الرئيسية / شئون إسرائيلية / ماذا يخفي بينت والمتحدث باسم “الجيش الإسرائيلي”؟

ماذا يخفي بينت والمتحدث باسم “الجيش الإسرائيلي”؟

ترجمة شبكة الهدهد

نوعا  لانداو/ هآرتس

 المقال يعبر عن راي كاتبه

خدعة قديمة  في كتاب ” الدورات” وعنوانها : “ادفن القصة في قصة مختلفة”،  دوما تستخدمها اجهزة من نوع المتحدث باسم “الجيش الإسرائيلي” -وهي تسير على هذا النحو-: أعطِ بعض المراسلين عرضًا و ادفن فيه القصة الحقيقية بالصدفة ، اذا اردت ألا تلفت الانتباه اليها .

هذا هو بالضبط ما بدت عليه أحدث التقارير التي تناولت تغيير تعليمات اطلاق النار في “الجيش الإسرائيلي”.

في نشرة قناة كان11، ورد -(آسف ، تم الكشف) – مساء الأحد أن “إجراءات اطلاق  النار في “الجيش الإسرائيلي” قد تغيرت بخطوة دراماتيكية” ، وأن “التغيير الأكثر دراماتيكية” هو “الإذن بـ” إطلاق النار على لصوص أسلحة وذخائر باتجاه قواعد “الجيش الإسرائيلي” ومناطق إطلاق النار “.

أولاً، حتى شخص لديه تدريب عسكري محرج مثل تدريبي يعرف أنه من الناحية العملية يُسمح دائمًا بإطلاق النار على المقتحمين إلى القواعد العسكرية ، سواء كانوا لصوصًا أو أي شيء آخر ، لأنه لم يكلف أحد عناء اكتشاف ذلك وقت وقوع الحادث، علاوة على ذلك ، في وقت مبكر من عام 2017 ، أفادت التقارير أن “الجيش الإسرائيلي” يسمح للجنود بإطلاق النار  على المشتبه بهم بالسرقة من القواعد.

التغيير الحقيقي هو ، حسب ما أورده يانيف كوبوفيتس (هآرتس ، 15 تشرين الثاني) ، أن الجنود أصبحوا الآن أكثر ميلًا لإطلاق الذخيرة الحية على اللصوص ، وفقًا لإجراءات اعتقال مشبوهة ، حتى في مناطق التدريب العسكرية المفتوحة ، “في المناطق التي يوجد بها تواجد عسكري” وضد المهربين على الحدود الاردنية المصرية.

وأوضح “الجيش الإسرائيلي” أن هذه المبادئ التوجيهية تمت الموافقة عليها من قبل المدعي العام ، وغيرها من الأمور  ، كجزء من مكافحة تهريب الأسلحة إلى المجرمين بين ” فلسطيني 1948″

بمعنى آخر: لأن “الجيش الإسرائيلي” غير قادر على الحفاظ على أسلحته التي تتدفق بكميات كبيرة الى  العناصر الإجرامية ، وفي ظل الحملات العدوانية التي تشنها المنظمات اليمينية حول “انعدام الحكم” ” السلطات”، لهذا  تقرر فرض عقوبة الإعدام بالذخيرة الحية في حالة السرقة في الأماكن المكشوفة، لأن هذا هو معنى إطلاق النار الحي على المشتبه بهم: إذا لم يستجيبوا للنداء للتوقف والتعريف بأنفسهم ، أطلقوا النار فقط.

وبالطبع في الممارسة العملية ، لا ينتظر الجندي براحة تامة حتى تتوقف جميع المراحل الرسمية للنداء على المشتبه به للتوقف،  والتي تبدا  بالهمهمة بالعربية ، وإطلاق النار في الهواء ، إلخ.

في الواقع “الإسرائيلي” ،هذا  يعني “إجراء اعتقال مشبوه”، من خلال إطلاق نار على شخصية مشبوهة، لكن  في الممارسة العملية ،أعطى “الجيش الإسرائيلي” والمستشار القانوني للحكومة  الضوء الأخضر لإمكانية إعدام لصوص دون محاكمة، وكذلك لأخطاء في تحديد الهوية في مناطق التدريب العسكرية  ، حيث يتجول الأبرياء في كثير من الأحيان، و هذا استمرار مباشر لحكم آريه شيف المحرج وقضية القانون الجنوبي.( حكمت محكمة بئر السبع المركزية على تسعة أشهر خدمة  المجتمع  على  أرييه شيف ، من سكان عراد ، الذي قتل العام الماضي برصاص رجل حاول سرقة سيارته من منزله.)

وقد رحب رئيس الوزراء نفتالي بينيت بهذا القرار الخطير في مظاهرة شعبوية مذهلة ، وغرد: “يهنئ “الجيش الإسرائيلي” على تغيير مهم في إجراءات إطلاق النار، “يجب أن يكون جنود “الجيش الإسرائيلي” قادرين على الدفاع عن أنفسهم – وعننا، نحن نواصل محاربة الجريمة واستعادة الأمن.” و انضمت إلى  جوقة التهاني والترحاب -وهذا يشهد  ويفسر بالفعل كل شيء -، حركات ” رجافيم”(ريجافيم هي منظمة صهيوينة  غير حكومية مؤيدة للمستوطنين تراقب وتتابع الإجراءات القانونية في نظام المحاكم في الكيان  ضد أي بناء يفتقر إلى التصاريح الصهيوينة  التي يقوم بها الفلسطينيون أو البدو في من فلسطيني 1948 والضفة الغربية.) وام ترتسو”(إن أردتم هي منظمة صهيونية تأسست عام 2006، يرأسها عقيد متقاعد من سلاح المدرعات شنت المنظمة حملة ضد منظمة مدنية أخرى هي صندوق “إسرائيل” الجديد لأنها تقدم الدعم لمنظمات مدنية “إسرائيلية” قدمت معلومات لبعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق بشأن جرائم الحرب ضد غزة.” تقرير غولدستون)

ولكن على هامش ذلك التقرير في “كان 11” ، تم إخفاء القصة الحقيقية في هذه القصة ، تلك التي حاول “الجيش الإسرائيلي” و”بينت” جاهدين  لإخفائها: “وهي إعادة كتابة لوائح اطلاق النار في الضفة الغربية  أيضًا ، “، أضاف المراسل بشكل عرضي.

انتظر ، لماذا؟، و”بعد الثغرات التي ظهرت في” المناطق الرمادية “في إجراءات فتح النار ، قرر “الجيش الإسرائيلي”  إعادة كتابة الأوامر بحيث تكون أكثر وضوحا.

والسبب وراء ذلك  هو  سلوك الجنود خلال أعمال الشغب التي تعرض لها الفلسطينيون والتي أدت إلى إلحاق الأذى بأناس أبرياء “.

شاهد: شهيدان ومصاب بالقرب من جنين برصاص الاحتلال

شاهد: عشرات الاصابات الخطيرة والمتوسطة في اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الاقصى

الاحتلال يزعم اسقاط طائرة مسيرة للمقاومة في غزة

دعونا نترجم هذا للحظة إلى العبرية المنطوقة: بينما يحتفل بينت والجمعيات اليمينية بتخفيف القيود  على ممارسات إطلاق النار حتى يمكن إعدام لصوص الأسلحة ، يقوم “الجيش الإسرائيلي” في الضفة الغربية بتشديد الإجراءات من أجل “إيذاء الأبرياء. ”

وهذا ، في الواقع ، دليل مثالي على السبب والنتيجة، هو انه حيثما خففت بحكم القانون وبحكم الأمر الواقع تعليمات إطلاق النار ، سقط ضحايا ، أي قتلى ، أبرياء ، أي فلسطينيون أبرياء، وسينتهي الاحتفال بإطلاق النار الحر” بدون قيود” على اللصوص بنفس الطريقة.

المصدر/ الهدهد

شاهد أيضاً

بعد الأخطاء الأخيرة: استبدال قادة وحدات نخبة العدو في لواء الكوماندوز

إسرائيل اليوم/ ليلاخ شوفال على خلفية الأحداث الصعبة في الأيام القليلة الماضية في لواء الكوماندوز …

%d مدونون معجبون بهذه: