الرئيسية / شئون إسرائيلية / برنامج إسرائيلي يبرر فشل تسلل الوحدة الخاصة لقطاع غزة بانها مشكلة في الاتصال

برنامج إسرائيلي يبرر فشل تسلل الوحدة الخاصة لقطاع غزة بانها مشكلة في الاتصال

أمين خلف الله- غزة برس:

نشرت الصحفية الإسرائيلية ايالا ديان محررة برنامج الحقيقية ” عوفدا ” على القناة ال12 العبرية تقريرا عن  فشل تسلل ” سيرت هرمتكال ( وحدة لنخبة في قيادة جيش الاحتلال ) الى شرق خان يونس او ما تطلق عليه المقاومة الفلسطينية  عملية حد السيف  مساء الخميس

مع ملاحظة ان البرنامج بني للر على حلقة ما خفي اعظم والذي بثته قناه الجزيرة

في صباح يوم 11 نوفمبر 2018  في الاستخبارات العسكرية لجيش الاحتلال ” امان” درسوا  إلغاء العملية في خان يونس بعد ورود معلومات من الميدان   ولكن أخيرًا بدأت العملية التي أصبحت واحدة من أصعب الأحداث في تاريخ نظام العمليات الخاصة. وقال رئيس اركان جيش الاحتلال في حينه غادي ازنكوت في محادثة مغلقة : “هل كان هناك إهمال؟ الجواب لا لبس فيه. كان هناك أي أخطاء؟ الجواب نعم”.

ما الذي أدى إلى كشف  مقاتلي وحدة  النخبة في جيش الاحتلال  الإسرائيلي في خان يونس؟ في الحلقة الجديدة من الموسم الجديد من برنامج “الحقيقة” تكشف تفاصيل جديدة على فشل العملية والتي انتهت بقتل احد ضباط الوحدة واصابة خطيرة لمقاتل اخر عملية كادت ان ننتهي بحرب

هرمتكال (3)

كشف برنامج “الحقيقة”  أنه في صباح يوم العملية المخطط لها  في 11 نوفمبر 2018  وصلت معلومات من المنطقة  مما دفع شعبة الاستخبارات في جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى التفكير في الغاء العملية. ولكن بعد تقييم للموقف قرروا الاستمرار في العملية

تحرك مقاتلو وحدة ” سيرت هرمتكال ( وحدة لنخبة في قيادة جيش الاحتلال ) في الحافلة التي حسب حركة حماس بها مقاتلان وسبعة مقاتلين من وحدة ” سيرت هرمتكال ( وحدة لنخبة في قيادة جيش الاحتلال ) وخلفها شاحنة خفيفة مع قوة إضافية  بينما كانت الشاحنة متجهة إلى منطقة خان يونس تجولت في بلدة عبسان  ومن اجل الانصهار والتورية والاندماج في المنطقة دخل مقاتل ومقاتلة من القوة لمتجر في الحي.  تم الكشف عن ذلك في برنامج “الحقيقة” تم التخطيط لها والموافقة عليها مقدمًا كجزء من الاستعدادات للعملية.

هرمتكال (4)

الجنرال” احتياط” نيتسان ألون الذي كان رئيسًا لقسم العمليات خلال المراحل الأولية للتخطيط للعملية  كلف بإجراء التحقيق التشغيلي للحدث. هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها عن استنتاجات تحقيقه. ووفقا له فإن دخول متجر البقالة كان “جزءًا من مجموعة من الإجراءات التي تقوم بها القوة وهي في الواقع للحد من وجودها في الساحات”. لكن شيئا اثار شكوك إدارة القوة في محل البقالة

يقول نيتسان ألون: “القوة لم تعمل ولم تحدد بسرعة الشكوك التي تتراكم”. “إنه في الواقع دخلت في حالة من الفوضى والتي كان من الصعب عليه الخروج منها

القائد الميداني في حماس نور بركة اتصل برجاله وأمرهم بعدم التوقف عن متابعة سير المركبة المشتبه فيها لكن هذا الحوار لم يتم التقاطه من قبل  الجانب الإسرائيلي   بالأساس معظم اليقظة الاستخباراتية كانت موجهه للقوة التي استمرت في الشاحنة وليس إلى المقاتلين في الشاحنة الناقلة   وقال  كبار المسؤولين لبرنامج “الحقيقة”: كانت القوة  في الشاحنة الناقلة هي قوة لحل المشكلات – وليس  لاختلاقها

وفي وقت من الأوقات تم إيقاف القوة في الشاحنة الناقلة   وتعرضت للأسئلة من نور بركة ورجالة ولكن القادة في وزارة الدفاع” هكرياه” لم يدركوا ما يحدث لمدة 20 دقيقة تقريبًا

أجهزة المراقبة والتي كانت تستطيع توصيل صور في الوقت الحقيقي من الميدان ببساطة لم تشتغل لمصلحة القوة  في الشحنة الناقلة

هرمتكال (2)

يكشف برنامج “الحقيقة” أن المقاتلين المعرضين للخطر بالفعل غير قادرين أيضًا على التحدث إلى القيادة في تل أبيب بسبب عطل في الاتصال. يقول شقيق المقدم (محمود خير الدين)   “أنت تسأل نفسك  هل هذا هو الحال؟”. “الحد الأدنى المطلوب عند إرسال شخص خارج حدود البلاد لتكون على اتصال معه . نحن في 2019. خطا اتصال؟ “.

نيتسان ألون قال في مقابلة مع الصحفية الإسرائيلية  إيلانا ديان أن” المشكلة في الاتصال كانت احد الأخطاء  ولكن ليس جوهر القضية ”

لم يتم استئناف الاتصال حتى بعد قامت القيادي الكبير في جيش الاحتلال بتنشيط وسائل المراقبة وتبين له ان القوة محاطة بعناصر حماس.” بسبب المشكلة في الاتصال شاهدنا   الحدث كأننا صم يقول ضابط كبير في استخبارات جيش الاحتلال ” أمان” “لقد رأينا أن القوة تم متابعتها لكننا حاولنا إعطاء الموقف تفسيراً متفائلاً”.

في الساعة 20:54 بعد وقوف المقدم (محمود خير الدين ) بشجاعة وحيلة لاستجواب مطول والذي يجري اتصالات مع مقاتلي حماس خارج المركبة المغلقة بان غطائهم تعرض للكشف

“القدرة الشخصية للمقاتلين على الحفاظ على رباطة جأشهم وكفاءتهم ومهارتهم يقول ألون: “كل هذا سمح لهم بالصمود لفترة طويلة مع عناصر حماس. لكن لو أنهم قد تم القبض عليهم وأجبروا على الخضوع لمثل هذا التحقيق – هي بالتأكيد فشل في العملية”

عندما يعطي الإشارة المتفق عليها يعلم قائد القوة أ”   أيضًا أنه هذه المرة ليس لديه خيار ويسحب مسدسه. ويطلق النار الملازم أول “أ” يقتل ثلاثة من مقاتلي حماس بل ويطلق النار على مقاتلين آخرين من أجل منع إصابة في قوته.

ينضم باقي المقاتلين إلى إطلاق النار ويقتلون رجلاً آخر من حماس. وكان من بين القتلى نور بركة نفسه. ومع ذلك في عجلة من أمره قُتل المقدم (محمود خير الدين)  خارج السيارة المحاطة بأفراد من حماس وأصيب مقاتل آخر بجروح خطيرة.

“هذه العملية” قال رئيس الأركان السابق العميد (احتياط) غادي أيزنكوت في محادثة مغلقة “تم الإعداد لها لشهور مع أفضل قادة القتال في الجيش الإسرائيلي. لسوء الحظ لم نلتقي بالمهمة. سقط أحد أفضل القادة في جيش الاحتلال الإسرائيلي وأصيب مقاتل آخر بجروح خطيرة لكن ليس لدي أدنى شك حول الحاجة والحيوية لهذه العملية … من أجل الأمن القومي لدولة إسرائيل وعندما أنهي العملية أتساءل عما إذا كان هناك إهمال والجواب ليس كذلك. هل كانت هناك أي عيوب في العملية؟ هنا أيضًا الجواب لا لبس فيه لا

هل كانت هناك أي أخطاء؟ الإجابة بنعم. لقد حدثت أخطاء مني ومن قيادة الأركان   لذلك كانت هناك تحقيقات مؤثرة للغاية … للتعلم من هذا الحدث لسنوات عديدة قادمة. ”

12

شاهد أيضاً

أبرز ما نشرته مواقع الاعلام العبري اليوم الأربعاء 15 يناير 2020

أمين خلف الله – غزة برس: أبرزت  مواقع الاعلام العبري في دولة الاحتلال الالتزام الأمريكي …

%d مدونون معجبون بهذه: