب تحسين ظروف خدمة الجنود في الوحدات القتالية ونفقات المعيشة والطعام وأماكن الإقامة والمواصلات، في ضوء انخفاض أعداد المجندين في الألوية القتالية، يجب إعادة الخدمة القتالية إلى ما كانت عليه.

تنطوي الخدمة القتالية على مخاطر كبيرة على الجسد والروح، حيث أن الاحتكاك مع السكان في المناطق من العرب واليهود، حاد وقاتل، وأعتقد أن هناك آباء يفضلون أن يجلس الابن في غرفة مكيفة، أمام الكمبيوتر، وليس في مكان احتجاز ليلي في ملجأ للكلاب في عصيرة الشمالية.

طالما أن التجنيد إلزامي، فلا يمكن للوحة إعلانية في هرتسليا أن تقرر أين سيخدم الجيدون، ولكن من سيحدد هو رئيس الأركان، إن الميزة الكبيرة للوحدة 8200، مقارنة بالوحدات الموازية في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، هي أن الكتاب السنوي بأكمله تحت تصرفها (كل الامكانيات تحت تصرفها)، حيث يمكنها أن تأخذ الهدايا التذكارية والدباديب والكريمة المخفوقة، بينما تتنافس نظيراتها في الغرب على القوى العاملة في السوق المدنية، وأنا لا أقول ذلك، بل “إن الجيش الإسرائيلي” يقول ذلك، فهل يتطلع كوخافي إلى نقل أفضل مبرمجين في الوحدة 8200 إلى جولاني؟ أنا لا أعتقد ذلك.

شاهد: الاحتلال يصيب فلسطيني من ذوي الاعاقة بجروح خطيرة على حاجز قلنديا بالضفة

شاهد: الاحتلال يعدم فلسطينيا بالرصاص بالقرب من نابلس

شاهد…مأساة “الشيخ جراح” بالقدس…القصة الكاملة

شاهد: شهيدان ومصاب بالقرب من جنين برصاص الاحتلال

قيل لي إنك لم تفهم، لقد وصل التدفق في التكنولوجيا الفائقة إلى نقطة جنونية، يرسل الآباء أطفالهم إلى دورة مكثفة على الكمبيوتر فقط، حتى لا يوضعوا في وحدة قتالية، وعندما لا يتم قبول الحاصلين على أوامر للخدمة العسكرية (ملشافيم) إلى الوحدة 8200، يذهبون إلى ضابط طبي “صحي” ليتم تسريحهم من الجيش بناءً على أسباب عقلية، ثم يبحثون عن وظيفة في مجال التقنية العالية، وهذا ما يحدث في المناطق الغنية في وسط البلاد، وحتى إذا كانت الظاهرة موجودة، فهناك طرق للتعامل معها.

تمول الوحدة 8200 حاليًا 250 فصلاً دراسيًا خارج مركز الكيان، حيث يدرس طلاب المرحلة الثانوية البرمجة واللغة الإنجليزية والرياضيات والحاسوب، ولكن لماذا لا يكونوا 500 فصل؟ هذه هي الطريقة التي يتم بها إحداث التغيير الاجتماعي.

قيل لي إن المعلمين غير موجودين، وأنا أسأل!! من بين كل أولئك الذين يتوسلون للتجنيد في الوحدة 8200، هل من المستحيل تدريب عدة مئات من المعلمين؟ ألا يمكن إلزام شركات التكنولوجيا الفائقة التي تستفيد من عقود مع المؤسسة العسكرية بالامتناع عن توظيف المتهربين من الخدمة العسكرية؟

تعهد رئيس الأركان مؤخرًا بتدريب 500 مُقاتل ومقاتلة على أعمال عالية التقنية، وفي سياق أوسع، سيحصل الجنود في الوحدات القتالية على تمويل للدراسات الأكاديمية، وسيتم استثمار 380 مليون شيكل في البرنامج.

إن التعليم والتدريب وضمان الأفق هي خطوات أكثر نجاحًا من مهاجمة لافتة إعلانية، لأن إدمان “المجتمع الإسرائيلي” للمال ودمج الشركات والحفلات الفاخرة والتبذير الاستهلاكي، أقوى مما هو عليه الآن، حيث أن الطفرة في التكنولوجيا العالية هي مؤقتة، وسينتهي الأمر بالاستقرار عند نقطة أكثر عقلانية أو الانفجار، كما حدث مثل هذا الأمر في الماضي.

المصدر/ الهدهد

شاهد أيضاً

لماذا تشتري اسرائيل سفن انزال بعد 3 عقود من تخليها عنها ؟

ترجمة: أمين خلف الله ” اسرائيل هيوم” / ليلك شوبل علمت “إسرائيل هيوم” أن إسرائيل …

%d مدونون معجبون بهذه: