الرئيسية / شئون إسرائيلية / توقعات: بالإضافة الى كورونا.. 200 الف اصابة بالأنفلونزا في اسرائيل خلال الشتاء القادم

توقعات: بالإضافة الى كورونا.. 200 الف اصابة بالأنفلونزا في اسرائيل خلال الشتاء القادم

أمين خلف الله – غزة برس:

اظهر تقرير نشرته مؤسسة ” صندوق المرض” كوبات حوليم ” لدولة الاحتلال مدى ضعف مقدرة وزارة الصحة الإسرائيلية كمؤسسة رسمية على مواجهة فايروس كورونا والذي سبب في تعطيل معالجة وتشخيص باقي الامراض

وأضاف التقرير الذي نشرته صحيفة إسرائيل هيوم العبرية اليوم الثلاثاء  بان التوقعات بان يصاب 200 الف إسرائيلي بالأنفلونزا إضافة  لموجة ثانية من الاصابات بكورونا خلال الشتاء القادم

وقالت الصحيفة العبرية انه مع نهاية الموجة الأولى من الإصابة بكورونا في تستعد” صناديق المرضى”  لموجة ثانية متوقعة في الشتاء  حيث من المتوقع أن يكون التعامل معها مع مرض الإنفلونزا أمرًا صعبًا. وتقدر خطة وطنية تم إعدادها من قبل مؤسسة ” صندوق المرض” كوبات حوليم ” للاحتلال  وتم تقديمها في وقت سابق من هذا الأسبوع إلى وزير الصحة يولي إدلشتاين تقدير موجة المرضى الذين يعانون من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا مثل الحمى والسعال وعدوى الجهاز التنفسي بان  200.000 مريض أسبوعيًا خلال فترة الذروة.

أقرأ ايضاً:آيزنكوت: كنا على شفا حرب بعد فشل عملية خان يونس 

أقرأ ايضاً:من هم اعضاء المجلس الوزاري المصغر لحكومة غانتس نتنياهو الجديدة  

أقرأ ايضاً: هارتس: 60 مقترح قانون وخطط لضم مناطق C أو أجزاء منها على طاولة الكنيست منذ عام 2016 .  

أقرأ ايضاً: شاهد: إنهاء تدريبات إجلاء بالمروحيات لجنود مصابين عند حدود غزة 

وتقدر التكلفة  المطلوبة لمواجهة  الموجة التالية من قبل  صناديق المرضى  بنحو مليار شيكل لجميع الصناديق  أي حوالي نصف تكلفة الإغلاق العام لليوم الواحد. وفقًا للسيناريو  إذا كانت معالجة  فيروس كورونا مشابهة للموجة الأخيرة  فمن المتوقع أن يتم إدخال حوالي 4000 مريض مصاب بكورونا  في المستشفى كل أسبوع

اما  في سيناريو التفشي واسع النطاق  سيكون هناك 5000 وفي سيناريو متطرف  على غرار ما حدث في إيطاليا وإسبانيا  سيصل العدد إلى 25000 مريض.

ما هي الاستعدادات للشتاء القادم؟

طلبت مؤسسة ” صندوق المرض” كوبات حوليم “” 1.2 مليون لقاح ضد الأنفلونزا  أي ضعف عدد الشتاء الماضي  لكن من المتوقع أن يحصلوا على نصف الكمية فقط بسبب الطلب العالمي وتطالب ” صندوق المرض” كوبات حوليم  وزارة الصحة للتدخل وشراء المزيد من اللقاحات لصناديق المرضى. عندما يُتوقع حدوث ثورة في لقاحات الإنفلونزا في فصل الشتاء القادم  ولمنع الازدحام والعدوى  سيتم إعطاؤها خارج العيادات الخارجية للقاحات  والعيادات المتنقلة  والمراكز المجتمعية والمدارس وغيرها

في الوقت نفسه  يقوم ” صندوق المرض” كوبات حوليم بتجهيز الصيادلة للتطعيم ضد الأنفلونزا ويفكر في مساعدة المهنيين الآخرين مثل المسعفين العسكريين أو المسعفين. بالفعل في الأشهر المقبلة  سينتقل صندوق المرضى لتوفير الأدوية للمرضى المزمنين لمدة 6 أشهر بدلاً من 3 اليوم  لمنع المرضى في الفئات المعرضة للخطر من الحاجة إلى الوصول إلى العيادات.

كجزء من الخطة الوطنية المقدمة إلى وزارة الصحة  يوصي ” صندوق المرض” كوبات حوليم بتطوير نموذج يسمح بالكشف عن تفشي المرض ويتضمن اختبارات للكشف عن الفيروس في فرادى   إلى جانب اختبارات كورونا  الجماعية حيث سيتم إجراء 100 اختبار في وقت واحد بدلاً من اختبار واحد. توصية أخرى هي  شراء أحدث المعدات الوقائية  والأدوية واللقاحات لضمان مخزون كاف في إسرائيل وتوسيع إمكانية العلاج في المنزل.

ولا تدخر الخطة أي انتقاد لسلوك وزارة الصحة في موجة كورونا السابقة. وترى مؤسسة  ” صندوق المرض” كوبات حوليم أن وزارة الصحة ركزت على جهوزية المستشفيات  على الرغم من أن أكثر من 90٪ من مرضى كورونا تلقوا العلاج من خلال صندوق المرضى

 خلافات على المسئولية

على الرغم من أن  صناديق المرضى  أظهرت مرونة وخفة الحركة وتحركت عن بعد. وزُعم أيضا أن التركيز كان على قدرات دولة إسرائيل بينما مات 279 شخصا فقط. وبحسب التقرير  فإن هذا الرأي  باستثناء دور صناديق المرضى  من الخطة  “شوه التخطيط الشامل لمحاربة الوباء”.

وفي الوقت نفسه  أشار إلى أن “صناديق المرضى لم تكن جزءًا من عملية صنع القرار  الوطنية وبدلاً من أن تكون مسؤولة عن إدارة الرعاية الصحية لصناديق المرضى وهي الجهة   المسؤولة عن توفير الخدمات الصحية للمواطنين  تم نقل سلطات الرعاية إلى هيئات أخرى بما في ذلك نجمة داود الحمراء  التي أجرت اختبارات كورونا”.

في ” صندوق المرض” كوبات حوليم يزعمون بان  وزارة الصحة لم تكن  جاهزة  في الموجة الأولى لعلاج أمراض أخرى إلى جانب كورونا  مما تسبب في انخفاض بنسبة 30 ٪ في تشخيص النوبات القلبية و 40 ٪ في تشخيص السكتة الدماغية  إلى جانب رفض اختبارات الفحص المبكر للسرطان ؛ البيانات التي قد تسبب زيادة في معدلات الاعتلال والعجز وحتى الوفيات.

موجة ثانية من كورونا

الرئيس التنفيذي لمؤسسة ” صندوق المرض” كوبات حوليم الإسرائيلية  ران سار: “في هذا الشتاء يمكننا إنقاذ المزيد من المرضى وترك الاقتصاد مفتوحًا. كانت تكلفة يوم الإغلاق في الاقتصاد 2 مليار شيكل  حتى إذا تم استثمار نصف هذا المبلغ في  صناديق المرضى – يمكن أن يستمر الاقتصاد في العمل دون إغلاق. يمكن تنفيذ الخطة التي نقدمها غدًا  ولا تتطلب بنية تحتية ثقيلة  أو تحركات وهمية ويمكنها بالتأكيد إنقاذ الأرواح المئات من الإسرائيليين. وباء الشتاء سيكون في الغالب من المجتمع وعلينا أن نغير المفهوم ونقنع صناع القرار بأن الأمور يجب أن تتم بشكل مختلف. نحن بحاجة إلى إنقاذ الأرواح والحفاظ على استمرار الاقتصاد. لا أعتقد أن إسرائيل ستكون قادرة على الوقوف امام إغلاق عام “.

أقرأ ايضاً:تعرف على ملفات الفساد المتهم بها نتنياهو 

أقرأ ايضاً:تفاصيل جديدة عن اغتيال مغنيّة: الصّورة، الاعتراض والسفارة  

أقرأ ايضاً:تخوّف إسرائيلي من سعيٍ مُحتملٍ لعباس، لجرِّ حماس إلى مواجهة مع إسرائيل 

أقرأ ايضاً:“حلوى الإدمان”: عملية عسكرية تكشف رذائل إسرائيل بتجنيد العملاء 

وقال البروفيسور ناخمان آش  نائب المدير العام ورئيس قسم الصحة: ​​”تم علاج 90٪ من مرضى كورونا في صندوق المرضى. في الموجة التالية  سنكون مستعدين لأعداد أكبر من المرضى مصابين بكورونا والإنفلونزا. بالإضافة إلى ذلك  سنقوم بتوسيع الرعاية المنزلية بشكل كبير للمرضى المعرضين للخطر والذين لا يرغبون في التعرض للفيروسات خارج منازلهم “.

وبحسب محرري التقرير  نائب مدير الاستراتيجية د. ميري مزراحي روفيني  والدكتورة عنات عكا زوهار  رئيس قسم الجودة والبحوث في “صندوق المرضى”  “لقد أوضحت الأزمة الحالية للنظام بأكمله أن مركز الثقل في المجتمع. وقد خلق الوباء إمكانية تغيير الطريقة التي نتلقى بها جميعًا الخدمة الطبية. “يجب أن يستغل المجتمع ويعزز الوقت المتبقي قبل  تفشي الموجة التالية من المرض  لخلق أقصى قدر من الاستعداد حتى يتلقى الجمهور علاجًا مخصصًا عن بُعد في المنزل. من المتوقع أن يتم دمج الموجة القادمة من  المعالجة  بين كورونا  والإنفلونزا – وهو وضع لم يواجهه النظام سابقًا”.

شاهد أيضاً

أنظمة عمل الحكومة الإسرائيلية تستوجب موافقة غانتس على الضم

يتوقع أن تصادق الحكومة الإسرائيلية خلال اجتماعها الأسبوعي اليوم، الأحد، على أنظمة عملها. وبسبب تركيبتها …

%d مدونون معجبون بهذه: