الرئيسية / رياضة / فلسطين تخطف انتصارا مثيرا من سوريا بغرب آسيا

فلسطين تخطف انتصارا مثيرا من سوريا بغرب آسيا

حقق المنتخب الفلسطيني الأول لكرة القدم، انتصارًا مثيرًا، اليوم الأحد، على منتخب سوريا (4-3)، ضمن الجولة الخامسة والأخيرة من المجموعة الأولى ببطولة غرب آسيا التاسعة، التي تقام حاليًا في العراق.

ورفع الفدائي بهذا الفوز رصيد إلى 7 نقاط محتلا مقعد الوصافة، بفارق الأهداف عن العراق الذي سيلعب أمام اليمن في وقت لاحق اليوم، بختام لقاءات المجموعة.

وعزز المنتخب الفلسطيني من حظوظه بالتأهل للمباراة النهائية، لكن ذلك مشروطاً بخسارة العراق بهدف أمام اليمن، حيث يتساوى الجميع برصيد 7 نقاط، بينما يصب فارق الأهداف لصالح العراق.

أمام في حال تعادل أو فوز العراق، بأي نتيجة يصعد أسود الرافدين مباشرة للنهائي لملاقاة البحرين، بينما يصعد منتخب اليمن للنهائي في حال فوزه على العراق بفارق هدفين.

هدف سوري مبكر

وانطلق لقاء نسور قاسيون مع الفدائي على هدف مبكر للغاية لصالح المنتخب السوري، فلم تمر سوى دقيقتين فقط، حتى تمكن أبناء نسور قاسيون من التقدم بالهدف الأول، عن طريق خالد المبيض.

أربك هذا الهدف المبكر المنتخب الفلسطيني، بينما منح لاعبو سوريا الثقة للتحرك بكل أريحية والتمرير الكثير للكرة في وسط الميدان، لكن دون تشكيل أي خطورة تذكر.

أفضلية فلسطينية

مع انتصافة الشوط الأول، ومع دخول لاعب الوسط محمود أبو وردة مكان زميله المهاجم محمد بلح المصاب، تحسن أداء الفدائي بشكل واضح وكبير.

سيطرة وأفضلية الفدائي كادت تترجم لأهداف مع تراجع سوري واضح، فوضع ياسر حمد رأسية قوية من ركنية نفذها موسى فيراوي وأنقذها الحارس إبراهيم عالمة بصعوبة بالغة وحولها إلى ركنية جديدة.

وتلاه الدباغ بانفراد كامل من تمريرة أبو وردة، حيث سدد الكرة زاحفة بيسراه على يسار الحارس عالمة.

وفي الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل من الضائع استثمر إسلام البطران ركنية الفيراوي الساقطة من يد الحارس إبراهيم عالمية ليخطفها ويسجل منها هدف التعادل الذي جاءت معه صافرة الشوط الأول.

هدفان للفدائي

في الشوط الثاني، بدأ المنتخب الفلسطيني بشكل جيد، مع افضلية بدنية عن سوريا.

استشعر مدرب سوريا بحرج الموقف، فأشرك المهاجم المخضرم فراس الخطيب لتعزيز القدرات الهجومية لفريقه والاستفادة من الخبرات التي يتمتع بها.

لكن ذلك لم يمنع تفوق المنتخب الفلسطيني فتمكن النجم المتألق عدي الدباغ، من تسجيل هدفين متتاليين الأول من ركلة جزاء، والثاني من استغلال لخطأ المدافع السوري حيث خطف الكرة وانفرد وراوغ الحارس عالمة وسجل الثالث لبلاده.

فرحة الفدائي بالهدف واتساع الفارق لم تدم سوى 3 دقائق، حيث ارتكب المدافع ياسر حمد خطأ فادحًا في إبعاد الكرة فخطفها المهاجم السوري وتحصل على ركلة جزاء، نفذها بنجاح المخضرم فراس الخطيب على يمين الحارس توفيق علي.

أصبح اللقاء سجالاً بين المنتخبين وتحسن أداء سوريا خاصة في الشق الهجومي مع دخول أنس منحوس إلى جوار الخطيب، وبالفعل تمكن مارديك مارديكيان من العودة إدراك التعادل.

هدف قاتل

في الدقائق العشر الأخيرة استعاد الفدائي المبادرة مرة ثانية، هاجم مرمى سوريا، من خلال البديل محمد يامين والبطران حيث أهدر الأخير فرصة مهمة من انفراد كامل من تمريرة ناجحة في عمق الدفاع.

وفي الدقيقة الأخيرة، من اللقاء ومن هجمة منسقة تمكن البديل محمد يامين من اقتناص الهدف الرابع وهدف الفوز، لينتهي اللقاء (4/3) لصالح فلسطين.

المصدر/ كوورة

شاهد أيضاً

من هو المنتخب الذي فاجأ الجميع في تصفيات كأس أوروبا 2020 الحالية؟

مع توالي جولات تصفيات كأس أوروبا 2020 لكرة القدم بات بالإمكان، بوضوح ودون تردّد، القول …

%d مدونون معجبون بهذه: